جهود متميزة في ضبط المخدرات


جهود متميزة في ضبط المخدرات

انطلقت أمس الثلاثاء، بالمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» وبحضور سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام، فعاليات ملتقى الإعلاميين الأول الذي تنظمه اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات، والإدارة العامة للمرور، وإدارة مكافحة المخدرات، تحت شعار «أنت قائد قدوة».
حضر الملتقى عدد كبير من الاعلاميين ومديري الادارات بوزارة الداخلية وطلبة المدارس، واقيم على هامش الملتقى معرض توعوي ضم جناحا لإدارة مكافحة المخدرات عرض فيه نماذج من ضبطيات المواد المخدرة كما تم توزيع عدد من المطويات التوعوية الخاصة بمخاطر تناول المخدرات، وجناح توعوي آخر للإدارة العامة للمرور، وجناح للجنة الدائمة لشؤون المخدرات.

وفي كلمته في افتتاح الملتقى اكد سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام– رئيس اللجنة، ان عالم اليوم قد اصبح في ضوء الثورات التكنولوجية والمعلوماتية الهائلة في مجال الاعلام والاتصال وتبادل المعلومات احد مظاهر تطور العصر الحديث، وصار العالم بكل شعوبه واعراقه قرية صغيرة جعلت من البشر شعبا واحدا يمكنه التواصل والاتصال وتبادل المعلومات في أي مكان في العالم في ثوان معدودة، واصبحت شاهدة على قدرة البشر في توجيه مقدرات العالم من خلال نشر العلم والثقافة والمعلومات في كافة مجالات الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها من اهتمامات البشر في هذا العصر.
واضاف ان أهمية الإعلام المرئي والمقروء والمسموع ووسائل التواصل الاجتماعي تزداد يوما بعد يوم في توضيح الحقائق وتكوين فكر مستنير قائم على الموضوعية والوفاق وإرساء دعائم الحق والعدل وتوحيد الجهود الداعمة لأمن واستقرار المجتمع ودعم جهود التنمية والتحضر، كما ان المسؤولية والأمانة في تحري الدقة في تناول المعلومات ومناقشة كافة القضايا التي تخص كافة المواطنين وتشغل اهتماماتهم احد المبادئ التي تدفع إلى التقدم.
واوضح ان المشاركة الفعالة مع الاجهزة الإعلامية من اجل درء المخاطر التي قد تحدث في المجتمع والعمل على ارساء قاعدة جماهيرية مجتمعية تحمل فكرا مستنيرا تجاه بناء المستقبل هو احد اهتمامات وزارة الداخلية باستخدام قنوات الاتصال التي توليها الدولة اهتماما كبيرا والتي تساهم في إسداء التوجيه والتوعية للمجتمع بكافة فئاته.
تصويب السلوكيات
وقال ان تصويب الاتجاهات السلوكية الخاطئة تعد احد محاور التنمية التي تساهم في بناء مجتمع معاصر باستخدام الجهود الإعلامية كأحد الأسس السريعة في توجيه المواطنين وتساهم وسائل التوعية والاعلام في المشاركة ايضا في الحد من كل اشكال الجريمة منها المواد المخدرة واستخداماتها غير المشروعة، وكذلك المؤثرات العقلية والنفسية والتي باتت احد التحديات على مستقبل المجتمع، ومخالفة اخلاقيات وآداب وقوانين السلامة المرورية، لذا تكمن أهمية التعاون المشترك بين وزارة الداخلية والمؤسسات الإعلامية في توجيه الرسالة الإعلامية بمهنية حيث تسهم في تطوير المجتمع وتقدمه.
وقال ان وزارة الداخلية بإداراتها المختلفة تحرص على تكامل العمل مع مؤسسات الدولة المختلفة وعلى رأسها المؤسسات الإعلامية لما لها من اثر مباشر على المجتمع وتخاطب كافة فئاته بما يضمن صالح الوطن والمواطنين، آملين المشاركة الفاعلة وتقديم الاقتراحات البناءة للخروج بتوصيات ومقترحات عملية تسهم في تعزيز التربية الوقائية في المجتمع.
وأكد سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي في تصريحات صحفية أن إدارة مكافحة المخدرات تقوم بجهود طيبة في ضبط قضايا المخدرات مشيرا إلى كفاءة وزارة الداخلية في التعاون وتبادل المعلومات والتسليم المراقب وهناك العديد من القضايا التي ساهمت إدارة مكافحة المخدرات في التنسيق والتعاون مع معظم دول العالم بما فيها افريقيا في تبادل المعلومات والتسليم المراقب عن طريق الانتربول الدولي، كما ان إدارة مكافحة المخدرات لها تعاون بارز في أميركا والبرازيل والارجنتين وهناك تعاون كبير مع الدول الاوروبية، كما أن هناك عددا كبيرا من الاتفاقيات الموقعة مع العديد من دول العالم في هذا المجال.
فكرة الملتقى
وقال ان فكرة هذا الملتقى جاءت بالتعاون بين إدارة مكافحة المخدرات واللجنة الدائمة لشؤون المخدرات والإدارة العامة للمرور لنقل رسالة اللجنة والإدارة للمجتمع بصفة عامة عن طريق وسائل الإعلام الحاضرة اليوم لتوضيح مفهوم وأخطار المخدرات وكذلك لنقل الوعي للصحفيين والاعلاميين بنقل الصورة للمجتمع عن طريق وسائلهم الإعلامية، كما ان هذا الملتقى سوف تتبعه ملتقيات اخرى لدعم وتوصيل الرسالة.
وقال ان تواجد عدد من طلاب المدارس لنقل الوعي لزملائهم، مع التأكيد على تلقي مقترحات الصحفيين والإعلاميين للمساعدة في التعريف بمخاطر المخدرات.
واضاف: هناك ايضا موضوع السلامة المرورية وهو موضوع مهم ومرتبط بتعاطي المواد المخدرة واثرها على ارتكاب العديد من الحوادث، وتناول بعض الادوية المخدرة والتي يتم صرفها لعلاج بعض الامراض مثل الأورام والامراض المزمنة ويساء استخدامها.
واشار إلى أهمية وسائل التواصل الاجتماعي خاصة في السنوات الاخيرة في النقل السريع للمعلومة، وان كان الامر يتطلب من مرتادي تلك الوسائل مراجعة المعلومة والتأكد من مدى صحتها من مصادرها قبل النشر.
تثقيف أفراد المرور
وفيما يتعلق بتثقيف وتوعية رجال المرور أكد العميد محمد سعد الخرجي، مدير عام الإدارة العامة للمرور، على متابعة الإدارة في رفع مستوى ثقافة منتسبيها وخاصة من رجال الدوريات، ليكونوا على وعي ومعرفة بالقانون وبالحالة العامة للسائقين عن بعد، والتمييز بين المتعاطين للمواد المخدرة منهم، ومن يعانون من أمراض تتشابه أعراضها مع أعراض التعاطي.
كما أشار إلى أن مخالفات المربع الأصفر، التي يقع فيها كثير من قائدي المركبات، حسب رصد الحالة المرورية بالكاميرات، تعد من أكثر المخالفات غير الحضارية، لأنها تتسبب في إعاقة المرور وخاصة في التقاطعات الحيوية، وهو ما يتطلب مزيدا من التثقيف والوعي. وقال إن المخالفات للصندوق الأصفر تأتي مباشرة للمخالف دون توقيفه في محل المخالفة، وكذلك مخالفة التجاوز من اليمين، التي تشهد انحسارا في الوقت الحاضر نتيجة وعي قائدي السيارات.. مؤكدا على تصاعد قيمة مخالفة الوقوف في المربع الأصفر في حالة تكرارها إلى أن تصل لحجز السيارة..
وقال إن موسم التخييم الموافق لشهور أكتوبر ونوفمبر وديسمبر.. يعد من المواسم الصعبة مروريا نتيجة حركة السيارات النشطة خلال هذه الفترة، وإن كان له وجهه الإيجابي المتمثل في كثافة الدوريات المرورية على الطرقات المؤدية لأماكن التخييم.
أهداف الملتقى
وحول ملتقى الإعلاميين الأول وأهدافه أشار المقدم محمد راضي الهاجري، مدير إدارة الإعلام والتوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور، إلى أن ملتقى الإعلاميين الأول يهدف إلى حث وتحفيز جميع الإعلاميين وناشطي السوشيال ميديا، لزرع القيم التوعوية الخاصة بشؤون المخدرات والتوعية المرورية في النشء والمتابعين لهم، حيث نلاحظ تأثيرهم الكبير في المتابعين، وهو ما وجهنا إلى تحفيز الجانب الإيجابي عند جميع الإعلاميين في بث روح ورسائل القيم التوعوية لجميع مستخدمي الطريق، ولجميع المواطنين والمقيمين وحمايتهم من آفة المخدرات أيضا..
وأضاف قائلا: إن هذا الملتقى لن يكون الأخير، حيث نعقد الأمل على إثراء العملية التوعوية بمزيد من الأفكار والمبادرات ومزيد من التواصل والتعاون مع جميع الإعلاميين على كافة المستويات.. مكتوبة ومرئية ومسموعة إضافة إلى السوشيال ميديا..
وعن دور إدارة الإعلام والتوعية المرورية، في إطار صلتها الوثيقة برجال الصحافة والإعلام، قال المقدم محمد راضي الهاجري إن دورها كبير، يشمل الحث والمساعدة وتقديم العون لجميع الإعلاميين.. من معلومات وخطط وبرامج ورسائل توعوية، رغبة في نشر القيم التوعوية لدى الجميع..
وقال الرائد محمد عبد الله الخاطر رئيس قسم الدراسات والشؤون الدولية ان هذا الملتقى يأتي من ضمن الفعاليات المدرجة في الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات المنبثقة من الاستراتيجيات القطاعية التي تؤدي إلى رؤية قطر 2030، ويهدف إلى التواصل بين الجهات الأمنية ووسائل الاعلام المختلفة وبشكل خاص وسائل التواصل الاجتماعي حيث يتم التركيز في هذا الملتقى على ايجاد آليات للتعاون بين الجهات الأمنية وبين وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام بحيث يتم اشراكهم في النشاطات التوعوية التي تقوم بها الادارات الأمنية المختلفة، وهو ما يصب في النشاطات التوعوية بحيث تصل إلى اكبر شريحة في المجتمع، وذلك لنشر الثقافة والسلامة الشخصية في المجتمع وتوعية فئاته المختلفة بأضرار ومخاطر المخدرات والتعاون معهم في جميع النشاطات المستقبلية.
وقال ان مشاركة إدارة مكافحة المخدرات جاءت من خلال معرض توعوي مصاحب للملتقى يبين جميع جوانب اضرار المواد المخدرة وتم توزيع مطويات توعوية في هذا المجال بالإضافة إلى عرض فيلم تسجيلي يبين نشاط إدارة مكافحة المخدرات في جميع الجوانب لخفض العرض وخفض الطلب، والتعاون الدولي، وعرض تقديمي يبين نشاطات وادوار إدارة مكافحة المخدرات في نشر الثقافة التوعوية في المجتمع.
تعزيز الوعي
ومن جانبه قال الرائد طارق علي المالكي امين سر اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات ان هذا الملتقى يهدف إلى تعزيز التعاون بين الاعلام ومؤسسات الدولة لتوثيق العلاقة التكاملية وتوحيد الجهود وتعزيز هذه الشراكة وأهمية ان يكون دور الاعلاميين مؤثرا وايجابيا ومنظما من اجل المشاركة بشكل فاعل في مكافحة السلوكيات الخاطئة والجرائم بكافة اشكالها، وهو ما لا يأتي الا من خلال التنسيق والتواصل بين الجهات المعنية للإسهام في رفع مستوى الوعي لدى افراد المجتمع.
وقال ان اللجنة الدائمة لشؤون المخدرات تحاول من خلال تلك الفعاليات نشر رسائلها التوعوية في الحد من انتشار المخدرات من خلال إبراز الآثار المدمرة للادمان وتعاطي المخدرات والمسكرات على الفرد والاسرة والمجتمع، وهو ما لن يتحقق إلا من خلال وسائل التواصل بكافة أشكالها.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *