تدشين «السمرة شجرة قطر الوطنية»


تدشين «السمرة شجرة قطر الوطنية»

أطلقت رابطة الشبهانة البيئية حملة بعنوان السمرة شجرة قطر الوطنية وذلك في روضة عاشه. وقد قام سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بتدشين هذه الحملة بحضور المهندس عبد الله بن خالد الخاطر رئيس رابطة الشبهانة وسعادة السيد حسن بن عبد الله الغانم وزير العدل السابق والسيد فالح محمد النعيمي رئيس مجلس إدارة بريد قطر وبمشاركة عدد من الفنانين التشكيليين الذين قاموا برسم الطبيعة القطرية على عين المكان بالاضافة إلى أهالي المنطقة وأعضاء الرابطة وعدد من المهتمين.
وإثر غراسته شجرة سمرة في هذه الحملة التي تعد الحملة الأولى من نوعها في قطر، قال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي: تعتبر كتارا الشريك الثقافي لهذه الحملة وهذا ليس بالغريب عنها فقد دأبت على نشر الثقافة بمختلف فروعها وألوانها ومن ذلك الثقافة البيئية. مبينا أنّ كتارا تعمل من خلال رعايتها لهذه الفعاليات والأنشطة والحملات على التأكيد على أهمية التنوع البيئي واستنبات واستزراع النباتات والأشجار البرية، وخاصة شجرة السمرة التي تنتشر في أماكن مختلفة في بر قطر، وتتميز بشكلها الجميل وقوتها وثباتها وإمكانية تعايشها مع مختلف الظروف البيئية، وهذا بالضبط ما تتصف به دولة قطر، من شموخ وعزة وثبات في الأزمات. مذكرا بمذكرة التعاون التي كانت كتارا قد وقعتها مع رابطة الشبهانة البيئية والتي ستنتج العديد من الأنشطة الثقافية البيئية المشتركة. 
وعبّر سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي عن أمله في أن تتسع هذه الحملة لتشمل كامل قطر وليس فقط روضة عاشه مثنيا على جهود كل المشاركين.
ومن جانبه، قال المهندس عبد الله بن خالد الخاطر رئيس رابطة الشبهانة البيئية: برعاية المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا وبالتعاون مع حديقة القرآن النباتية من مؤسسة قطر للتعليم ومركز نوماس قامت رابطة الشبهانة بتدشين حملة السمرة شجرة قطر الوطنية في روضة عاشه والتي تعد أول حملة من نوعها. موضحا أن هذه الحملة احتوت على عدد من الأنشطة المتنوعة ومنها نشاط التشجير حيث تمّ زراعة ما يقارب 130 شجرة بالاضافة إلى توزيع أكثر من 400 شتلة من شجرة السمرة على من يرغب في زراعتها سواء في روضة عاشه أو غيرها، إلى جانب عدد من الأنشطة الثقافية التوعوية بحضور عدد من سفراء الحملة منهم الفنانان سلمان المالك وخليفة العبيدلي اللذان قاما بعدد من الورش الفنية ورسم مجموعة لوحات ستكون المواد الاساسية للمعرض البري القادم الذي تعكف الرابطة على تنظيمه لاحقا.
وتهدف هذه الحملة إلى أن تكون لقطر شجرة ترمز لشموخها وعزتها وزيادة المساحات الخضراء في الدولة وربط الانسان بأرض قطر المعطاءة وتعزيز السياحية البيئية الوطنية والتعامل مع غرس الاشجار كمظهر من مظاهر حب الارض والحياة والنماء والسلام والاستقرار بالاضافة إلى مكافحة التصحر بالاشجار الوطنية وتوفير بيئة ملائمة لتكاثر طيور اللفو والمحافظة على الغطاء النباتي يوفر بيئة حاضنة راعية الحيوانات البرية.
وجدير بالذكر أن رابطة الشبهانة تمّ تأسيسها في أبريل 2016، وهي تعنى بكل ما يختص بالنباتات البرية ومكونات البيئة البرية القطرية.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *