عُطَارِد يصل أقصى استطالة على الأفق الشرقي فجر الأحد


عُطَارِد يصل أقصى استطالة على الأفق الشرقي فجر الأحد
عُطَارِد يصل أقصى استطالة على الأفق الشرقي فجر الأحد

الدوحة - حياة جميلة

 

أعلنت دار التقويم القطري أنه بمشيئة الله تعالى سوف يصل كوكب عطارد لأقصى استطالة له حول الشمس، وذلك يوم الأحد 13 من شعبان 1439هـ، الموافق 29 من أبريل 2018م؛ حيث إنه في هذا اليوم سيصل أقصى بُعْد زاوِيٍّ له مع الشمس أعلى الأفق الشرقي، وقدره (27 درجة قوسية) غرب مركز الشمس.

وذكر د. بشير مرزوق "الخبير الفلكي بدار التقويم القطري" أن أفضل وقت لرصد ورؤية كوكب عطارد يكون في هذا اليوم؛ حيث إن سكان دول المنطقة العربية ودولة قطر سيتمكنون من رصد كوكب عطارد أعلى الأفق الشرقي في سماء الفجر لكل دولة من بعد شروق كوكب عطارد وحتى شروق شمس ذلك اليوم، وبالنسبة لسكان دولة قطر فيمكنهم رصد عطارد لمدة زمنية قدرها ساعة واثنتا عشرة دقيقة تقريبًا، وذلك من المناطق البعيدة عن الملوثات الضوئية والبيئية؛ علمًا أن عطارد سوف يشرق على سماء الدوحة عند الساعة الثالثة والدقيقة الثامنة والأربعين صباحًا ، بينما سيكون موعد شروق شمس ذلك اليوم على سماء الدوحة عند الساعة الخامسة صباحًا بتوقيت الدوحة المحلي.

 وأضاف دكتور بشير مرزوق أن تلك الظاهرة من الظواهر الفلكية الهامة؛ لأنها تعتبر فرصة رائعة لرصد كوكب عطارد أطول فترة زمنية في سماء الفجر أعلى الأفق الشرقي قبل شروق الشمس؛ وذلك لأن كوكب عطارد من الكواكب التي يصعب رصدها في غالبية أيام العام؛ ولذا تُعْتَبَر الأيام التي يصل فيها عُطَارِد  أقصى استطالة له مع الشمس هي أفضل الأوقات لرصده من سطح الأرض.

ومن الجدير بالذكر أن آخر مرة وصل فيها كوكب عُطَارِد لأقصى استطالة له أعلى الأفق الشرقي هذا العام كانت في  أول أيام يناير الماضي، بينما سيصل لها من جديد في  26 من أغسطس 2018م.

ويُذكر أن المسافة بين الشمس وعطارد تبدأ في التناقص كل يوم بعد وصول عطارد إلى أقصى استطالة له مع الشمس؛ حيث سيقل البُعْد زاوِيٍّ بينهما، ويقترب عطارد من الشمس أكثر كل يوم.

وتُعَرَّف الاستطالة بأنها: أقصى زاوية بين مركز الشمس ومركز الكوكب بالنسبة للراصد من على سطح الأرض، وهي تنقسم إلى قمسين: استطالة شرقية تكون أعلى الأفق الغربي، واستطالة غربية تكون أعلى الأفق الشرقي.

 وكوكب عُطَارِد هو أقرب كواكب مجموعتنا الشمسية من الشمس؛  إذْ يبعد عنها بمسافة متوسطة قدرها 58 مليون كم، ويُكْمِلُ عُطَارِد دورته حول الشمس في مدةٍ قدرها 88 يوماً أرضيًّا.

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *