أصبح للبرتقال ذاكرة...


أصبح للبرتقال ذاكرة...
أصبح للبرتقال ذاكرة...
أصبح للبرتقال ذاكرة...

أصبح للبرتقال ذاكرة..  

*ألاء عرار

في الشتاء يصير البرتقال موعدا يوميا لنا.. انا وابي وامي واخوتي... 

تحمل امي سلة قش صغيرة فيها ست برتقالات.. لكل واحد منا حصته.. وتبدأ بتقشيرها.. وأجمل ما في تلك اللحظة.. ان بالتقشير يحلو الكلام ربما أكثر حلاوة من البرتقال نفسه.. وصوت ثرثرة قادمة من التلفاز فتختلط الاصوات وتملأ فضاء تلك الغرفة التي كنا نجلس فيها -حين يشتد البرد في الخارج- فيتحول كلامنا وثرثرتنا بديلا مؤقتا عن متعة تناول البرتقال الذي كان ابي ينتقيه بعناية فائقة...

ها قد اتى الشتاء.. وصار البرتقال ذاكرة.. ما عاد يجمعنا كما كنا من قبل.. السلة فارغة فمن كان يملأها رحل..  وامي تركت سكينها ورحلت ايضا.. لا مواعيد بعد اليوم.. والاماكن اصبحت خاوية.. كل شيء تبدل..

اما انا.. فقد اصبحت أحب البرتقال أكثر.. 

*ألاء عرار، صديقة لبوابة "حياة جميلة"، عاشقة للكتابة، ومسكونة بالحنين، لذكريات عائلية.. بانتظار مشاركتك دائما...

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *