مذكرة تفاهم بين جامعة قطر وكلية الدراسات الشرقية بجامعة لندن للتعاون في مجال التعليم والبحث العلمي


مذكرة تفاهم بين جامعة قطر وكلية الدراسات الشرقية بجامعة لندن للتعاون في مجال التعليم والبحث العلمي

الدوحة-حياة جميلة

وقعت جامعة قطر مذكرة تفاهم مع كلية الدراسات الشرقية والإفريقية (سواس) في جامعة لندن، وذلك بهدف تعزيز التعاون في مجال التعليم والبحث العلمي.

وقع مذكرة التفاهم الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر والبارونة فاليري آموس مديرة كلية الدراسات الشرقية والإفريقية.

وبموجب بنود مذكرة التفاهم، يتعاون الطرفان في مجال البحث العلمي وعرض مخرجاته، كما ستتعاون المؤسستان في مجال تبادل الموظفين الأكاديميين والإداريين والطلبة.

كما تشمل المذكرة مجال تبادل الموارد والموظفين في ميدان المكتبة والخدمات المساعدة الأخرى، بالإضافة إلى التعاون في مجال تبادل المواد الأكاديمية والمنشورات والمعلومات العلمية الأخرى.

 

وقال رئيس جامعة قطر إن مذكرة التفاهم تتماشى مع جهود الجامعة الحثيثة لبناء الشراكات وتطوير العلاقات مع المؤسسات المحلية والدولية وذلك بهدف تعزيز التميز في المجال الأكاديمي والبحثي.

 

وأضاف "تسهم شراكة جامعة قطر مع كلية الدراسات الشرقية والإفريقية (سواس) بجامعة لندن، في تسليط الضوء على التزام الجامعة في تحفيز المنتسبين إليها من أعضاء هيئة تدريس وموظفين على التطوير المهني، وفي منح الطلبة فرص لتعزيز مهاراتهم وخبراتهم مما يؤهلهم ليصبحوا الجيل القادم من الحرفيين والقادة الذين سيسهمون في تطوير الدولة تماشيا مع الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية".

 

وأكد أن جامعة قطر تواصل جهودها في تعزيز دورها كشريك ومحفز رئيسي في التطوير الاقتصادي والاجتماعي في الدولة، وذلك من خلال بناء الشراكات الاستراتيجية مع المؤسسات في دولة قطر والخارج.

 

وأشار إلى أن الجامعة وقعت في هذا الإطار أكثر من 400 اتفاقية تعاون مع العديد من المؤسسات من مختلف القطاعات الصناعية والأكاديمية ومجتمع الأعمال والمجتمع المدني فضلا عن القطاع العام في أكثر من 130 دولة.

 

ولفت إلى أن هذه الشراكات تساهم في تطوير البحث العلمي وفي تعزيز القطاع العلمي والتكنولوجي في دولة قطر، وفي تطوير التميز الأكاديمي من خلال الاستثمارات الاستراتيجية في القوى البشرية، فضلا عن الابتكارات التكنولوجية والمرافق الحديثة.

 

كما لفت إلى أن هذه الشراكات تعزز جهود جامعة قطر لتأهيل الطلبة للانضمام إلى سوق العمل وفي تحفيزهم على المشاركة في الأنشطة الأكاديمية والبحثية وغيرها، فضلا عن منحهم فرصا لاكتساب المهارات من الخبراء والمتخصصين والقادة من المؤسسات حول العالم.

 

من جانبها، أوضحت البارونة فاليري آموس مديرة كلية كلية الدراسات الشرقية والإفريقية، أن مجال كلية الدراسات الشرقية والإفريقية (سواس) يشمل القانون، والعلوم الاجتماعية بما فيها السياسة، والعلوم الاقتصادية، والتمويل وإدارة القانون، واللغات، والفنون والعلوم الإنسانية – الدقة الفكرية والتميز في مجال البحث العلمي والمعرفة المتخصصة بناء على خبراتنا الإقليمية.

 

وأضافت آموس "وكون مؤسستنا ترتكز على دراسة آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط، وتحتضن طلبة من أكثر من 130 دولة وموظفين من أكثر من 90 دولة، فنحن قادرون على الجمع بين مختلف وجهات النظر وعلى تحدي طرق التفكير التقليدية عن العالم".

 

وعبرت عن سعادتها بتوقيع هذه المذكرة اليوم مع جامعة قطر، مضيفة أن "المؤسستين تلتزمان التميز في مجال التعليم والبحث العلمي، ونحن نتطلع إلى تطوير مجموعة من الشراكات في المستقبل".

 

ومن المقرر أن يتم إنشاء لجنة تتضمن ممثلين عن جامعة قطر وكلية الدراسات الشرقية والإفريقية (سواس) التابعة لجامعة لندن بهدف تطوير وتنفيذ خطة عمل وفقا لبنود المذكرة.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *