موسم الصيف والاجازات.. ما أكثر الامراض التي يصاب بها المسافرون؟!


موسم الصيف والاجازات..  ما أكثر الامراض التي يصاب بها المسافرون؟!
موسم الصيف والاجازات..  ما أكثر الامراض التي يصاب بها المسافرون؟!
موسم الصيف والاجازات..  ما أكثر الامراض التي يصاب بها المسافرون؟!

سندس سلامة

 يعد السفر لقضاء الاجازة فرصة مناسبة للاستمتاع بالحياة، والابتعاد عن روتين العمل، الا أن العديد من الافراد معرضون لمشاكل صحية ناجمة عن السفر البري، أو على متن الطائرة. كما أن قضاء الاجازة في أجواء جديدة يعرض الفرد لمشاكل صحية في حال الافراط في تناول الاغذية الدسمة، أو تناول اطعمة أو أشربة ملوثة. لذلك يجب الانتباه. والمشاكل الصحية ناتجة عن عدة عوامل أهمها تغير المناخ وتغير العادات الحياتية، والشخص يكون في بلد غريب، ولا يراجع طبيبه؛ ولأنه يؤجل مراجعة الطبيب، ربما تحدث مضاعفات.

أمراض بتأثير السباحة

اثناء الاجازات يتم التعرض لعدة امراض تتعلق بالأنف والأذن والحنجرة خاصة تأثير السباحة على الأذن الخارجية وبالتالي الشعور بآلام في الأذن المصابة وانسدادها.  ولتلافي ذلك يمكنكم اتباع خطوات للوقاية، من التهاب اذن ممارسي السباحة والحيلولة دون التعرض للألم والحكة، حيث تحدث الاصابة نتيجة تعرض الاذن الطويل للماء، كما أن الرطوبة الزائدة للجلد والحركات اللاإرادية لحك الاذن، أو العبث بها تمكن البكتيريا من اختراق حاجز الجلد المتماسك، وبالتالي التغلغل إلى ما تحت الجلد والتكاثر فيه، ومن ثم حدوث الالتهاب في هذه المنطقة.

 أما بالنسبة للوقاية من هذه الاعراض فهي عن طريق عدم السفر للفرد المصاب بالبرد والزكام أو التهاب الطرق التنفسية العلوية الا عند الضرورة، كذلك يجب اصطحاب بخاخ مضاد للاحتقان الانفي لإجراء أربع بخات في كل فتحة أنف مع وضع قطعة حلوى بطعم النعناع في الفم، حيث تجري عملية المضغ والبلع قبل اقلاع الطائرة وهبوطها؛ وذلك بهدف فتح النهاية الانفية لقناة اوستاكيوس.

        امراض الجهاز الهضمي

أكثر الامراض الصيفية شيوعاً والتي يتعرض لها المسافرون هي النزلات المعوية والاسهال بسبب الاصابة بالفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات وذلك نتيجة تناول اطعمة أو اشربة فاسدة أو ملوثة.

أوصت منظمة الصحة العالمية ومنذ سنوات مضت المسافرين إلى مناطق العالم غير الصناعية مثل بلدان الشرق الاوسط والهند ودول شرق آسيا وأمريكا الجنوبية باتخاذ اجراءات وقائية ضرورية قبل السفر لتجنب الاصابة بالنزلات المعوية وأمراض الجهاز الهضمي الناجمة عن تناول الطعام والشراب في تلك البلدان.  كما أوصت المنظمة الدولية بأن الأمر قد يستدعي تناول دواء وقائي خلال السفر لتلك البلدان.

"اسهال المسافرين"

 النزلة المعوية أو ما يسمى بـ"اسهال المسافرين" يصيب ما بين 20- 50% من المسافرين حيث يسبب اعراضاً تختلف في حدتها بدءاً من الاحراج والانزعاج للمصاب، كما يكون المسافر معرضاً أكثر من غيره للإصابة بأمراض ناتجة عن تناول طعام او شراب محفوظ بطريقة غير صحية، مثل: التيفوئيد والبارا تيفوئيد، حيث انه من اعراض التيفوئيد الحمى والصداع الشديدين وآلام عامة في الجسم والمفاصل وآلام في البطن، اضافة إلى الامساك، وقد تتقدم الاصابة إلى اسهال مصحوب بالدم والمخاط.

   ويشار إلى أن الملاريا من الامراض التي تصيب الفرد خلال قضائه الاجازة وهي مرض معد عن طريق لدغ البعوض للبشر، ومن اعراض هذا المرض نوبات ارتفاع درجة حرارة الجسم والصداع الشديد وآلام المفاصل والعظام اضافة إلى القشعريرة والشحوب الشديد.

بعد الاجازة

 في حين ان هذه الاعراض قد تظهر على الفرد بعد عودته من الاجازة بعدة اسابيع، الامر الذي ينصح فيه بتناول اقراص للوقاية من الملاريا قبل السفر بأسبوع أو اسبوعين إلى البلدان الموبوءة مع الاستمرار في تناولها طوال فترة الاقامة فيها ولمدة اربعة اسابيع أخرى من تاريخ مغادرة هذه البلدان.

    أما بالنسبة لطرق الوقاية من الاصابة بالملاريا فهذا أمر ممكن وذلك بتجنب لدغة البعوض من خلال ارتداء ملابس تغطي الذراعين والساقين خاصة وقت غروب الشمس كونه الوقت المفضل للبعوض للقيام بلدغ البشر، كذلك استخدام مرهم واق لطرد البعوض عن الجلد.

    وتعتبر الحمى الصفراء، وهو مرض فيروسي معدٍ له القدرة على قتل المصاب به، من امراض الاجازات ويتوجب على الراغب في السفر إلى مناطق امريكا اللاتينية وافريقيا استشارة الطبيب لتناول لقاح الحمى الصفراء والذي يجب استخدامه قبل عشرة أيام على الاقل من تاريخ السفر.

    آلام المفاصل والظهر

    حمل حقائب السفر الكبيرة قد يسبب مشكلات صحية عدة، وقد لا يشعر بها الشخص مباشرة، وللأسف فإنه غالباً ما يأخذ الأشخاص المسألة ببساطة، وقد تسبب مضاعفات سلبية عدة وأهمها ألم أسفل الظهر، لأن توازن جسم الإنسان يعتمد على العمود الفقري، إلا أن الجزء الأهم منه هو أسفل الظهر، لذا فإن الشخص عندما يحمل على ظهره أكثر من طاقته يعرضه إلى مشكلات عدة منها شد العضلات وتمزق الأربطة وانضغاط المفاصل أو التهاب المفاصل، وحمل هذه الأوزان مع الانحناء بطريقة خاطئة، يؤدي عادة عند 85% من الأشخاص إلى مشكلات خطرة، يمكن أن تستمر مدى الحياة، كما أن بعض الأشخاص يعانون من اضطرابات نفسية جراء ألم الظهر، وإن حمل الحقائب قد يؤدي إلى آلام في الكتفين، والرقبة، كذلك الرسغ، والمرفق، واليدين، أو التواء الكاحل، أو الركبة، أو إصابة أصابع اليدين والقدمين عند سقوط الحقيبة عليها.

حمل الحقائب!!

    وعند حمل الحقائب يجب أن تكون قريبة من الجسم، مع التأكد من ثقل الحقيبة قبل رفعها، واستخدام عضلات الساق والقدم، وليس عضلات الظهر، ومحاولة توزيع الوزن بالتساوي بين اليد اليمنى واليسرى، مع عدم نقل الوزن من يد إلى أخرى مباشرة بل يجب وضعها على الأرض قبل نقلها، كذلك يتوجب على المسافر عدم استخدام الأحذية المفتوحة حتى لا تؤذي أصابع القدمين، وأن يكون الحذاء مريحاً، وتجنب الكعب العالي، لما يسببه من إرهاق للظهر، وعدم الثبات على الأرض مما يعرض الكاحل للالتواء، وألا يكون نعل الحذاء أملسا لتجنب السقوط، والتأكد قبل رفع أي حقيبة أن تكون قدماه ثابتتين مع المباعدة بينهما بمقدار عرض الأكتاف، ليكون وضعه ثابتاً، وقوامه صحيحاً، عليه أن يبقي رأسه مرفوعاً لأن ذلك يساعد أيضاً على استقامة الظهر.

السفر والأطفال

  وحول تأثير السفر على  جسم الأطفال، فإن جسم الطفل يحتوي من الماء على نسبة أكثر منه عند البالغ، ولذلك يتأثر الأطفال بشدة بالحرارة ويصابون بالجفاف بسرعة، لذا يجب حمايتهم من التعرض لضربات الشمس بتغطية الرأس بالشكل الصحيح واستخدام الكريمات الواقية من الشمس، واختيار الوقت المناسب للخروج بهم من المنزل، وإعطاء الأطفال كميات كافية من السوائل عند وجودهم في المناطق الحارة أو القيام بنشاطات تؤدي إلى فقدان سوائل الجسم كالمشي والتسلق والركض، الى جانب حماية الطفل من التعرض للحوادث، حيث إن الطفل بطبيعته فضولي يحاول اكتشاف العالم من حوله، لذلك على الأهل عدم إهمال الطفل وتركه يلعب من دون مراقبة خشية أن يصيبه مكروه، فزيارة المناطق الصحراوية على سبيل المثال تزيد من التعرض للسعات الأفاعي والعقارب.

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *