أكاديمية قطر للقادة تحتفل بتخريج الدفعة العاشرة من طلابها


أكاديمية قطر للقادة تحتفل بتخريج الدفعة العاشرة من طلابها

الدوحة-حياة جميلة

احتفلت أكاديمية قطر للقادة بتخريج الدفعة العاشرة من طلابها مساء اليوم، بحضور اللواء الركن حمد محمد الهاجري رئيس هيئة القوى البشرية للقوات المسلحة وعدد من أصحاب السعادة السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية وأولياء أمور الخريجين وذلك بمركز قطر الوطني للمؤتمرات.

 

وبهذه المناسبة شدد العميد الركن علي أحمد الكواري مدير أكاديمية قطر للقادة على أهمية العلم في تقدم البشرية والنهوض بالبلاد، معبرا عن سعادته الغامرة بتخريج الدفعة العاشرة من قادة الغد.

 

وأضاف في كلمته بهذه المناسبة أن الأكاديمية تحرص على تخريج أجيال مسؤولة وواعية، تفتح أمامها أبواب أفضل الجامعات كما تعمل على أن تكون منارة في التقدم والتطور وصنعِ مستقبل أفضل للطلبة، مؤكدا أن الأكاديمية لديها رؤية واضحة وأهداف محددة تسعى للوصول إليها وهي الاستثمار في الأبناء، منوها بأن إِعداد الكوادر البشرية المؤهلة مسؤولية عظيمة، وبناء العقول ليس بالأمر الهين، بل عملية معقدة.

 

وأشاد مديرٍ أكاديمية قطر للقادة بأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية لما يقدمونه من جهود لتأخذ الأكاديمية مكانتها المتميزة في برامجها وخططها ونوعية خريجيها، خاصة وأنهم يؤمنون بأن محور العملية التعليمية هو الطالب فلا يدخرون جهدا في دفع الطلبة نحو التميز، لبناء جيل يحمل على عاتقه مستقبل الأمة.

 

وثمن غاليا الدعم والمساندة والتوجيه الذي تلقاه الأكاديمية من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والعناية التي يوليها سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية وزير الدولة لشؤون الدفاعِ للعملية التعليمية في الأكاديمية، مشيرا إلى أن الأكاديمية مرت بمحطات مختلفة، تميزت كل واحدة بخصائص وإنجازات محددة، وهي اليوم تجتاز محطة هامة بتخريج دفعتها العاشرة، متمتعة بسمعة طيبة لاهتمامها بالطالب، ومتابعته بإخلاص.

 

ولفت إلى أن الأكاديمية دأبت على العمل الجاد للحصول على مكانة مرموقة، وسمعة رفيعة؛ لتكون الأكثر تميزا وإبداعا في مجالات البحث العلمي والتعليمِ والبرامجِ القيادية، وذلك من خلال توفيرِ بيئة أكاديمية ملائمة للطلبة؛ هدفها رعاية الإبداعِ، والتميز والابتكار وقيادة التغيير وأن تبقى عنوانا للتقدم ومشعل ضياء للمجتمعِ في كل المجالات.

 

ونوه العميد الركن علي أحمد الكواري إلى أن الأكاديمية خاضت تجربة ريادية في التطور والتقدم، ففي مجال برامجِ القيادة قامت بإعداد قيادات شابة تتمتع بشخصية مصقولة، تتكامل فيها المؤهلات القيادية والعلمية ضمن أعلى معايير الجودة والتميزِ.. وفي مجال الأنشطة اللامنهجية نظمت الأكاديمية مجموعة من الرحلات الداخلية والخارجية للطلاب، إضافة إلى الأيامِ العلمية السنوية لكل قسمٍ على حدة. كما جعلت الفعاليات المتعددة التي تنجزها الأكاديمية من ركائزها الفعلية؛ مما أضفى حراكا وحيوية إلى المشهد الثقافي، والتعليمي فيها وحولها إلى بيئة تعليمِية تتسم برحابة الأفق المعرفي بما تقدمه للطلبة من تواصل عبر الأنظمة الإلكترونية الحديثة؛ فتحفزهم على التفكير السليمِ، وتعزز لديهم روح المسؤولية، وحب المعرفة والبحث العلمي .

 

وأضاف أن الأكاديمِية أبرمت مجموعة من اتفاقيات الشراكة مع المؤسسات العاملة في الدولة حيث كان آخرها اتفاقية الشراكة مع المعهد الثقَافي البريطاني لمنحِ شهادة الأيلتس في الأكاديمِية، مشددا على دور الأسرة في دعم المسيرة التربوية التعليمية، وإثراء شخصية أبنائهم، والاهتمام بتغذية عقولهم، وفهمهم ومشاريعهم.

 

من ناحية أخرى عبر القائد عيسى المهندي الأول على الدفعة في كلمته بهذه المناسبة عن فخره بانتمائه لهذه الأكاديمية التي أسهمت في ترجمة أحلامهم وطموحاته إلى خطوات على أرض الواقع وضمت بين جنباتها أساتذة وإداريين ومدربين على أعلى المستويات.

 

وتوجه بعظيم الشكر والامتنان إلى أولياء الأمور الذين سهروا على توفير كل سبل الراحة له ولزملائه ومتابعتهم في تحصيل دروسهم .

 

وأعلن التزامه وزملاءه بأن يكونوا الأبناء المخلصين للرسالة المقدسة، رسالة العلم والشباب الوفي المؤمن الذي يعمل من أجل بناء مجتمعه وتماسكه، القادر على الصمود في وجه الصعاب .

 

في الإطار ذاته أعرب السيد حسين أكبر الباكر ضيف الشرف وأحد خريجي الأكاديمية عن سعادته بالمشاركة في هذا الحفل الذي تنظمه الأكاديمية كل عام والتي لا تدخر وسعا في سبيل الارتقاء بالعنصر البشري بالدولة، ودعم قطاع التعليم، وتوحيد الجهود، والاستثمار في الإنسان.

 

وقال في هذا السياق "يخطئ من يظن بأن أهم موارد دولة قطر وأصولها هو النفط والغاز المستخرجان من أراضيها، بل إن أبناء هذا الوطن هم موردها الأهم ومصدر قوتها في ظل سعي الدولة للانتقال للاقتصاد القائم على المعرفة، عملاً وتماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجيات التنمية الوطنية".

 

وفي الختام دعا حسين أكبر الباكر الخريجين لاستثمار مكتسباتهم في إكمال مسيرة الوطن، معتمدين على الله ومستضيئين بنور العلم.

 

يذكر أن الاحتفال تضمن عرضا لوحدة الموسيقى بالقوات المسلحة قدمت خلاله بعض المقطوعات والأناشيد الوطنية وكذلك تسليم جائزة القائد المتفوق في البرنامج الأكاديمي وجائزة التفوق القيادي لعام 2017 كما قدم طلبة الأكاديمية عرض المشاة الذي كونوا من خلاله عددا من التشكيلات الجماعية وعروض السلاح التي عكست التدريب العالي والمهارات الخاصة التي اكتسبوها.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *