اسلوب جديد لتعلّم وتعليم العربية والقرآن الكريم في آن واحد


اسلوب جديد لتعلّم وتعليم العربية والقرآن الكريم في آن واحد

الكتاب: The Quran Through Modern Standard Arabic

تأليف: مروان باجس حسن

 

 

يعد واحداً من الكتب الرائدة من حيث التجديد في استراتيجيات تعليم العربية لغير الناطقين بها، والذي يستهدف شريحةً واسعة من متعلمي العربية في أمريكا وأوروبا والعالم الإسلامي من غير الناطقين بالعربية، والذي صدر مؤخرا لمؤلفه مروان باجس حسن، المقيم في نورث كارولينا/ أمريكا، وعنوانه "كتاب القرآن في العربية الفصحى لتعلّم اللغة العربية والقراءة مباشرة من القرآن الكريم (المستوى الأول)"، وهو موجه للمبتدئين من غير الناطقين بالعربية في كل أنحاء العالم، ولطلبة المرحلة الابتدائية المبكرة من أبناء العربية (الصف الثاني والثالث).

 

استراتيجيات تثري المتعلم

يقدم كتاب القرآن في العربية الفصحى لتعلّم اللغة العربية اسلوباً جديداً لتعلّم وتعليم العربية والقرآن الكريم في آن واحد. يعرض الكتاب لاستراتيجيات متعددة تثري المتعلم وتقابل حاجاته على مستوى المهارات الأربع للغة العربية (القراءة والاستماع والمحادثة والكتابة) من خلال توليفة منتقاة من التدريبات والتمارين المتنوعة التي تعالج كل مهارة من المهارات على حدة.

سُّوَرِ جزء عَمَّ

يعرض الكتاب لتعليم اللغة العربية وتَعَلُّمِ السُّوَرِ القرآنيةِ في آنٍ واحِدٍ لجزء عَمَّ، والذي يضُمُ ستةً وثلاثين سورةً قرآنية. الجزء الأول وهو الكتاب الذي بين يديكم يتعرَّضُ لاثني عشرة سورةٍ من قصار السّور ابتداءً من سورة الناس وصولاً إلى سورة التكاثرِ مضافاً إلى ذلكَ سورة الفاتحةِ في أول الكتاب.

 

 

أساسيات اللغة العربية

كذلك لم يغفل الكتاب أهمية تأسيس المتعلم وتسليحِهِ بأساسيات قواعد اللغة العربية وطرحها بطريقة سهلة ومبسطة، والغاية منها هي تمكين التلاميذ من المحادثة والقراءةِ بطريقة عربية فصحى دون تقعير او تنطعٍ في الأداء.

أفرد الكتابُ فرصةً سانحة أمام التلاميذ لممارسة مهارتي المحادثة والاستماع ضمن استراتيجياتِ التعليم التعاوني. كذلك لم يغفل الكتابُ من خلال التمارين الجانب الرياضي وتعريضِ المتعلمَ لمهارات التفكير العالي من خلال ألعابٍ تحفِّزُ التلاميذ على التنافس في سرعة حلِّ اللُّغز أو السؤال.

 

تقييمٍ لما اكتسب التلاميذ

في هذا الكتاب يجدُ المُعلِّمُ في موضوعات الكتابِ فسحةً لممارسة الكتابة أو مهارة الكتابة من خلال عددٍ من التمارين، بالإضافة إلى تمرينٍ خاص يعمل فيه المعلمُ والتلاميذُ معاً ضمن نشاط صفيٍّ ينشغلُ فيه المعلمُ والتلاميذُ، لاختبار ما تعلَّمَ التلاميذ في كل درسٍ في الكتاب، ويكون هذا النشاط بمثابة تقييمٍ لما اكتسب التلاميذ وتعلموا من مهاراتٍ كتابية.

 

الكتاب "القرآن في اللغة العربية الحديثة" لم يغفل الجانب المهم في تنمية الجانب الفني من خلال هوايةِ الرّسمِ تعريض التلاميذ في المراحل الابتدائية حتى المتوسطةِ للرّسم والألوان والتلوين. إذ اعتمدَ الكتاب تنمية مهارة التمثيل، لإعادة ترجمةِ الدّرس أو القصة أو الحكاية أو الأحداث التاريخية التي تزامنت مع الآيات أو أسباب نزول السورة القرآنية، بتمثيل الحدث أو الأحداث البارزة في موضوع السورة الكريمة، الأمر الذي يدعّمُ ويُرسِّخُ المفاهيم والمبادئ الإسلامية والمعاني القرآنية العظيمة.

 

نبذة عن مؤلف الكتاب

مؤلف الكتاب الباحث مروان باجس حسن، فلسطيني، ولد في فلسطين عام 1953 وترعرع في فلسطين في سنوات عمره المبكرة. هاجر إلى الكويت مع والديه سنة 1958. تعلم في مدارس الكويت من المرحلة الابتدائية وصولاً إلى التعليم الثانوي. درس في جامعة الكويت في كلية الآداب –قسم اللغة العربية على يد كبار أساتذة الأدب العربي في ذلك الوقت أمثال شوقي ضيف وعبد السلام هارون ومحمود مكي والشاعرة نازك الملائكة. حصل على الإجازة الجامعية في الآداب واللغة العربية والتربية من جامعة الكويت سنة 1977.

غادر الكويت سنة 1990 وهاجر إلى الأردن، وعمل في احدى المدارس الأمريكية الطابع لمدة ثلاث سنوات، هاجر بعدها ليحط رحاله أخيراً ليستقر نهائياً في الولايات المتحدة الأمريكية وما يزال.

أكمل مروان باجس حسن دراساته العالية في استراتيجيات التعليم وحصل على شهادة الماجستير من احدى الجامعات الأمريكية في ولاية فلوريدا، وهو الآن يعمل على التحضير لرسالة الدكتوراه في المجال نفسه.

خلال رحلة التعليمية والعملية اشتغل في العديد من المدارس العربية والإسلامية في الولايات. حرص على مواكبة كل ما هو جديد في مجال تعلّم اللغات وتعليمها إذ حضر وأنهى عدداً من الدورات التعليمية والتدريبية مؤتمرات وورشات عمل في أكثر مؤسسة جامعية في مختلف الولايات وحصل المؤلف أكثر من إجازة للتعليم في أكثر من ولاية.

عمل المؤلف في المدارس الأمريكية أستاذا للغة العربية لغير الناطقين بها، واستقر به المقام مؤخراً ليشغل وظيفة استاذا للغة العربية، ومديراً لقسم اللغة العربية في إحدى المدارس العربية في ولاية نورث كارولينا.

عضو الجمعية الأمريكية لأساتذة اللغة العربية في الولايات المتحدة الأمريكية AATA، عضو جمعية الدراسات للشرق الأوسط في أمريكا MESA، عضو في الجمعية الأمريكية في تعليم اللغات الأجنبية ACTFL.

وللمؤلف اهتمامات واسعة على نطاق التأليف الأدبي والمسرحي والأعمال الدرامية، وله اهتمام خاص بالأصوات والشعر والموسيقى. صدر كتابه هذا بعد أكثر من عشرين سنة في مجال تعليم العربية لغير الناطقين بها وفق أحدث المعايير العلمية في تعليم اللغات.

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *