الهيئة العامة للسياحة تحتفي بجاهزية شركاء القطاع السياحي لاستقبال السائحين الصينيين


الهيئة العامة للسياحة تحتفي بجاهزية شركاء القطاع السياحي لاستقبال السائحين الصينيين
الهيئة العامة للسياحة تحتفي بجاهزية شركاء القطاع السياحي لاستقبال السائحين الصينيين
الهيئة العامة للسياحة تحتفي بجاهزية شركاء القطاع السياحي لاستقبال السائحين الصينيين
الهيئة العامة للسياحة تحتفي بجاهزية شركاء القطاع السياحي لاستقبال السائحين الصينيين

الدوحة - حياة جميلة 

 

أقامت الهيئة العامة للسياحة حفلاً لتكريم شركاء القطاع السياحي في قطر ممن أصبحوا جاهزين لاستقبال الزوار الصينيين والمجموعات السياحية الصينية، وذلك بعدما استوفوا متطلبات الاعتماد التي أقرّتها الهيئة العامة للسياحة في قطر ووزارة الثقافة والسياحة في الصين. 

 

وقد شهد الحفل، والذي حضره سعادة السيد لي تشين، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى قطر، تكريم أكثر من عشرين عضواً من أعضاء القطاع السياحي والفندقي في قطر.

 

ويضم أعضاء القطاع الذين تم تكريمهم 6 شركات لإدارة الوجهات السياحية والتي تمكنت من تلبية متطلبات الهيئة العامة للسياحة لاستضافة المجموعات السياحية الصينية. كما تم تأكيد اعتماد هذه الشركات لدى وزارة الثقافة والسياحة الصينية، ما يعني أنها أصبحت جاهزة لتلبية احتياجات وكالات السفر الصينية التي تتطلع إلى تنظيم العطلات السياحية للمجموعات والأفراد على السواء، وذلك بدء من شهر مايو.

 

وبالإضافة إلى ذلك، فقد نال 15 فندقاً شهادة "مرحباً بالصينيين"، والتي تحظى باعتماد وزارة الثقافة والسياحة الصينية وأكاديمية السياحة الصينية، وذلك عبر شريكها الحصري في التوزيع لأنحاء العالم "سيليكت هولدنج".

 

وتفيد هذه الشهادة بأن الفنادق الحاصلة عليها لديها من المرافق ووسائل الراحة ما يتيح لها تقديم مستويات مُثلى من الضيافة للسائحين الصينيين والترحيب بهم، مثل السماح لهم بسداد قيمة مشترياتهم من المنتجات والخدمات عبر بنك الصين "يونيون باي" واستقبال بث قنوات تلفزيون الصين المركزي وإتاحة الصحف الصينية وتوفير الماء الساخن في غرف الضيوف (لإعداد الشاي الصيني) وخدمة الإنترنت المجانية. أما الفنادق الحاصلة على المستوى الذهبي من الشهادة فسوف يتعين عليها تقديم خدمات إضافية مثل توفير موظفين يجيدون التحدث باللغة الصينية وتقديم عروض ترحيبية وتخفيضات خاصة للضيوف الصينيين وتقديم الإفطار الصيني.

 

وقد علّق السيد راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة، قائلاً: "لقد عملنا بشكل وثيق مع شركائنا في القطاع السياحي من أجل ضمان حصول ضيوفنا القادمين من الصين على أفضل مستويات الضيافة القطرية الأصيلة، وكذلك منحهم فرصة استكشاف تراثنا الثقافي وكنوزنا الطبيعية بكل سهولة ويسر. وفي إطار جهودنا المتواصلة للترويج لقطر كوجهة سياحية في السوق الصينية، فإننا نتطلع إلى رؤية المزيد من شركاء القطاع السياحي يحصلون على هذا الاعتماد ويثبتون جاهزيتهم للاستفادة من السوق السياحية الصينية".

 

وكانت دولة قطر قد نالت صفة الوجهة السياحية المعتمدة لاستقبال السائحين الصينيين في سبتمبر من العام الماضي 2017، وذلك بموجب اتفاق ثنائي أبرمته الهيئة العامة للسياحة في قطر مع الإدارة الوطنية للسياحة في الصين (والتي أصبحت وزارة الثقافة والسياحة)، ويسمح هذا الاتفاق لقطر باستقبال الزوار القادمين من الصين، كما يتيح للهيئة العامة للسياحة الترويج لدولة قطر كوجهة سياحية في السوق السياحية الصينية.

 

وقد علَّق السيد يانج سونج، رئيس المكتب القنصلي الاقتصادي والتجاري في السفارة الصينية بالدوحة، قائلاً: "لا شك أن منح قطر صفة الوجهة المعتمدة كوجهة سياحية يخلق فرصاً جديدة لكل من الصين وقطر فيما يتعلق بتعزيز التبادل السياحي والثقافي بين الشعبين الصيني والقطري، كما يوسع آفاق التعاون العملي بين البلدين. ولذلك أصبح هناك الآن اتجاه متزايد بين الزوار الصينيين للتوقف في الدوحة والتعرف على فنون العمارة الإسلامية والثقافة القطرية والعربية، وخوض تجربة الضيافة القطرية الأصيلة وسط أجواء الود التي يتميز بها الشعب القطري. وفي شهر نوفمبر القادم سوف تقيم الصين أول معرض دولي للاستيراد على الإطلاق في شنغهاي، والذي يعكس رغبة صادقة لدى الصين لتعزيز انفتاح سوقها المحلية الضخمة على العالم. ولذلك فنحن نرحب بالفنادق والشركات السياحية في قطر التي ستشارك في المعرض حيث يمكنها الاستفادة من أكبر سوق للسياحة الخارجية في العالم."  

 

وقال السيد جاكوبو سيرتولي، الرئيس التنفيذي لشركة سليكت هولدنج: "إن شهادة مرحباً بالصينيين تساعد الشركات السياحية على سد الفجوة بين الطلب المتزايد من المسافرين الصينيين والخدمات السياحية التي يجب توفيرها لتلبية احتياجاتهم. ولذلك فقد سُررنا بمستوى الاستجابة التي تلقيناها من المؤسسات السياحية القطرية. ولا شك أن هذا الحفل يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام على طريق تعزيز التعاون بيننا وبين الهيئة العامة للسياحة في قطر. ونحن نتطلع لرؤية المزيد من أعضاء القطاع السياحي يسعون للاستفادة من هذه الفرصة الفريدة التي تساعدهم في تطوير أعمالهم والتعرف على سوق السياحة الصينية."

 

وبعد حصول قطر على صفة الوجهة المعتمدة في العام الماضي، دشنت الهيئة العامة للسياحة مكاتبها التمثيلية في العاصمة الصينية بكين وجوانجتسو وشنغهاي. وقد استطاعت قطر مؤخراً أن تعزز بالفعل حصتها من سوق السياحة الصينية الخارجية، وذلك بفضل الجهود الترويجية التي تبذلها هذه المكاتب، وإعفاء المواطنين الصينيين من تأشيرة الدخول إلى قطر، والذي تم الإعلان عنه في أغسطس من العام الماضي، وكذلك قيام الخطوط الجوية القطرية بتسيير رحلات يومية إلى 6 وجهات في بر الصين الرئيسي.

 

وقد شهد الربع الأول من العام الجاري 2018 نمواً في عدد الزوار الصينيين بلغت نسبته 27% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وتشير الإحصائيات إلى أن الصين أصبحت هي السوق الأسرع نمواً في الوقت الحالي بين الأسوق المصدرة للسياحية إلى قطر.

 

وتوفر جاهزية القطاع السياحي لاستقبال الزوار الصينيين الفرصة للاستفادة من أكبر سوق للسياحة الخارجية في العالم. وقد سافر 135 مليون مواطن صيني للخارج خلال العام 2016 وأنفقوا ما قيمته 261 مليار دولار.

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *