سميرة عدنان عوض


سميرة عدنان عوض

رمضان في كل مكان

كل رمضان وأنتم/ أنتن بخير ورضا، كثيرة هي العادات والتقاليد الموروثة التي ترافق شهر رمضان المبارك في كل بلد، حيث يحرص أهلها على اتباعها بتفاصيلها، وحتى في البلد الواحد تختلف الطقوس بين العاصمة والمدن الأخرى، او في شمالها وجنوبها، أو حتى بين حضرها وبدوها وفلاحيها.. ومن هنا يستعيد كل منا طقوس شهر رمضان المبارك أيام طفولته، وأيام شبابه، ويقارنها بما هو عليه الحال اليوم.. حيث العالم قرية صغيرة.. ومع ذلك تظل لكل منا طقوسه الرمضانية الخاصة.. ومهما كانت طقوسك.. استعد لدخول الشهر الفضيل مستعينا بكل ما هو إيجابي.. زادك مصحف، وصلاة، ونية صوم لله، ولحظات تأمل وتدبر..

 

أهلا رمضان

تتكرر الطقوس الرمضانية، لكن الأيام ذاتها لا تتكرر، فذاكرة رمضان الأجداد والجدات.. غير ذاكرة الأمهات والاباء.. وغير ذاكرة الأبناء والبنات.. وغير ذاكرة الأطفال الذين يصومون رمضان لأول مرة.. ولكن احرص على لمة العائلة.. فهي ما يصنع الذكريات للأجيال القادمة..

هلال ونجمة وفانوس.. ورضا..

تجذبني فوانيس رمضان.. وأهلتها ونجومها المضيئة التي تزين نوافذ البيوت وزواياها.. احرص على اختيار ما يناسب بيتك منها، تضيء البيت.. وتنير القلب.. في كل رمضان، وكون مجموعتك الرمضانية الخاصة، وهي "قطع" تصبح مع الأيام تحمل ذاكرة "رمضان" المكان.. والزمان.. والانسان الذي شاركك أيام الصيام ولحظات الإفطار.. إذ يهتف قلبك وقلب من تحب معا: اللهم أنر قلوبنا ودروبنا.. ونور بصيرتنا وبصرنا.. وأمنحنا الرضا والسكينة في شهر رمضان، وسائر الشهور.