وزير الثقافة والرياضة: الاحتفال يعكس التزاما مجتمعيا بالقيم


وزير الثقافة والرياضة: الاحتفال يعكس التزاما مجتمعيا بالقيم

الدوحة -قنا

أكد سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، أن الاحتفال باليوم الرياضي هذا العام يأتي في سياق نمو الوعي المجتمعي بأهمية المرحلة ، وأن اليوم الرياضي يعكس التزاما مجتمعيا بالقيم الرياضية ومنها انتشار الروح الرياضية وعلامته الاحترام المتبادل وترشيد سلوك الأفراد.
وأوضح سعادته في بيان صادر عن الوزارة اليوم بهذه المناسبة أن الرياضة مجال حيوي يعبر عن التزام الشعب القطري بجانب من جوانب مكتسباته التي تحققت في دولة قطر فأكسبتها موقعا متميزا ضمن الخارطة الرياضية في العالم. وقد بين التزام القطريين والمقيمين على السواء برؤية القيادة الرشيدة في دعم الرياضة وتطوير إشعاعها وإبراز مدى كفاءة الشعب في الاستجابة للتحديات، مشيرا إلى أن الرياضة تساهم في بناء الوعي بأهمية صحة الإنسان كي يكون مؤهلا للعمل البناء، كما أنها تبين الترابط المجتمعي بين جميع فئاته وتحقق المناعة النفسية والذهنية لكل فرد في المجتمع القطري.
وأضاف أن تنامي الوعي بالرياضة وأهدافها السامية يؤكد قدرة المجتمع على مواجهة بعض الأمراض التي قد تثني عزمه على التقدم، وهو ما يتجلى من يوم لآخر في مستوى السلوك العام للقطريين والمقيمين، حيث تحولت الرياضة إلى دافع لتنمية القدرات ومجال مساند لجملة المجالات الأخرى.
وشدد وزير الثقافة والرياضة على أن جميع المنشآت الرياضية متاحة للجميع بحيث يستطيع كل فرد الاستفادة منها في إطار خدمة مجتمعية واسعة تجسم حرص الدولة على الاهتمام بالصحة البدنية والنفسية لأبناء المجتمع.. لافتا إلى أن اليوم الرياضي يثبت تنوع النشاط الرياضي وعدم اقتصاره على الرياضات التنافسية بل تحقيقه للتوازن المطلوب مع شتى أنواع الرياضات التي يمارسها المجتمع بأريحية وبسعي نحو التآخي والتقارب، فيكون اليوم الرياضي بمثابة المحطة السنوية التي تجعل المجتمع القطري نموذجا في الرقي الأخلاقي والفكري لأنه يؤكد نوعية الاستثمار في الإنسان، فالعنصر البشري مهم في المجال الرياضي من أجل تمكين أجيال واعية تتحمل مسؤولياتها في المستقبل، ولن يستطيع الشباب القيام بدورهم إلا إذا كانوا أصحاء وأقوياء وهذا ما تساهم في تحقيقه ممارسة الرياضة.
وتابع سعادته أن رسالة اليوم الرياضي هي جزء من الرسالة العامة للرياضة، كما أنها تعبير مستمر عن وعي المجتمع بدوره في بناء الأجسام والعقول في آن واحد من خلال توسيع القاعدة الشعبية لممارسة الرياضة وجعل الرياضة ركنا من أركان التغيير المجتمعي.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *