الرعاية الأولية تواصل الاحتفال بطب الأسرة «2018»


الرعاية الأولية تواصل الاحتفال بطب الأسرة «2018»

تواصل مؤسسة الرعاية الصحية الأولية تقديم العديد من الفعاليات التوعوية الخاصة بطب الأسرة ضمن جناحها المقام بمول الخليج ضمن الاحتفال باليوم العالمي لطب الأسرة 2018.
يعد الاحتفال باليوم العالمي لطبيب الأسرة، احد الأيام العالمية التي خصصتها منظمة الصحة العالمية 19 مايو من كل عام يوماً عالمياً للاحتفال بطبيب الأسرة، بهدف الوقوف على الدور الكبير الذي يقوم به، ويأتي هذا الاحتفال تقديراً لجهود أطباء الأسرة وأهمية هذا التخصص ودوره الكبير في خدمة المجتمع من خلال نظام الرعاية الصحية الأولية، والمتمثل في الوقاية من مختلف الأمراض، من خلال الاكتشاف المبكر للأمراض، وعلاجها، والمشاركة بعلاجها مع الأطباء المتخصصين الآخرين.
وقالت مؤسسة الراعية الصحية الأولية إن تخصيص يوم عالمي لطبيب الأسرة يأتي لما يمثله هذا التخصص من أهمية كبيرة باعتباره حجر الأساس لنظام الرعاية الصحية في أي دولة، حيث تعتمد الكثير من الأنظمة في قياسها لمستوى النمو في الدول على دور وفاعلية طبيب الأسرة في المجتمع، وذلك لما يقدمه طب الأسرة من رعاية صحية شاملة ومستمرة لجميع أفراد المجتمع.
وأشارت المؤسسة إلى أن مسؤولية طبيب الأسرة لا تقتصر على معالجة الحالات المرضية وإعطاء العلاج والوقاية من الأمراض وإنما هي علاقة مستمرة مع الأفراد في حالة الصحة التامة وقبل حدوث أي مرض، وهذا ما يجعل اختصاص طب العائلة من أميز التخصصات التي تحتاج إلى التحلي بسمات شخصية ومهنية معينة من أهمها: أن تكون لدى طبيب الأسرة الكفاءة الإكلينيكية، والقدرة على التواصل مع المريض والزملاء الآخرين.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *