«تميم».. أول مولود بمركز صحة المرأة


«تميم».. أول مولود بمركز صحة المرأة

استقبل مركز صحة المرأة والأبحاث التابع لمؤسسة حمد الطبية أول مولود يرى النور في المستشفى الجديد، الذي يتخصص في رعاية النساء ومواليدهن الجدد، وتزويدهن بخدمات الرعاية طوال مراحل حياتهن. ورحب الأبوان القطريان السيد الحبابي وزوجته يوم 3 ديسمبر، بمولودهما «تميم» الذي بلغ وزنه 3.2 كجم، وقد جرت عملية الولادة على يد أحد أعضاء فريق التوليد المتخصص بالمستشفى، في واحدة من غرف التوليد التي يضمها مركز صحة المرأة والأبحاث، والمجهزة بأحدث المعدات والتقنيات الطبية.
قامت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري -وزير الصحة العامة- بزيارة العائلة ومولودها، لتبارك لها في الحدث السعيد، حيث قدمت هدية مميزة للسيدة الحبابي ومولودها.
وقالت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري -في تعليقها على أول حالة ولادة يشهدها المستشفى الجديد-: «نحن فخورون جداً باستقبال أول مولود في مركز صحة المرأة والأبحاث، الذي يعتبر أكبر مستشفى متخصص في صحة المرأة بالبلاد».
وأضافت سعادتها: «تمثّل ولادة الطفل «تميم» خطوة مهمة ضمن مسيرة جهودنا المبذولة نحو الافتتاح الكامل لهذا المرفق الجديد، الذي تم تصميمه بعناية فائقة، لتزويد النساء في قطر بالرعاية المتخصصة على مدار حياتهن».
ومن جانبه، تحدث السيد مهدي مسفر مبارك الحبابي، حول تجربة زوجته في المستشفى الجديد، قائلاً: «إنه لشرف عظيم لنا أن تكون زوجتي أول امرأة تلد طفلها في هذا المستشفى الجديد، الذي انضم حديثاً إلى شبكة مرافق مؤسسة حمد الطبية، ففريق الأطباء والكادر التمريضي الرائع، لم يدخر جهداً إلا وبذله، في سبيل ضمان أفضل تجربة ولادة لزوجتي، وتقديم الرعاية والتوجيه لها ولمولودنا الجديد في كل خطوة».
وبحسب السيدة هيلة جوهر -المدير التنفيذي لإدارة التمريض- في مركز صحة المرأة والأبحاث، تم نقل السيدة الحبابي بعد إتمام عملية الولادة بسلامة الله، إلى إحدى غرف المرضى الداخليين -البالغ عددها 260 غرفة- لاستعادة عافيتها بعد جهد الولادة، وتوطيد أواصر الأمومة مع مولودها.
وأضافت السيدة جوهر قائلة: «يوفّر مركز صحة المرأة والأبحاث غرف تنويم خاصة، تمّ تصميمها بما يعزز عملية التعافي، ضمن بيئة تراعي حاجة الأم ومولودها إلى الخصوصية والهدوء، وتشجع على تمتين الروابط العاطفية فيما بينهما، وقد تم تزويد كل غرفة خاصة ببيئة فسيحة وصحية، تسمح بدخول الضوء الطبيعي، كما أنها تحتوي على سرير لكل من الأم وطفلها، فضلاً عن منطقة جلوس مريحة، لتستريح فيها الأم وتطعم مولودها».
وقال الدكتور هلال الرفاعي -المدير الطبي لمركز صحة المرأة والأبحاث- في معرض تعليقه على جودة الرعاية المقدمة في المركز: «إن ضمان حصول كل أم ومولودها على أفضل خدمات الرعاية الآمنة والحانية والفعالة هي من أولوياتنا، وعنصر مهم من عناصر نجاح خدماتنا، ففريقنا متعدد الاختصاصات، المؤلف من أطباء من ذوي المؤهلات العالية، والكوادر التمريضية الماهرة، وموظفي الدعم الأكفاء، يعمل بلا هوادة لتوفير رعاية تتناسب مع احتياجات كل امرأة، بما يضمن حصولها على أفضل تجربة ممكنة».
ومن جانبها، قالت الدكتورة زينة سعيد المنصوري -استشاري أول في قسم أمراض النساء والتوليد في مركز صحة المرأة والأبحاث، ورئيس الشؤون التشغيلية بالمركز-: «يأتي هذا الحدث السعيد تتويجاً لسنوات عديدة من التخطيط والاستعداد، لنقل خدماتنا من مستشفى النساء إلى مركز صحة المرأة والأبحاث، وكم يسعدنا اليوم أن نشهد ولادة أول طفل في مرفقنا الجديد، متمنين للأم ومولودها دوام الصحة والعافية».

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *