توقعات بنمو سوق التعليم المدرسي الخاص في قطر من 1.4 مليار إلى 2.4 مليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة بحسب دراسة حديثة لشركة بوسطن كونسلتينج جروب


توقعات بنمو سوق التعليم المدرسي الخاص في قطر من 1.4 مليار إلى 2.4 مليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة بحسب دراسة حديثة لشركة بوسطن كونسلتينج جروب
توقعات بنمو سوق التعليم المدرسي الخاص في قطر من 1.4 مليار إلى 2.4 مليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة بحسب دراسة حديثة لشركة بوسطن كونسلتينج جروب

من المتوقع أن يتضاعف حجم سوق التعليم المدرسي الخاص في دول مجلس التعاون الخليجي من 13 مليار إلى 26 مليار دولار بحلول عام 2023 بفضل معدلات النمو القوية التي ستشهدها المملكة العربةي السعودية وفرص النمو المتوقعة في دولة قطر

الدوحة، -حياة جميلة

توقعت شركة بوسطن كونسلتينج جروب في بتقرير جديد صدر عنها اليوم بعنوان " مكامن الفرص الاستثمارية في التعليم المدرسي الخاص الخليجي" أن تنمو القيمة السوقية لقطاع التعليم المدرسي الخاص (من الروضة حتى المرحلة الثانوية) في دولة قطر من 1.4 مليار دولار في عام 2017 إلى 2.4 مليار دولار بحلول عام 2023. ويعتبر سوق التعليم المدرسي الخاص أحد مجالات الجذب المهمة للمستثمرين في دول مجلس التعاون الخليجي، نظراً لتوافر الإمكانيات والظروف الملائمة لمثل هذا الاستثمار، حيث من المتوقع أن تتضاعف قيمة هذه السوق خلال السنوات الخمس المقبلة. وعلى الرغم من التوقعات التي تشير إلى نمو قوي في هذه السوق عبر دول مجلس التعاون الخليجي، ينبغي على المستثمرين تحديد ووضع استراتيجيات فعالة لمواكبة التغيرات والظروف المحيطة قبل الخوض في أي فرص استثمارية متاحة.

وحدد تقرير الشركة الرائدة في مجال استراتيجيات الأعمال أربعة عوامل للنمو في مجال التعليم الخاص من شأنها التأثير في الأسواق عبر دول مجلس التعاون الخليجي:

التوجه نحو المدارس الخاصة: يعتبر معدل الإنفاق المدرسي الخاص في دول مجلس التعاون الخليجي أعلى من معدل الانفاق في نظيراتها بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، إذ يبلغ معدل الانفاق المدرسي الخاص حوالي 11 ألف دولار للطالب الواحد سنوياً في دول مجلس التعاون الخليجي. ويتجه أولياء الأمور عبر المنطقة بصورة متزايدة نحو المدارس الخاصة التي تقدم استراتيجيات تعليم متميزة وتحقق نتائج محسنة، ومن المرجح نمو هذا التوجه خاصة مع بدء الحكومات بإصدار تقييمات خاصة بأداء جميع المدراس.

رسوم التعليم: من المتوقع أن تواصل رسوم التعليم الخاص في دول مجلس التعاون الخليجي ارتفاعها بمعدل 2% إلى 4% سنوياً. إلا أن رسوم التعليم شهدت ارتفاعاً بمعدلات أبطأ في السنوات الأخيرة نتيجة التشريعات والأحكام الأكثر صرامة والبيئة الاقتصادية التي قلّلت معدلات الإنفاق الاستهلاكي. إضافة إلى أن الوافدين يواجهون ضغوطاً ماليةً نتيجة تقليص الشركات لبدلات رسوم التعليم، كذلك وضعت بعض الحكومات حداً لزيادة رسوم التعليم، ففي السنوات الأخيرة حددت دولة الكويت زيادة رسوم التعليم بنسبة 0% إلى 3%، فيما حددت كل من دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين زيادة الرسوم بنسبة 5% وفقاً لمؤشر التضخم وأداء المدراس.

النمو السكاني: من المتوقع نمو أعداد السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و17 سنة بمعدل نمو سنوي مركب من 1% إلى 3%. ومن المتوقع أيضاً أن ينمو عدد الوافدين في دول مجلس التعاون الخليجي بوتيرة أسرع من عدد السكان المحليين، مع الأخذ بعين الاعتبار أن أبناء الوافدين يلتحقون عادةً بالمدارس الخاصة.

نمو معدل الالتحاق بالمدارس الخاصة: يشهد معدل الالتحاق بالمدارس الخاصة في المرحلة الابتدائية وما فوقها ارتفاعاً عبر كافة دول مجلس التعاون الخليجي ومن المتوقع أن يحافظ هذا المعدل على ثابته. وتشهد معدلات التحاق الطلبة بمرحلة الروضة (من سن 3 إلى 6 سنوات) نمواً ملحوظاً، وخصوصاً في المملكة العربية السعودية التي تمتلك أكبر عدد سكان في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وأدنى معدل التحاق بمرحلة الروضة (تبلغ نسبة التحاق الطلبة أقل من 20٪ في المملكة العربية السعودية مقابل 60٪ إلى 90 ٪ في بقية دول مجلس التعاون الخليجي).

وقالت الدكتورة ليلى حطيط، شريك ومدير مفوض في بوسطن كونسلتينج جروب: "تعيد التطورات الجديدة، مثل التطورات السكانية والتدخلات الحكومية والتشريعات والأنظمة، رسم معالم قطاع التعليم الخاص المعقد في كل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي. وفي الوقت الذي تتباين فيه إمكانات النمو في سوق التعليم الخاص في دول مجلس التعاون الخليجي، من المهم أن يفهم المستثمرون حجم كل سوق وإمكانات نموه في السنوات القادمة".

نظرة متعمقة في نمو سوق التعليم الخاص في دولة قطر
يشهد سوق المدارس الخاصة في قطر نمواً كبيراً، في جميع أنواع المناهج الدراسية وعلى مختلف نطاقات الرسوم. ومن المتوقع أن ينمو سوق التعليم الخاص (من الروضة حتى الثانوية) من 1.2 مليار دولار إلى 2.4 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة. وستدفع العديد من العوامل تجاه تعزيز هذا النمو، بما في ذلك النمو السكاني في فئة الأطفال بعمر الالتحاق بالمدرسة، ونمو معدلات الالتحاق بالمدارس، ونمو الاتجاه للالتحاق المدارس الخاصة، وزيادة الرسوم الدراسية.

ومن المتوقع أن يزداد عدد الأسر التي لديها أطفال تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 17 سنة، كما يُتوقع أن يرتفع معدل الالتحاق برياض الأطفال تماشياً مع هذا الاتجاه ولكن بوتيرة أبطأ من 55٪ إلى 80٪ في السنوات الخمس المقبلة. كما تشهد دولة قطر توجهاً استثنائياً للالتحاق بالمدارس الخاصة، حيث من المتوقع أن يرتفع التسجيل في هذه المدارس من 62٪ إلى 70٪ بحلول عام 2023، إذ يتجاوز الطلب على المدارس الخاصة العرض. ونتيجة لذلك، من المتوقع أن تشهد الرسوم الدراسية ارتفاعاً ملحوظاً.

وأضافت مايا الهاشم، مديرة مشاريع في بوسطن كونسلتينج جروب: "بات سوق التعليم الخاص أكثر تعقيداً وتنافسيةً خلال السنوات الأخيرة لا سيما في الأسواق الناضجة، وهذه التحولات لها آثارها ونتائجها على المستثمرين. وقد أدت الأزمة القطرية الدبلوماسية مع جيرانها إلى خلق مناخ سياسي واقتصادي غير مستقر، ما قد يؤثر على التركيبة السكانية للوافدين، ويؤثر سلباً على قطاع التعليم بشكل عام. ورغم ذلك، تشهد الدولة توافر العديد من الفرص للقطاع الخاص وتأسيس الشراكات بين القطاعين العام والخاص نظراً لتوجه دولة قطر إلى تحويل مدارسها العامة إلى مدارس مستقلة".

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *