porno tv

المكان‭: ‬جامعة‭ ‬قطر / الزمان‭: ‬الأربعاء‭ ‬19‭ ‬أكتوبر‭ ‬2016‭ ‬/ الحدث‭: ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬يزور‭ ‬جامعة‭ ‬قطر


المكان‭: ‬جامعة‭ ‬قطر / الزمان‭: ‬الأربعاء‭ ‬19‭ ‬أكتوبر‭ ‬2016‭   ‬/ الحدث‭: ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬يزور‭ ‬جامعة‭ ‬قطر

المكان‭: ‬جامعة‭ ‬قطر

الزمان‭: ‬الأربعاء‭ ‬19‭ ‬أكتوبر‭ ‬2016‭   ‬

الحدث‭: ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬يزور‭ ‬جامعة‭ ‬قطر

هذا‭ ‬تاريخ‭ ‬سيعيش‭ ‬طويلا‭ ‬كوشم‭ ‬في‭ ‬ذاكرة‭ ‬جيل‭ ‬قادم،‭ ‬جيل‭ ‬يقود‭ ‬المستقبل‭. ‬فهذا‭ ‬حدث‭ ‬استثنائي،‭ ‬حظي‭ ‬به‭ ‬شباب‭ ‬وشابات‭ ‬جامعة‭ ‬قطر،‭ ‬وسيكون‭ ‬له‭ ‬مفعول‭ ‬‮«‬السحر‮»‬‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬المستقبل،‭ ‬وتفجير‭ ‬رؤى‭ ‬شبابية‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬التخطيط‭ ‬السليم،‭ ‬والتحليق‭ ‬نحو‭ ‬المستقبل‭ ‬المشرق،‭ ‬بجناحي‭ ‬العلم،‭ ‬ورعاية‭ ‬قائد‭ ‬البلاد‭ ‬سمو‭ ‬الأمير‭ ‬الشيخ‭ ‬تميم‭. ‬

 

رسائل‭ ‬ووسائل‭ ‬نحو‭ ‬المستقبل

أن‭ ‬يستهل‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬تميم‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬ثاني‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى،‭ ‬زيارته‭ ‬إلى‭ ‬جامعة‭ ‬قطر‭ ‬بزيارة‭ ‬كلية‭ ‬التربية‭ ‬في‭ ‬مبنى‭ ‬البنات،‭ ‬لهي‭ ‬رسالة‭ ‬عميقة‭ ‬لسببين‭: ‬أولهما‭: ‬تكريم‭ ‬المرأة‭/ ‬الشابة‭ ‬القطرية‭ ‬‮«‬وما‭ ‬أكرمهن‭ ‬إلا‭ ‬كريم‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬دلالة‭ ‬تعلن‭ ‬أن‭ ‬نصيب‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬الدعم‭ ‬والتعليم‭ ‬والتأهيل،‭ ‬يتصدر‭ ‬اهتمامات‭ ‬سموه‭..‬

‭ ‬وثانيهما،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬كلية‭ ‬التربية‮»‬‭ ‬تعتبر‭ ‬أولى‭ ‬كليات‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬تأسست‭ ‬العام‭ ‬1973،‭ ‬وهي‭ ‬اللبنة‭ ‬الأولى‭ ‬لجامعة‭ ‬قطر‭ ‬التي‭ ‬تأسست‭ ‬العام‭ ‬1977‭. ‬وهذا‭ ‬استهلال‭ ‬ذكي،‭ ‬يربط‭ ‬الأمس‭ ‬باليوم‭.. ‬واليوم‭ ‬بالغد‭.. ‬وهي‭ ‬رسائل‭ ‬مفادها‭ ‬أن‭ ‬تواصل‭ ‬الأجيال‭ ‬وتكاملها‭ ‬طريق‭ ‬المستقبل‭.. ‬وان‭ ‬‮«‬التربية‮»‬‭ ‬أهم‭ ‬وسائل‭ ‬التطور‭ ‬المجتمعي‭. ‬

 

طلبة‭ ‬اليوم‭ ‬صناع‭ ‬الغد

‭ ‬وتتواصل‭ ‬الزيارة‭ ‬التاريخية‭ ‬لسموه‭ ‬بزيارة‭ ‬لكلية‭ ‬الهندسة‭ ‬في‭ ‬مبنى‭ ‬البنين،‭ ‬حيث‭ ‬التعليم‭ ‬المتقدم‭ ‬والمختبرات‭.. ‬والمشاريع‭ ‬الواعدة‭ ‬لطلبة‭ ‬اليوم‭ ‬صناع‭ ‬الغد‭. ‬وليقر‭ ‬بال‭ ‬سمو‭ ‬الأمير‭ ‬زار‭ ‬كلية‭ ‬الطب،‭ ‬أحدث‭ ‬كليات‭ ‬الجامعة،‭ ‬وأول‭ ‬‮«‬كلية‭ ‬طب‮»‬‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬انطلقت‭ ‬أغسطس‭ ‬العام‭ ‬2015،‭ ‬وهي‭ ‬الضمانة‭ ‬لمستقبل‭ ‬صحي‭ ‬آمن‭.‬

 

أوصيكم‭ ‬باستثمار‭ ‬طاقاتكم‭ ‬

ويعلي‭ ‬سموه‭ ‬من‭ ‬شأن‭ ‬البحوث،‭ ‬ودورها‭ ‬في‭ ‬تقدم‭ ‬الأمم‭ ‬ونهضة‭ ‬البلاد،‭ ‬فيزور‭ ‬مجمع‭ ‬البحوث‭ ‬في‭ ‬الجامعة،‭ ‬ويطلع‭ ‬على‭ ‬معرض‭ ‬أبحاث‭ ‬نفذها‭ ‬طلبتها‭ ‬وأساتذتها،‭ ‬مثنيا‭ ‬على‭ ‬الابتكارات‭.. ‬ومهتما‭ ‬بالمشاريع‭ ‬الحالية‭..  ‬ومحفزا‭ ‬للمشاريع‭ ‬المستقبلية‭ ‬والبرامج‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬لخدمة‭ ‬المجتمع‭. ‬وأن‭ ‬يناقش‭ ‬سموه‭ ‬الطلبة‭ ‬حول‭ ‬أفكارهم‭ ‬ومشاريعهم‭ ‬الحالية‭.. ‬ويوصيهم‭ ‬بضرورة‭ ‬استثمار‭ ‬طاقاتهم‭ ‬العلمية‭ ‬والمهنية‭ ‬فيما‭ ‬يخدم‭ ‬وطنهم،‭ ‬ويعزز‭ ‬مسيرة‭ ‬العلم‭ ‬العالمية‭..  ‬ويحقق‭ ‬ريادة‭ ‬قطر‭.‬

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حكمة‭ ‬في‭ ‬دفاتر‭ ‬الوطن‭ ‬البهية

‮«‬الإنسان‭ ‬هو‭ ‬أهم‭ ‬لبنات‭ ‬بناء‭ ‬الوطن،‭ ‬وأعظم‭ ‬استثماراته‭.. ‬فيكم‭ ‬استثمرت‭ ‬قطر‭ ‬وبكم‭ ‬تعلو‭ ‬ومنكم‭ ‬تنتظر‮»‬‭.‬  

لله‭ ‬درك‭ ‬يا‭ ‬سمو‭ ‬الأمير،‭ ‬أي‭ ‬كلمات‭ ‬تشرح‭ ‬عبارتك‭ ‬البليغة،‭ ‬واي‭ ‬صفحات‭ ‬تستوعب‭ ‬فصولها‭. ‬وأي‭ ‬علوم‭ ‬تشكل‭ ‬استراتيجيتها‭.. ‬وهي‭ ‬تتحول‭ ‬لنقش‭ ‬ملهم‭ ‬يسكن‭ ‬قلب‭ ‬وعقل‭ ‬كل‭ ‬شاب‭/ ‬شابة‭.. ‬نعم‭ ‬الانسان‭ ‬هو‭ ‬السر،‭ ‬والاستثمار‭ ‬فيه‭ ‬هو‭ ‬الأسلوب،‭ ‬والغد‭ ‬المشرق‭ ‬هو‭ ‬الوعد‭ ‬الذي‭ ‬يتحقق‭ ‬بهمة‭ ‬الشباب‭.. ‬فهم‭ ‬ثروة‭ ‬البلاد‭ ‬الحقيقية‭.‬

إنها‭ ‬الحكمة‭ ‬التي‭ ‬ذهبت‭ ‬مثلا‭ ‬منذ‭ ‬خطها‭ ‬قلم‭ ‬سموك،‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬دفتر‭ ‬الجامعة‭ ‬فقط،‭ ‬بل‭ ‬في‭ ‬دفاتر‭ ‬الوطن‭ ‬البهية،‭ ‬ودفاتر‭ ‬الإنسانية‭ ‬التي‭ ‬تدرك‭ ‬قوة‭ ‬الانسان‭ ‬الداخلية،‭ ‬وتطلق‭ ‬إبداعاته‭.  ‬

 

المكان‭: ‬مجلس‭ ‬الشورى

الزمان‭: ‬الثلاثاء‭ ‬1‭ ‬نوفمبر‭ ‬2016

الحدث‭: ‬افتتاح‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬العادي‭ ‬الخامس‭ ‬والأربعين‭ ‬لمجلس‭ ‬الشورى

أسبوعان‭ ‬فقط،‭ ‬ما‭ ‬يفصل‭ ‬بين‭ ‬زيارة‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬تميم‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬ثاني‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى،‭ ‬لجامعة‭ ‬قطر،‭ ‬وبين‭ ‬رعايته‭ ‬الكريمة‭ ‬لافتتاح‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬العادي‭ ‬الخامس‭ ‬والأربعين‭ ‬لمجلس‭ ‬الشورى،‭ ‬لتأتي‭ ‬كلمة‭ ‬سموه،‭ ‬فصلا‭ ‬تشريعيا‭ ‬جديدا،‭ ‬يناقش‭ ‬ما‭ ‬مضى،‭ ‬ويخطط‭ ‬للمستقبل،‭ ‬مستخلصا‭ ‬العبر،‭ ‬وواضعا‭ ‬الخطط‭ ‬لإنجاز‭ ‬وتنفيذ‭ ‬رؤية‭ ‬قطر‭ ‬الوطنية‭ ‬2030‭. ‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭ ‬تتواصل‭ ‬الرسائل،‭ ‬والتي‭ ‬بدأت‭ ‬من‭ ‬حث‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬قطر،‭ ‬أم‭ ‬الجامعات‭ ‬القطرية،‭ ‬وسائر‭ ‬الشباب‭ ‬القطري،‭ ‬على‭ ‬العلم‭ ‬والتعلم‭ ‬والبحث‭ ‬والعطاء،‭ ‬مرورا‭ ‬بالوضع‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬والقضايا‭ ‬الراهنة،‭ ‬ونبذ‭ ‬ثقافة‭ ‬الاستهلاك،‭ ‬وإعلاء‭ ‬ثقافة‭ ‬الانتماء،‭ ‬ومفهوم‭ ‬المواطنة،‭ ‬وصولا‭ ‬للاستثمار‭ ‬في‭ ‬الانسان‭ ‬بوصف‭ ‬الثروة‭ ‬الحقيقية‭ ‬للنماء‭.‬

 

‮«‬قطر‭ ‬تستحق‭ ‬الأفضل‭ ‬من‭ ‬أبنائها‮»‬

نعم،‭ ‬يا‭ ‬سمو‭ ‬الأمير ‮«‬قطر‭ ‬تستحق‭ ‬الأفضل‭ ‬من‭ ‬أبنائها‮»‬، عبارة‭ ‬منقوشة‭ ‬في‭ ‬قلوب‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬سكنها،‭ ‬وشرب‭ ‬من‭ ‬مائها‭.. ‬

نعم‭ ‬يا‭ ‬سمو‭ ‬الأمير، ‮«‬الثروة‭ ‬وحدها‭ ‬لا‭ ‬تكفي‮»‬،‭ ‬و«منح‭ ‬الأمل‭ ‬للشباب‮»‬‭. ‬هو‭  ‬الحل‭ ‬الأمثل‭.‬

نعم‭ ‬صدقت‭ ‬يا‭ ‬سمو‭ ‬الأمير‭ ‬حين‭ ‬قلت‭ ‬‮«‬فحق‭ ‬المواطن‭ ‬علينا‭ ‬هو‭ ‬التعليم‭ ‬والتدريب‭ ‬والتأهيل‭ ‬للعمل‭ ‬وحقنا‭ ‬عليه‭ ‬هو‭ ‬أداء‭ ‬عمله‭ ‬على‭ ‬أحسن‭ ‬وجه‮»‬‭.‬

 

‮«‬جميلة‮»‬‭ ‬عدد‭ ‬خاص‭ ‬وملحق‭.. ‬

اسمح‭ ‬لنا‭ ‬يا‭ ‬سمو‭ ‬الأمير‭ ‬بالقول،‭ ‬رسائل‭ ‬سموك،‭ ‬تشكل‭ ‬منارات‭ ‬تقود‭ ‬الوطن‭ ‬نحو‭ ‬الطريق‭ ‬الصحيح‭ ‬لتحقيق‭ ‬الأفضل‭..  ‬وهي‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬تلهمنا‭ ‬الأفكار‭ ‬الابداعية،‭ ‬التي‭ ‬علينا‭ ‬مناقشتها‭ ‬وتخصيص‭ ‬عدد‭ ‬‮«‬جميلة‮»‬‭ ‬المقبل‭ ‬لها،‭ ‬ونستلهمها‭ ‬احتفاء‭ ‬بمناسبة‭ ‬اليوم‭ ‬الوطني‭ ‬القطري‭ (‬18‭ ‬ديسمبر‭)‬،‭ ‬ويعد‭ ‬فريق‭ ‬‮«‬جميلة‮»‬‭ ‬لإصدار‭ ‬ملحق‭ ‬خاص،‭ ‬يوزع‭ ‬مع‭ ‬العدد‭.‬

كلمات‭ ‬سموكم‭ ‬تهدي‭ ‬لنا‭ ‬ضالتنا‭ ‬لنناقش‭ ‬قضايا‭ ‬كبرى‭ ‬وهامة،‭ ‬مثل‭: ‬مفهوم‭ ‬المواطنة،‭ ‬معنى‭ ‬الانتماء،‭ ‬العمل‭ ‬حق‭ ‬لكن‭ ‬أداء‭ ‬الوظيفة‭ ‬واجب،‭ ‬الاعتزاز‭ ‬بالعمل‭ ‬والارتقاء‭ ‬به،‭ ‬معرفة‭ ‬الواقع‭ ‬والانطلاق‭ ‬منه،‭ ‬تأثير‭ ‬الثقافة‭ ‬الاستهلاكية،‭ ‬تعزيز‭ ‬الإنتاجية،‭ ‬إطلاق‭ ‬المبادرات،‭ ‬وغيرها‭.. ‬مما‭ ‬يشكل‭ ‬خطة‭ ‬منهجية‭ ‬لإعلام‭ ‬يعي‭ ‬رسالته،‭ ‬ويتكامل‭ ‬مع‭ ‬مؤسسات‭ ‬المجتمع،‭ ‬حتى‭ ‬نرى‭ ‬لافتات‭ ‬‮«‬قطر‭ ‬تستحق‭ ‬الأفضل‭ ‬من‭ ‬أبنائها‮»‬‭ ‬تحققت‭ ‬بفضل‭ ‬رؤاكم‭ -‬يا‭ ‬سمو‭ ‬الأمير‭- ‬وانتماء‭ ‬شباب‭ ‬وشابات‭ ‬قطر‭.. ‬

على‭ ‬الوعد‭ ‬والانجاز‭ ‬والانتماء‭.. ‬نلتقي‭ ‬ان‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬وملحق‭ ‬احتفاء‭ ‬باليوم‭ ‬الوطني‭.. ‬في‭ ‬امان‭ ‬الله‭.  ‬