أمهات قطريات تقبّلن الأقدار.. وحوّلن المسار


أمهات قطريات  تقبّلن الأقدار.. وحوّلن المسار
أمهات قطريات  تقبّلن الأقدار.. وحوّلن المسار
أمهات قطريات  تقبّلن الأقدار.. وحوّلن المسار
أمهات قطريات  تقبّلن الأقدار.. وحوّلن المسار
أمهات قطريات  تقبّلن الأقدار.. وحوّلن المسار


فاطمة آل إسحاق: هند بصمة جميلة في حياتي
في البداية تحدثت فاطمة يوسف الإسحاق عن تجربتها مع ابنتها هند والمصابة بمتلازمة داون حيث قالت: خلال تجربتي مع ابنتي كان لدي تصميم وإرادة داخلية على النجاح والأخذ بيد ابنتي لبر الأمان، متحدية بذلك كل الصعاب والنظرة الدونية من البعض بأن هذه الفئة لن يأتي من ورائها أية منفعة، فقمت بوضع خطة للسير بها نحو الأفضل، واستعنت بمن لديهم أولاد من نفس حالة ابنتي، وفي البداية بدأت بالخطوات الطبية بمستشفى حمد العام ومستشفى الرميلة، حيث خضعت هند للفحوصات الطبية كونها كانت تعاني من كسل في الغدة الدرقية وأيضاً من مشكلة في القلب، وأجريت لها عملية القلب المفتوح وعمرها تسعة شهور، وحين بلغت السنة الأولى من عمرها، دخلت قسم الرعاية الأولية بمستشفى الرميلة لمدة سنة، وكنت أعيش أمتع اللحظات معها وقتها.

بصمة جميلة
وتضيف: بدأت هند تتطور لذا كرست وقتي لها، وأتعامل معها منذ البداية على أنها طفلة طبيعية، لم أشعر يوماً بأنها ينقصها شيء، وأسرتي الجميلة كان لها دور كبير في تربيتها، فهم يحبونها كثيراً، والخلاصة أني لم أخجل يوماً من وجودها في حياتي وأحرص على اصطحابها معي في سفري وزياراتي، فهي بهجة حياتي.
كما أحرص بشكل كبير على دمجها في المجتمع، فهي جزء منه ولها الحق في أن تشارك مثل غيرها، وهي شخصية محبوبة من الجميع يطلبون حضورها في الفعاليات التي تقام في الدولة وأيضاً حفلات الأهل والأصدقاء، بل هم يطلبون أن تكون برفقتي أينما ذهبت، هند بالفعل بصمة جميلة في حياتي.

فاكهة الجمعية!
وعن أهم ما تتميز به هند قالت: تتميز بأنها تمتلك شخصية اجتماعية وتحب الاختلاط بالناس وتتعامل معهم بكل أدب واحترام، فهي تدخل عليهم وتلقي السلام وتصافح الجميع، ويقولون عنها إنها فاكهة جمعية ذوي الاحتياجات الخاصة، وهذا لقب أطلقه عليها الإعلامي طالب عفيفة المري، الذي أوجه له كل التحية والاحترام ولجميع العاملين في الجمعية وعلى رأسهم المدير التنفيذي السيد أمير المُلا، الذين كان لهم دور كبير في دعمي معنوياً، فكل الشكر والتقدير لهم.
وتضيف: من هواياتها الرسم والتلوين، لذا أشتري لها كثيرا من الرسومات والألوان، لتعمل على تنمية موهبتها.

صعوبات الرحلة
وعن الصعوبات التي واجهتها في رحلتها مع هند قالت: لابد من مواجهة الصعوبات سواء في التعامل أو التعليم، لأني غرست فيها السمع والطاعة والاستجابة للأوامر في حدود المعقول، وإذا واجهتني معها مشكلة أجلس وأكلمها بهدوء ولطف، وحتى هند تقول دائماً "لازم أسمع كلام ماما"، أما بالنسبة للتعليم والتعلم فلا يخفى علينا أن استيعابهم بطيء ومحدود ودائماً ما أسألها عن يومها بالمدرسة، وما الذي تعلمته، وأوجه شكري وتقديري للدكتورة هلا السعيد على جهودها الواضحة وجميع العاملين معها في المركز.
وتضيف: يجب على كل أسرة لديها ابن أو ابنة من ذوي الاحتياجات الخاصة أن تعلم بأنهم منحة وليسوا محنة، وأنهم طريق إلى الجنة، وأن يكون لديهم اقتناع تام بأن التعامل معهم فيه متعة كبيرة، ويجب معاملتهم كأنهم أشخاص طبيعيون، وأن يشاركوهم ويأخذوا آراءهم في أمور مثل ترتيب غرفتهم والألوان التي يفضلونها في ملابسهم، وهذا ما أحرص على تطبيقه مع ابنتي حيث أصطحبها معي للمجمعات التجارية لتشتري ما يلزمها وتطلب مني مبلغا من المال لتدفع ثمن مشترياتها، وهذا الأمر يعطيها إحساسا أن رأيها مهم، لذا علينا إدماجهم في المناسبات العامة والخاصة دون خوف أو خجل.

دعم قطر
وعن دعم دولة قطر لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة قالت: دولة قطر لم تقصر معهم وسخرت كل الإمكانيات من أجلهم، فهناك الدعم من الجمعية القطريه لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، والذين أعتبرهم بيتنا الثاني على ما يقدمونه من خدمات مادية ومعنوية، وكذلك المركز الثقافي الاجتماعي وخاصة السيدة اليازي الكواري صاحبة القلب الكبير والأم الحنونة، كما أنشات الدولة مركز الشفلح الذي يضم مجموعة من الأساتذة المؤهلين، كما سخرت الدولة أيضاً المرافق العامة لخدمتهم.
وتضيف: ذوو الاحتياجات الخاصة بطبيعتهم يرتاحون لمن يحنو عليهم ويمدحهم ويثني عليهم، ولكن للأسف هناك أشخاص تنقصهم الثقافة في التعامل معهم، ولكن بالأولى عليهم احتضانهم بالود والمحبة.




Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *