ذوو الإعاقة يشاركون في تنظيم مونديال «2022»


ذوو الإعاقة يشاركون في تنظيم مونديال «2022»

بحضور ورعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، شارك سفير منظمة «بست باديز» الدولي ولاعب كرة القدم الأميركية الفائز بلقب «سوبر بول» خمس مرات توم برادي، مع متاحف قطر و«بست باديز» قطر، في فعالية نظمها برنامج المسؤولية الاجتماعية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجيل المبهر، في استاد خليفة الدولي امس، شهدت إطلاق شراكة بين اللجنة العليا و«بست باديز» لإشراك الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية في الاستعدادات لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. 
وهدفت الفعالية إلى الترويج لقيم التنوع والشمولية في المجتمع، وذلك من خلال استضافة أنشطة ترفيهية متنوعة شارك فيها برادي مع أشخاص من ذوي الإعاقة وغيرهم. 
وفي إطار هذه الشراكة، تعهدت اللجنة العليا على إشراك 20 شخصاً من ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية في تنظيم واستضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 لمساعدتهم في تنمية استقلاليتهم وضمان مشاركتهم كجزء لا يتجزأ من جهود تنظيم البطولة، وذلك من خلال مبادرة منتدى التمكين في اللجنة العليا. إلى جانب ذلك، اشتملت الشراكة مع متاحف قطر على إشراك 20 شخصاً من ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية في البرامج والفعاليات المختلفة للمؤسسة. 
وقال أنثوني شرايفر، مؤسس ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمنظمة «بست باديز» الدولية: «عملنا مع توم برادي كسفير دولي لمنظمة «بست باديز» يعود إلى عام 2003، حيث ساهم خلال هذه الفترة في زيادة مستوى الوعي حول القدرات غير المحدودة للأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية. علاوة على ذلك، أثبت برادي خلال فترة عمله معنا مدى التزامه الكبير بهذه القضية، حيث بذل دائماً أقصى جهوده لضمان دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع كغيرهم من الأشخاص، وضمان توفير ذات الفرص لهم. ونأمل أن يساهم عمله في دولة قطر إلى تحسين حياة هذه الأفراد إلى الأفضل». 
فرصة مهمة للدمج 
وقال ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام لشؤون تنظيم البطولة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: «يسعدنا الترحيب بتوم برادي في قطر وفي استاد خليفة الدولي، وإطلاق هذه الشراكة بين اللجنة العليا ومنظمة بست باديز. ولطالما أكدنا أن بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 هي فرصة يمكننا الاستفادة منها لزيادة الوعي المجتمعي بمفاهيم التنوع والشمولية داخل المجتمع، وهو ما يتوافق مع رسالة منظمة بست باديز، مما يجعل من هذه الشراكة فرصة مهمة لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية في استضافة البطولة، والذي يساهم في ضمان دمج الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل أكبر في المجتمع، ولقاء آلاف المشجعين في 2022، وبناء ثقتهم بالذات والأهم من ذلك المساهمة في زيادة استقلاليتهم». 
وأضاف: «وتعتبر هذه المبادرة جزءاً من مساعينا لأن تكون بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 النسخة الأكثر شمولاً في تاريخ البطولة، وتحقيق أهداف الإرث الاجتماعي المستدام الذي نطمح لأن تتركه بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 في قطر لما بعد 2022». 
دور متاحف قطر 
وفي هذا السياق قال منصور بن إبراهيم آل محمود، الرئيس التنفيذي لمتاحف قطر: «يسرنا المشاركة في هذه المبادرة المهمة، ونشكر النجم توم برادي ومنظمة «بست باديز» على جهودهما النبيلة. نفتخر في متاحف قطر بدعمنا للقطاع الثقافي، ونؤمن بضرورة مشاركة الجميع من شتى الخلفيات في الأنشطة الفنية والإبداعية والتراثية والاستمتاع بها. ونأمل من خلال دعمنا لذوي الإعاقة أن نكون في متاحف قطر وفي اللجنة العليا قد قدمنا نموذجاً يُحتذى لكل من يسعى لتعزيز الشمولية ومساواة الفرص». 
وأعربت سعادة السيدة آمال بنت عبداللطـيـف المناعــي الرئيــس التنفـيـذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، عن امتنانها وخالص تقديرها لسفير منظمة «بست باديز» الدولي ولاعب كرة القدم الأميركية توم برادي، على مشاركته في هذا الحدث الهام والذي شهد إطلاق شراكة بين اللجنة العليا للمشاريع والإرث مع مبادرة بست باديز قطر، للعمل على إشراك 20 شخصاً من ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية في تنظيم واستضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 ومشاركتهم كجزء لا يتجزأ في عملية تنظيم البطولة، وثمنت دور متاحف قطر في إشراك 20 شخصاً من ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية في البرامج والفعاليات المختلفة لمتاحف قطر. 
وقالت سعادتها إن المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي تسعى لعقد مثل هذه الشراكات المميزة مع أبرز المؤسسات القطرية الرائدة في شؤون الرياضة والثقافة، مؤكدة أن هذه الشراكات تدعم تحقيق أهداف محور التنمية الاجتماعية في رؤية قطر الوطنية 2030، لافتة إلى أن الهدف من هذه الشراكات تشجيع ورعاية كافة الأنشطة الهادفة والداعمة لسياسات وبرامج المراكز الاجتماعية المنضوية تحت مظلة المؤسسة ومن بينها مبادرة بست باديز قطر.
ومما لا شك فيه أن حدث اليوم يؤكد على تضافر كافة الجهود العالمية من أجل إدماج الأشخاص من ذوي الإعاقة في المجتمع. ويؤكد بجلاء أن قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة باتت محور اهتمام الجميع في كافة بقاع العالم. وهنا أشادت سعادتها بمنظمة بست باديز العالمية ومبادرة بست باديز قطر وعلى جهودهم البارزة في دعم ثقافة الدمج من خلال سفراء بست باديز حول العالم والذي أصبح لهم دور فعال في التعريف بالأنشطة والبرامج التي من شأنها بث مفاهيم التمكين والتأهيل والدمج للأشخاص من ذوي الإعاقة بما يؤهلهم لخدمة أوطانهم بصفتهم شركاء حقيقيين في نهضة الوطن وازدهاره.
ونحن في المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي لا نألو جهداً في الأخذ بزمام المبادرات والشراكات التي من شأنها أن تحقق أهداف الدمج الاجتماعي وتمكين الأشخاص من ذوي الإعاقة في المجتمع.
وفي الختام أعربت سعادة السيدة آمال بنت عبدالطيف المناعي- الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي، عن خالص شكرها وتقديرها للجنة العليا للمشاريع والإرث ومتاحف قطر، على دعمهما ومساندتهما لحقوق الأشخاص من ذوي الإعاقة في الدولة.
تعاون مستمر 
من جانبها قالت السيدة لآلئ أبو ألفين- المدير التنفيذي لمبادرة بست باديز قطر، أن زيارة سفير«بست باديز» الدولي ولاعب كرة القدم الأميركية الفائز بلقب «سوبر بول» خمس مرات «توم برادي» لدولة قطر بالنسبة لنا في مبادرة بست باديز قطر قيمة كبيرة وفرصة هامة لتسليط الضوء على قضايا ذوي الإعاقة وهي تجسيد حقيقي لدور سفراء المبادرة حول العالم في نشر ثقافة الإعاقة في المجتمع وزيادة مستوى الوعي المجتمعي حول القدرات الإبداعية وغير المحدودة للأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية والنمائية.
وتقدمت السيدة لآلئ أبوألفين بخالص الشكر والتقدير لسعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني- رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، وإلى الزملاء في اللجنة العليا للمشاريع الإرث وإلى السيد أنتوني كيندي شرايفر، مؤسس ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمنظمة «بست باديز العالمية» وإلى سفير بست باديز الدولي توم برادي، على دعمهم اللامحدود لنجاح هذه الفعالية التي ستسجل في سجل المبادرة الذهبي.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *