«المجد» ينتزع صدارة اليوم الأول من منافسات المجموعة الثانية بـ «القلايل»


«المجد» ينتزع صدارة اليوم الأول من منافسات المجموعة الثانية بـ «القلايل»

انتزع فريق المجد أعلى نتيجة في منافسات اليوم الأول من المجموعة الثانية ببطولة «القلايل» للصيد التقليدي 2018 وتصدّرها، حيث صاد ظبياً بـ 80 نقطة، بالإضافة إلى 3 حباريات بـ 75 نقطة، وبلغ مجموع نقاطه 155 نقطة، بينما حل ثانياً بفارق 5 نقاط فقط عن فريق المجد، فريق النخش، الذي حصد 150 نقطة من خلال اصطياده 6 حباريات.
أما فريق مقانيص، فقد حقق 130 نقطة، حيث صاد ظبياً واحداً بـ 80 نقطة وحباريين بـ 50 نقطة ليصبح مجموع نقاطه 130. بينما حقق فريقا الوعب والشمال 125 نقطة لكل منهما، حيث صادا 5 حباريات.
من جهته، قال السيد خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد -رئيس اللجنة المنظمة للبطولة- إن المجموعة الثانية بدأت منافساتها في البطولة، وبدا عليهم الحماس والرغبة في تحقيق نتائج إيجابية، خاصة -وكما يلاحظ من تقارب النتائج- أن كل فريق من هذه الفرق قد يتأهل إلى نهائي «القلايل»، حتى إن الفرق بين فريق المجد الذي حقق أعلى نقاط في اليوم الأول من المنافسات وفريق النخش 5 نقاط فقط. وأشار المعاضيد إلى أهمية تركيز الفرق على صيد الظباء، مشيراً إلى أن نقاطها تعطي الفريق درجات مرتفعة، كما أن اليوم الأول من منافسات المجموعة الثانية يؤكد أنها سوف تكون ممتعة.
وأضاف رئيس اللجنة المنظمة لـ «القلايل» أن من يجتهد ويبذل الجهود سوف يكون له نصيب في التأهل، وإن كنا نعتبر جميع من يشارك فائزاً. وأشاد المعاضيد بالروح الرياضية العالية التي يتمتع بها أعضاء الفرق، وهو ما لمسناه من فرق المجموعة الأولى، وسوف نلمسه أيضاً من باقي الفرق المشاركة.

العازمي: لـ «القلايل» شعبية عريضة في الكويت

قال نواف سالم العازمي -مشارك من دولة الكويت، عضو فريق مقانيص- إنه يشارك في منافسات بطولة القلايل للمرة الأولى، وهي بالنسبة له تعتبر فرصة عظيمة لوجوده في هذا الحدث التراثي الكبير؛ وسط إخوانه من قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، مشيراً إلى أن بطولة القلايل لها شعبية عريضة في دولة الكويت باعتبارها واحدة من أهم بطولات المقناص في الخليج والشرق الأوسط ككل، ولذلك كنا نحلم بالمشاركة في هذه البطولة والحمد لله أن تحقق الحلم.
وأضاف عضو فريق مقانيص: ما يميز «القلايل» هو أن الصيد فيها على الطريقة التقليدية، كما أن موقع البطولة مميز وفريد من نوعه. أما عن المحمية فالحديث عنها يطول، لأننا بصراحة كنا نشاهدها ونحلم بالقنص فيها، خاصة أنها منذ سنوات طويلة محمية طبيعية وهذا ما يميزها.
وأكد العازمي أن استعدادات فريقه للمنافسات جيدة، لأنهم يعلمون جيداً أن البطولة تضم فرقاً كبيرة، ولها تجارب طويلة في القلايل، وبالتالي لديهم خبرات، والمنافسة معهم لن تكون سهلة على الإطلاق، مشيراً إلى أن الاستعدادات شملت التدريب على المطايا، وتجهيز الطيور، وغيرها من الأمور التي عادة ما تسبق الدخول في أجواء المنافسات.

الفضالة: اللجنة المنظمة وفرت أجواء مثالية
قال علي سيف الفضالة -قائد فريق الشمال- أن فريقه استعد بشكل طيب لمنافسات «القلايل»، مشيراً الى أن المنافسات في المجموعة الأولى كانت قوية، وجميع الفرق اجتهدت وقدمت أفضل ما لديها، لكن في النهاية، من كان حظه أوفر.. حسم التأهل لصالحه.
مشيراً إلى أن المشاركة في بطولة القلايل هي فرصة طيبة لإحياء تراث الآباء والأجداد، والمشاركة في رياضة المقناص المحببة له وسط كوكبة كبيرة من أصحاب الخبرات في هذه الرياضة، مؤكداً أن كل من يشارك في هذه البطولة هم أهل مقناص، ومن محبي هذه الرياضة، وهو ما يساعد في خلق أجواء تراثية مميزة.
وأضاف الفضالة أن اللجنة المنظمة حريصة على توفير أجواء مثالية للفرق المشاركة، من أجل تحفيزهم ودفعهم للتنافس بقوة وحماس، وهو ما يعود في النهاية على فعاليات البطولة، موضحاً أن كل المشاركين يستفيدون من بعضهم البعض، ويكتسبون خبرات.

علي النعيمي: المشاركة في حد ذاتها فوز


قال علي بن ناصر النعيمي، عضو فريق الوعب: نشارك في بطولة القلايل للمرة الأولى، وما شاهده هنا لم يكن يتخيله على الإطلاق، سواء فيما يخص موقع البطولة الذي تم تجهيزه بأحدث وأكبر التجهيزات، أو ما يخص التنظيم بصفة عامة، والمهام الكبيرة التي يقوم بها أعضاء اللجنة المنظمة واللجان التابعة لها، معتبراً أن المشاركة في حد ذاتها فوز، لأن القلايل بطولة لإحياء تراث الآباء والأجداد، ويكفينا أن نشارك فيها.
وأضاف النعيمي أن فريقه استعد لهذه البطولة جيداً، وقادر على مواصلة المنافسات، ورغم أن المنافسة سوف تكون قوية، إلا أن الفريق يضم أصحاب خبرات عازمين على تحقيق نتائج طيبة والتأهل إلى النهائيات.

فيصل النعيمي: الجميع
يستمتع بالأجواء


قال فيصل عبدالله النعيمي -قائد فريق النخش- إنه وأعضاء فريقه كانوا ينتظرون فرصة المشاركة في القلايل منذ سنوات، والحمد لله أن أتيحت لهم الفرصة، موضحاً أن فريقة يضم عناصر من كبار السن والشباب ولديهم خبرات في المقناص، وسوف يجتهدون لتحقيق نتائج إيجابية، خاصة وأن الأجواء العامة في المنافسات مشجعة ومحفزة على المنافسة، وكل احتياجات الفرق متوفرة. وأشار إلى أن الفرق داخل المحمية تتنافس بروح رياضية عالية، والجميع يستمتع بالتجربة بغض النظر عن التأهل. وأضاف النعيمي أنه لاحظ أن اللجنة المنظمة للبطولة حريصة على التطوير باستمرار في القلايل، وإدخال أمور جديدة، مشيراً إلى أن المنافسات في المجموعة الأولى كانت قوية جداً، وجميع الفرق بذلت جهوداً كبيرة، ولكن في النهاية التوفيق من الله عز وجل، مؤكداً أن فرق المجموعة الثانية بطبيعة الحال استفادت من منافسات المجموعة الأولى.

القاشوطي: بطولة كبيرة وناجحة بكل المقاييس

قال حمد علي القاشوطي -عضو فريق المجد- إنه يشارك في بطولة القلايل للمرة الأولى، علما أنه سبق له أن شارك في بطولات مقناص كثيرة، لكنها المرة الأولى التي يقنص فيها على المطايا ، مؤكداً أن بطولة القلايل هي بطولة كبيرة وناجحة بكل المقاييس، وشرف كبير لكل من يشارك في منافساتها، مشيراً إلى أن هناك الآلاف في كل عام يتمنون أن تتاح لهم فرصة المشاركة في «القلايل»، ومن يحالفهم الحظ بالدخول حتي يضعون أسماءهم وسط أسماء كبيرة جداً من مشاهير رياضة المقناص في قطر والعالم. وأضاف القاشوطي أن كل ما في البطولة هو محفز على المنافسة، حتى أننا وقبل الدخول إلى المحمية كنا متشوقين للدخول، لمشاهدة مناظر المحمية الخلابة، والاستمتاع برياضة القنص على الطريقة التقليدية، طريقة الآباء والأجداد. ووجه القاشوطي الشكر إلى اللجنة المنظمة للبطولة على ما تبذله من جهد حتى تهيئ الأجواء المثالية للفرق المشاركة، مؤكداً على أن هناك اهتماماً كبيراً بهذه البطولة، كونها باتت واحدة من أكبر بطولات الصيد.;

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *