افتتاح معرض فن الخط المعاصر بجاليري متاحف قطر الرواق


افتتاح معرض فن الخط المعاصر بجاليري متاحف قطر الرواق

الدوحة-حياة جميلة

افتتحت متاحف قطر مساء اليوم، معرض "فن الخط المعاصر: مقتنيات محمد تشيبي" بجاليري متاحف قطر الرواق.

 

يضم المعرض الذي يستمر إلى 17 يونيو المقبل، مجموعة من اللوحات الخطيّة بارعة الجمال وشديدة الإتقان جمعها الخبير التركي محمد تشيبي.

 

ويعود تاريخ هذه المقتنيات إلى ستينيات القرن الماضي إلى الآن، وتُوصَف بأنها واحدة من أرقى المجموعات الخطية على مستوى العالم، وتعود لخطاطين معروفين من قبيل جوما محمد وأحمد بورسالي وعثمان كول وغوركان بهلوان وحميد حدادي وعلي  كارافي ومظفر محمود وآخرون.

 

تركز المعروضات، التي يتخطى عددها 200 قطعة فنية، على مكونين رئيسيين يبرزان جمال الإسلام عبر فن الخط. أولهما الحلية الشريفة، وهي شكل فني بديع من أشكال فن الخط الكلاسيكي. أما المكون الثاني فيتمثل في مجموعة من "سبحات الصلاة" المستخدمة في الذكر والتسبيح.

 

وتُعد الحلية الشريفة نمطًا هندسيا قديما من أنماط الخط العربي الذي نشأ في تركيا. ويُقال إن أول ظهور لفن الحلية الشريفة كان في إسطنبول في القرن السابع عشر، وأن أول من استخدم هذا الشكل الفني كان الخطّاط العثماني الحافظ عثمان.

 

وتتخذ الحلية الشريفة شكلا هندسيا، يبدأ بمستطيل أعلى اللوحة، ثم دائرة كبيرة تتوسط اللوحة وفيها يُكتب النص الرئيسي الذي يتضمن مقتطفات إسلامية، وحول الدائرة الكبيرة يوجد أربع دوائر صغيرة متفرقة، ثم مستطيل آخر أو مربع أسفل اللوحة، وجميع هذه الأشكال تتميز بزخرفتها وألوانها المبهرة وخطوطها المتداخلة شديدة الاتقان والجمال، حيث يعتمد أغلب الخطاطين على خط الثلث والخط الكوفي وخط النسخ والخط الديواني.

 

وقال السيد خالد الإبراهيم، المدير التنفيذي للتخطيط الاستراتيجي بمتاحف قطر في تصريح صحفي بالمناسبة، إن هذا المعرض يقدم واحدة من أرقى المجموعات الخطية في العالم بجاليري متاحف قطر الرواق، انطلاقًا من المكانة التي يحظى بها فن الخط، لافتا أن الخط العربي يعد واحدا من أهم أشكال التعبير الفني في الحضارة الإسلامية.

 

وأشار الإبراهيم إلى هذا المعرض يؤكد مجددا التزام متاحف قطر بتثقيف زوار معارضها وإلهامهم وزيادة تفاعلهم مع الأنواع المختلفة من الثقافة والمساهمة في بناء جيل من صانعي الثقافة والإبداع. كما يأتي المعرض تأكيدا ودعما من متاحف قطر لرؤية محمد تشيبي الرامية إلى نشر الوعي بفن الخط وزيادة تقديره حول العالم عبر جمعه وتطويره لمجموعته.

 

يذكر أن محمد تشيبي هو أول من أسس متحفًا لأعمال الحلية الشريفة وسُبحات الصلاة في السليمانية بإسطنبول، إذ دأب منذ تسعينات القرن الماضي على تكوين مجموعته التي تضم أعمالا مختلفة من فنون الخط الكلاسيكي والحلية الشريفة المُطعّمة بلمسات عصرية. وسبق لتشيبي أن عرض مقتنياته في أكثر من 30 معرضا داخل تركيا وخارجها.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *