مي فاروق أبدعت في ليلة كلثومية من الكويت


مي فاروق أبدعت في ليلة كلثومية من الكويت
مي فاروق أبدعت في ليلة كلثومية من الكويت

جمال العدواني
افتتح مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي النصف الثاني من موسمه الثقافي مع المطربة المصرية مي فاروق، بمصاحبة فرقة المايسترو د. عماد عاشور، لتقدم لجمهور الفن الجميل من عشاق الراحلة أم كلثوم باقة من أجمل أغنياتها، التي تعاونت فيها بصوتها الاستثنائي مع أكبر الشعراء والملحنين في القرن العشرين، والذين تبوءوا أرفع القمم في تاريخ الموسيقى العربية العريق.
وصادف موعد حفل «كلثوميات» ذكرى مرور 45 عاماً على حفل كوكب الشرق أم كلثوم الأخير، الذي أقيم 4 يناير الجاري، من عام 1973 على مسرح سينما قصر النيل.
وقد شدت مي فاروق طوال ساعتين 5 أغنيات لسيدة الغناء العربي أم كلثوم، هي: (برضاك يا خالقي، سهروني، جددت حبك ليه، رباعيات الخيام، فكروني)، ومعها الفرقة العربية للموسيقى الكلاسيكيــــة بقيادة المايسترو د. عماد عاشور، إذ برعت الفنانة بأداء هذه الأعمال الصعبة في ألحانها.

مي فاروق كان لصوتها وقع محبب على قلوب الجمهور الكويتي لاسيما الرخامة والأداء الهادئ السلس برقة ونعومة من دون تشنج أو تصنع، وهذا ليس بمستغرب عليها فهي منذ أول إطلالة لها في مصر في «مهرجان الأغنية»، الذي يقام منذ أعوام في مركز المؤتمرات، وكانت دوماً مثار إعجاب لجان التحكيم، وتحوز الجوائز والترحيب في المسابقات أو من قبل الجمهور.
هذه المغنية لا تقدم أغنيات كوكب الشرق فقط بهذه الإدهاش، بل بدأت تشق طريقها كصوت متميز، إذ قامت بغناء عدد من شارات المسلسلات مثل «عرب لندن»، «امرأة من الصعيد الجواني»، «أصعب قرار»، «كلام نسوان»، «الليل وآخره» وتعاملت مع كبار الملحنين أمثال عمار الشريعي، ياسر عبد الرحمن، أمير عبد المجيد، محمد علي سليمان، وليد سعد، وكلها أسماء معروفة في المشهد الموسيقي العربي، ومي فاروق لا تغني للكبار من الزمن الذهبي للأغنية العربية فحسب بل لديها تجارب خاصة بها.
بدوره، قال المايسترو د. عماد عاشور: «يشرفني أن يشارك معنا في الفرقة اثنان من أعضاء فرقة أم كلثوم، وقد اشتركا معها في أغنيتي (يا مسهرني) و(فكروني)».
عطل تقني
ثم صدحت بصوتها القوي «رباعيات الخيام» (1950) من ترجمة أحمد رامي للشاعر الفارسي عمر الخيام، ألحان رياض السنباطي، واختتمت بأغنية «فكروني» (1966) من كلمات عبدالوهاب محمد وألحان محمد عبدالوهاب، وخلال تأديتها للجزء الأخير من الأغنية، حدث عطل تقني في مايكروفون المسرح، مما أشعل حماس الجمهور الكويتي بعد أن واصلت الفنانة المتمكنة مي فاروق غناء أغنية «فكروني» من دون مايكروفون فصدح صوتها في أرجاء المسرح الوطني وقابلها الجمهور بترديد الأغنية معها في أجواء طربية رائعة مثلما كانت أم كلثوم تغني في حفلاتها بلا مايكروفونات وسماعات، إذ كانت المايكروفونات المستخدمة آنذاك لغرض التسجيل الإذاعي والتلفزيوني.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *