في الوحدة القومية الإيطالية لـ "غرامشي" يصدر بترجمة فواز طرابلسي


في الوحدة القومية الإيطالية لـ "غرامشي" يصدر بترجمة فواز طرابلسي

في الوحدة القومية الإيطالية لـ "غرامشي" يصدر بترجمة فواز طرابلسي
بيروت- حياة جميلة
صدر عن منشورات المتوسط – إيطاليا، كتاب "في الوحدة القومية الإيطالية" لـ أنطونيو غرامشي، وبترجمة فواز طرابلسي. و يجمع هذا الكتاب التاريخ إلى علم الاجتماع إلى هاجس غرامشي لإنتاج نظرية ماركسية في السياسة، كما يقول فواز طرابلسي في مقدمته للكتاب حيث يصف النص «على أنه نموذج منهجي نادر لتفكير ماركسي في المسألتين الوطنية والقومية، يأخذ غرامشي خلاله المسافة الكبيرة اللازمة عن نظرية ستالين في المسألة الوطنية والقومية».
وفي تناول غرامشي للمسألة الوطنية – القومية فإنه يمر ويناقش العديد من المفاهيم، فمن ثنائية «المجتمع السياسي/المجتمع المدني»، مرورا بمفهوم الثورات وخاصة «الثورة السلبية»، ومفهوم «الطبقات والتمثيل الطبقي»، من حيث العلاقة بين الريف والمدينة، وليس انتهاء بـ«الفوارق الاجتماعية غير الطبقية». لنجد أنفسنا أمام مادة غنية ونادرة لأفكار غرامشي المؤسِّسة التي «ياما» طالها الغموض، وخاصة مع مقدمة فواز طرابلسي التي أضاء بها المفاهيم الأساسية في الكتاب، وأمِلَ بها أن «تسهم - أيضاً - في إنتاج معارف أوضح عن مسارات وتحوّلات واقعنا العربي المعاصر».

جاء الكتاب في 168 صفحة من القطع الوسط.

من الكتاب:
.. «يجب الكَفّ عن طَرْح المسألة على الطريقة «مثقّفاتية» بدلاً من طَرْحها على أسس تاريخية - سياسية. لا أحد يجادل في أن «البصيرة» الفكرية لظروف الصراع أمرٌ، لا غنى عنه. على أن هذه البصيرة تصير قيمة سياسية، بمقدار ما تصير شَغَفَاً منتشراً، وبمقدار ما تُشكّل ركيزة لإرادة صلبة.
في العديد من المؤلّفات الأخيرة عن النهضة القومية «تكشّف» وجودُ أفراد رأوا كل شيء بوضوح (...) على أن هذه «الاكتشافات» تدمّر ذاتها بذاتها، تحديداً؛ لأنها «اكتشافات»؛ إذ إنها تبيّن أن ما كان موجوداً لا يعدو كونه تأمّلات شخصية، تتخذ اليوم شكل «نظرة استرجاعية». والواقع أنها - التأمّلات - لم تتصل مرّة بالواقع الفعلي، ولم تتحوّل إلى وعي قومي- شعبي عامّ، وعملاني.
مَن مثّل «القوى الذاتية» الحقيقية في النهضة القومية، حزب العمل؟ أم المعتدلون؟ الجواب الذي لا يرقى إليه شكّ هو: المعتدلون، تحديداً؛ لأنهم كانوا مدركين - أيضاً - لدور حزب العمل، وبفضل هذا الإدراك، كانت «ذاتيتهم» من نوعية أرقى، وأكثر حسماً من نوعية الحزب. تنطوي عبارة فكتور عمانوئيل الفظّة «إننا نضع حزب العمل في جيبنا»، الأقرب إلى عبارة، يتفوّه فيها رقيب في الجيش، على مقدار من الحسّ التاريخي- السياسي، يفوق بكثير كل أقوال ماتزيني وأفعاله.»..

المؤلف أنطونيو غرامشي
فيلسوف ماركسي إيطالي بارز، وأحد أهم القادة والمنظرين للحركة الثورية الإيطالية، ويطلق على فكره اسم «الغرامشية». ولد عام 1891 في جزيرة سردينيا الإيطالية. أصدر العديد من الصحف والمجلات التي تُعني بمتابعة تطور الحركة التاريخية للطبقة العاملة في إيطاليا والعالم، وأسهم في تأسيس الحزب الشيوعي الإيطالي.
اعتقله نظام موسوليني الفاشي عام 1928، وحكم عليه بالسجن لعشرين سنة. وظل في السجن حتى عام 1935 حيث نقل الى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية ليموت هناك بعد عامين (1937) بنزيف دماغي.
أثّر غرامشي، ولا يزال، بالكثير من المفكرين الكبار مثل إدوارد سعيد، ونعوم تشومسكي، وميشيل فوكو، وديفيد هارفي.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *