أجيال السينمائي يكرم طلاب نورثويسترن في قطر


أجيال السينمائي يكرم طلاب نورثويسترن في قطر
أجيال السينمائي يكرم طلاب نورثويسترن في قطر

 الدوحة  - حياة جميلة

 

كرم مهرجان أجيال  السينمائي عددًا من طلاب وخريجي جامعة نورثويسترن في قطر الفائزين في فئة "صنع في قطر"، وهي سلسلة من الأفلام المنتجة في قطر تناقش العلاقات الأسرية والحواجز الثقافية والصور النمطية.

 

وأنتج الطلاب بعض هذه الأفلام بشكل مستقل والبعض الآخر بالتعاون مع مؤسسة الدوحة للأفلام عبر عدد من ورش العمل ومن خلال مبادرات التمويل.

 

وحول هذا التكريم، قال العميد إيفيرت دينيس  عميد و رئيس جامعة نورثويسترن في قطر:

 

"تدعم جامعة نورثويسترن في قطر مهرجان أجيال منذ انطلاقه قبل 5 أعوام عبر مشاركة طلابها وخريجوها وأعضاء هيئة التدريس بأفلام عدة، كل منها يحمل رسالة مهمة ويناقش موضوعات اجتماعية وثقافية وسياسية. ويأتي تكريم المهرجان لأربعة أفلام من إنتاج منتسبي الجامعة بمثابة إشارة على جودة المحتوى الذي يثري به طلابنا وخريجونا وأعضاء هيئة التدريس صناعة السينما".

 

وفازت أمل المفتاح، طالبة بجامعة نوثويسترن في قطر، بجائرة أفضل فيلم روائي عن فيلم "سمجة"، كما حصلت على لقب أفضل موهبة شابة لعام 2017.

 

ويروي فيلم "سمجة" قصة العلاقة بين لولوة، ابنة السبع سنوات، وجدتها العجوز التي يظهر عليها عوارض شيخوخة مبكرة. ومن المقرر أن يُعرَض الفيلم على رحلات الخطوط الجوية القطرية.

 

كما فازت روان النصيري وندى بدير، وهما طالبتان في جامعة نورثويسترن في قطر، بجائزة أفضل فيلم وثائقي/ تجريبي عن فيلمهما "كنوز لوّل". وهو فيلم وثائقي عن ثلاث جدات قطريات يكافحن من أجل كسر الصور النمطية عن النساء من خلال البدء في مشروعهن الخاص.

 

وقد عُرِض الفيلم في الاجتماع السنوي لرابطة الدراسات الشرق أوسطية في واشنطن العاصمة، وسيُعرَض خلال فعالية "مؤسستي" المقبلة.

 

قالت روان: "الحصول على هذه الجائزة يُعد تكريمًا لأسلافنا من النساء القطريات اللاتي ناضلن لكسر القوالب النمطية. وبصفة شخصية، أراه تكريمًا لهؤلاء المحاربات اللاتي قررن الاعتماد على أنفسهن فقط ورفضن الاعتماد على غيرهن".

 

فيما قالت ندى: "بصفتنا فتاتان نعمل في مجال الإخراج، يشرفنا للغاية أن نفوز بهذه الجائزة. ونأمل أن يكون حصولنا على الجائزة مصدر إلهام للنساء في جميع أنحاء الدولة وأن يحثهم على تحقيق شغفهم بغض النظر عن الصعاب التي تعترض طريقهم".   

 

كما حصلت روضة آل ثاني على جائزة الحكام الخاصة لفليم تجريبي عن فيلمها "أعترف أنني بقيت أراقبك طويلًا". ويروي الفيلم القصير قصة فتاة تحاول سبر أغوار الذكريات المنسية لإحدى دور العرض السينمائي المهجورة من خلال رحلة إلى الماضي تشبه حالة الغيبوبة.

 

قالت روضة: "يشرفني الفوز بجائزة الفيلم التجريبي، لا أستطيع الانتظار حتى أعمل على مشروعي الجديد. لم أكن أتوقع الفوز بأي شي. فخورة بجميع الأفلام التي قُدمت في المهرجان".

 

كما كرم المهرجان البروفيسورة رنا كزكز الأستاذة بجامعة نورثويسترن في قطر، عن فيلمها "ماريه نوستروم" التي اشتركت في إخراجه مع أنس خلف.

 

وبالإضافة للأفلام الأربعة المكرمة بجوائز، تم عرض أربعة أفلام أخرى لطلاب من جامعة نورثويسترن في قطر خلال المهرجان. وهذه الأفلام هي "شجرة النخيل" لجاسم الرميحي و"كشته" للجوهرة آل ثاني و"مخبز" لعائشة المهندي و"وقتنا يمضي" لمريم مسراوة. 

 

وقد اختير فيلم "كشته" الذي يتناول العلاقة بين أب وولديه في رحلة صيد تقليدية للعرض في تجربة سينمائية خاصة لضعاف البصر، حيث سيتسنى لهم مشاهدة الفيلم عبر الوصف الصوتي للمشاهد التي لا يمكن للصوت أن ينقل أجواءها. 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *