الدورة الخامسة من STEP2017 تحصد النجاح الأكبر في تاريخ الحدث حتى الآن


الدورة الخامسة من STEP2017 تحصد النجاح الأكبر في تاريخ الحدث حتى الآن
الدورة الخامسة من STEP2017 تحصد النجاح الأكبر في تاريخ الحدث حتى الآن
الدورة الخامسة من STEP2017 تحصد النجاح الأكبر في تاريخ الحدث حتى الآن
الدورة الخامسة من STEP2017 تحصد النجاح الأكبر في تاريخ الحدث حتى الآن
الدورة الخامسة من STEP2017 تحصد النجاح الأكبر في تاريخ الحدث حتى الآن

 

دبي – حياة جميلة

 

 أشاد منظمو STEP2017 - الملتقى الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لقطاعات التكنولوجيا والترفيه والتقنيات الرقمية - بأصداء الدورة الخامسة كونها الأكثر نجاحاً في تاريخ الحدث حتى الآن. وبانعقاده الشهر الماضي في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، استقطب الحدث أكثر من 8,000 زائر من 50 دولة، مؤكداً على مكانته كمحفّز لمنظومة ريادة الأعمال في المنطقة.

وقدّمت فعاليات STEP2017 التي تضمنت هذه السنة "مؤتمر ستب" STEP Conference البارز، والدورة الأولى من مهرجان "ستب ميوزيك" STEP Music، نخبة دولية من المتحدثين والمواهب المتميزة من أنحاء 22 دولة وخمس قارات. وبتسليط الضوء على أفضل المشاريع الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جمع "مؤتمر ستب" STEP Conference تحت سقفه بعض المفاهيم التكنولوجية والرقمية الأكثر ابتكاراً وتأثيراً مع المستثمرين العالميين وأقطاب الصناعات.

ويقول راي درغام، الرئيس التنفيذي لشركة "ستب جروب" STEP Group: "توجه الحكومات مزيداً من استثمارتها لدعم رواد الأعمال انطلاقاً من إيمانها بمساهمتهم الفاعلة في النمو الاقتصادي. ولعل قصص النجاح الواعدة مثل استحواذ أمازون مؤخراً على ’سوق.كوم‘ وأيضاً الشركة المحلية للإبداع التكنولوجي ’كريم‘ تُظهر أن المنطقة تمتلك المعرفة والإرادة للمنافسة على الصعيد العالمي. ويعطي ’مؤتمر ستب‘ الشركات الناشئة والمتنامية منصة تبيّن ما تزخر به منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من مقومات مواتية للابتكار".

ويضيف: "تُلهمنا في كل عام الأفكار المميزة التي تحلّق في سماء الشركات الناشئة بالمنطقة، ويتصاعد مستوى المعايير باستمرار ليدفع بالإمكانات على الصعيدين الإقليمي والعالمي. وبدورنا، نشهد بعض النتائج الملموسة للحدث، مثل نجاح الشركات الناجحة في جمع التمويل من فئة Series C لمراحل النمو والتوسع، وهو ما يعبّر فعلاً عن هدفنا في رفد المستثمرين بالأفكار المذهلة لكي تُثمر وتنجح. إنها مرحلة مثيرة لمنطقتنا، حيث تتيح لنا جميعاً فرصة لسرد قصص النجاح للمبدعين العرب".

واحتفالاً بالدورة الخامسة من الحدث، حققت فعاليات STEP2017 نمواً ملحوظاً مقارنة بملتقاها الأول الذي جمع  100 شخص في العام 2013. وبالإضافة إلى أجندة العمل التي استمرت ليومين واشتملت على ندوات وجلسات نقاشية مُلهمة، يقدم الحدث بيئة مواتية للتواصل والتعارف، مع لقاءات فردية ومنافسات ميدانية تُبرز أفضل الشركات الناشئة المرتقبة بالمنطقة. واجتذب هذا التركيز على التفاعل أنظار الحكومات في المنطقة، وكان حافزاً رئيسياً وراء حضورها للحدث، حيث تقدم المملكة العربية السعودية هذه السنة تمويلاً لمجموعة مختارة من أصحاب المشاريع الريادية ذات الإمكانات العالية، مثل منار العميري صاحبة شركة نشر الكتب الصوتية العربية.

وأشاد رائد الأعمال التكنولوجية المخضرم والمستثمر التضامني كريستوفر شرودر، بجهود "مؤتمر ستب" في تطوير ودعم الأعمال الناشئة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويقول: "منذ حوالي ثلاث إلى خمس سنوات، كان الحديث هنا في الشرق الأوسط يتمحور غالباً حول المشاكل في المنطقة، وكيف يمكننا أن نتفاداها ونعمل في سياقها. ولكن، انظر إلى أجندة STEP اليوم - إنها تركز على الذكاء الاصطناعي، والجينوميا، وقواعد بيانات سلسلة الكتلة. إن الأمر يتعلق بما يمكن أن نفعله الآن بالتكنولوجيا العالمية، تماماً هنا من الناحية العملية، وليس انتظار الآخرين للقيام بأي شيء - وهذا بحد ذاته أحد الإنجازات النوعية. ولعل الإنجاز الثاني الضخم هو شبكة التواصل والتعارف للمواهب الفذّة التي جمعتها STEP في دبي، والدفعة المعنوية الكبيرة التي تمنحها لمنظومة ريادة الأعمال بأكملها".

وشهدت منافسة كاديلاك الميدانية مشاركة 51 شركة ناشئة من مراحل تصوّر الأفكار والتأسيس والنمو، مع تتويج فائز في كل مرحلة. وحصدت شركة NESTER من الإمارات، والتي تُلقّب بـ Airbnb مواقف السيارات، جائزة فئة تصوّر الأفكار؛ في حين نال تطبيق الاستشارات الطبية من السعودية Cura جائزة فئة التأسيس؛ بينما فازت الشركة المستقلة لخدمات فحص المركبات Scout My Car، أيضاً من الإمارات، بجائزة فئة النمو.

ويقول ألكسندر كابس من شركة Scout My Car: "كانت مشاركتنا في STEP2017 ناجحة للغاية. ليس لأننا فزنا فقط بالمسابقة الميدانية للشركات الناشئة عن فئة النمو، بل لأننا استطعنا التواصل وبناء العلاقات مع العديد من المستثمرين ورواد الأعمال البارزين. إن هذا المؤتمر يشكّل حدثاً لا غنى عنه لأي من الأعمال الناشئة في المنطقة".

وفي حين كان للاستثمار حيّز كبير ضمن أجندة الحدث، عبّر الحضور أيضاً عن اهتمامهم الشديد لاستكشاف كل ما هو جديد في قطاعات التكنولوجيا والترفيه والتقنيات الرقمية. ومع الكلمات الرئيسية التي ألقاها أقطاب الأعمال - بما في ذلك: جوناثن لابين، رئيس العمليات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وباكستان في "فيسبوك"؛ ورونالدو مشحور، الرئيس التنفيذي في "سوق.كوم"؛ وروهين ثامبي، المدير الإقليمي لشركة "زوماتو الشرق الأوسط" - أتاح المؤتمر منصة مميزة للنقاش حول مستقبل التكنولوجيا إقليمياً وعالمياً.

احتفالٌ بالموسيقى الإقليمية

بهدف إعطاء دفعة كبيرة لمشهد الموسيقى المستقل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تماماً كما يقدمه "مؤتمر ستب" للشركات الناشئة في القطاعين التكنولوجي والرقمي، جمعت فعالية "ستب ميوزيك" STEP Music الأولى بالتعاون مع "أنغامي"، اللاعبين الرئيسيين من أنحاء صناعة الترفيه مع بعض أفضل المواهب في المنطقة لمناقشة سبل تطوير القطاع.

وتلا مؤتمر الموسيقى مهرجاناً موسيقياً لمدة 12 ساعة، استقطب حضوراً مذهلاً لـ 2,500 من عشاق الموسيقى. واستمتع الحضور بنخبة بارزة من المواهب الإقليمية بما في ذلك "مشروع ليلى"، أكبر فرقة مستقلة باللغة العربية في العالم؛ وفرقة الروك آند رول اللبنانية "وانتون بيشوبس"؛ والفرقة الأردنية لفنون الإندي "أوتوستراد".

ويقول درغام: "إن الدعم والاهتمام الذي لمسناه تجاه فعاليات STEP2017 كان استثنائياً ورائعاً للغاية. ونهدف في سياق مهمتنا إلى تقدير التميز في أرجاء المنطقة، وكان إضافة STEP Music هذه السنة مفيداً جداً لتعزيز جهود المؤتمر أكثر في الاحتفال بالمشهد الموسيقي العربي، ولاستعراض مواهب الفنانين المحليين الذي يُحدثون أصداء واسعة على الصعيد العالمي".

وتعليقاً على الحدث، يقول حسام دبوس، نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لوحدة المرطبات في "بيبسيكو": "مع علامة تجارية مثل "بيبسي"، التجربة هي كل شيء - وتعتبر STEP إحدى المنصات الأكثر إثارة التي يمكننا من خلالها تقديم تجربتنا الحقيقية للعلامة التجارية للمؤثرين في مختلف القطاعات اليوم. إننا نعرّف التجربة بالطريقة التي يتفاعل بها المستهلكون مع منتجاتنا، بحيث تتخطى بكثير نطاق المذاق - نحن نتحدث حول الحملات الإلكترونية على الإنترنت، وفي المتاجر، والنشاطات الميدانية في الشوارع، والمبادرات المجتمعية، وغيرها الكثير. وفي صميم هذه الأمور وتحديداً في العالم الرقمي اليوم ستجد التكنولوجيا حتماً. وفي الواقع، ندمج التكنولوجيا في كافة جوانب أعما

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *