جلي لحلول الضيافة تقدم نصائح لوجهات المأكولات والمشروبات خلال شهر رمضان المبارك


جلي لحلول الضيافة تقدم نصائح لوجهات المأكولات والمشروبات خلال شهر رمضان المبارك

 

دبي- حياة جميلة

 

تقدم جلي لحلول الضيافة، صاحبة الخبرة الطويلة في قطاع المأكولات والمشروبات في منطقة الشرق الأوسط، المساعدة اللازمة لضمان نجاح أعمال المطاعم في المنطقة والاستمرار بتحقيق العائدات خلال شهر رمضان.

 

ويقول عبد القادر السعدي، المدير الإداري ومالك شركة جلي لحلول الضيافة: "لا شك أن توقف عمليات تقديم المأكولات والمشروبات خلال الفترة النهارية سيكون له انعكاس هائل على مستوى العائدات كما سيؤثر على الحد الأدنى للعمليات. بالطبع الأجواء ستكون هادئة خلال النهار، ومع ذلك يمكن لهذه المطاعم والمنافذ أن ترفع مستوى العمل بين الإفطار والسحور".

 

وأضاف بقوله: "بالنسبة لبعض المطاعم، قد يكون هذا التوقف مفيدًا. فرغم انخفاض مستوى الأعمال وتوقف الخدمات خلال الفترة النهارية، والذي سيؤدي إلى خروج حسابات الإنفاق عن التوازن. ولكن توقف تقديم الخدمات يعني في المقابل خفض مصاريف الكهرباء والغاز واليد العاملة".

 

كما أشار عبد القادر إلى أن المطاعم المستقلة تواجه قدرًا أكبر من التحديات خلال رمضان: "يتوجب على مالكي المطاعم إعداد قائمة مأكولات خاصة للإفطار والسحور، والتي تتضمن أصنافًا من الأطباق العربية والإماراتية من أجل استقطاب هذه الفئة".

 

وكان عبد القادر قد ساهم في إطلاق أكثر من 20 مفهوم لمطعم، وعمل على تشغيل أكثر من 40 مطعم في مختلف أرجاء منطقة الخليج. وبفضل الخبرة التي تزيد على أكثر من عقدين من الزمن في مجال الضيافة والعمل مع أهم العلامات التجارية في أوروبا والإمارات، فإن عبد القادر يمتلك المؤهلات والكفاءات اللازمة لضمان نجاح أعمال المطاعم في ظروف السوق الحالية، كما أنه يقدم قائمة من النصائح التي يمكن أن تساعد على سير عمل المطعم وازهاره خلال رمضان.

 

التبكير سر النجاح

·         من الضروري في عالم المأكولات والمشروبات أن يبدأ الإعداد مبكرًا قبل حوالي ثلاثة أشهر على قدوم رمضان. ويتوجب على العاملين في مجال المطاعم أن يناقشوا خططهم لشهر رمضان مع المزودين مبكرًا باعتبار أنهم أيضًا سيكونون صائمين وسيعملون لعدد ساعات أقل. وبالتأكيد فإن تجهيز التموين مسبقًا ضروري لسير الأعمال بيسر وسهولة خلال رمضان.

·         يجب إعداد كافة المواد المتعلقة بالتسويق والاتصالات مسبقًا من أجل التمكن من امتلاك الوقت الكافي للترويج للخيارات التي يقدمها المطعم خلال رمضان على نحو واسع. وحالما يتم العمل على اعتماد الخطة، فمن الضروري إرسال أي عروض رمضانية إلى أبرز الشركاء والجهات التجارية.

اعتماد الأسلوب الآمن أم التركيز على التجربة في المطعم؟

·         يعمد العديد من المطاعم إلى تقديم بوفيه تقليدي يتضمن العديد من الخيارات والأصناف الطازجة، كما يشمل العديد من أساليب الطهي، إلى جانب تقديم برنامج ترفيهي، وبالتالي فسيكون هناك مستوى هائل من الضغط على المدراء من أجل تحقيق التميز في السوق الذي يشهد تنافسًا كبيرًا.

·         ويعود قسم كبير من قرار اختيار العروض الرمضانية وما تتضمنه إلى نوعية الجمهور المستهدف في المطعم.

·         ورغم أنه من الضروري تقديم قائمة جديدة ومناسبة، فإنه يتوجب على المطعم في الوقت ذاته الحفاظ على هويته وأسلوبه عند العمل على تلبية متطلبات شهر رمضان.

·         يتوجب على المطاعم أن تركز على نقاط القوة لديها، وألا تحاول أن تقدم كافة الخيارات للجميع. يجب التركيز على القائمة الحالية والأصناف الأكثر طلبًا مع إضفاء لمسة عليها.

 

التكيف مع الظروف

·         بسبب الضوابط والمتطلبات المختلفة للعمل خلال شهر رمضان، فالحاجة ملحة لإحداث التغيير، وعندما يتعلق الأمر بالمزودين، فإن مسار الطلب يتعرض لضغط أكبر بسبب ساعات العمل المحدودة وتوقف الكثير من الأعمال خلال هذه الفترة.

·         من المسائل التي يتوجب على المطاعم التكيف معها هو هدر الطعام. ويعد هذا الأمر عنصرًا أساسيًا عند اعتماد بوفيه الطعام، وهو الأسلوب الأكثر شيوعًا في المطاعم خلال شهر رمضان.

تغليف الهدايا

·         يعد رمضان شهرًا للتواصل الاجتماعي بالنسبة للمسلمين، فغالبًا ما يتبادل الأشخاص الزيارة مع أصدقائهم وأقاربهم لتناول الإفطار معًا في منازلهم. ويمكن للمطاعم ومنافذ المأكولات تجهيز عروض للحلويات وجعلها مناسبة للشراء من خلال تغليفها على شكل هدية. يمكن أن يحقق ذلك نجاحًا كبيرًا. وغالبًا ما يرغب الناس بأفكار جديدة للهدايا خلال هذه اللقاءات.

العمليات

·         يجب الاستفادة من هذه الفترة الهادئة وتشجيع طاقم العمل على أخذ العطلات خلال شهر رمضان، باعتبار أن ساعات العمل أقل، ويمكن الاعتماد على فريق عمل خلال مناوبة واحدة.

·         التأكيد على امتلاك المطعم لرخصة توصيل الطعام خلال فترة النهار، وإمكانية بيع الطعام لتناوله في المنزل والتوصيل.

ساهمت شركة جلي لحلول الضيافة في إطلاق أكثر من 30 مفهوم لمطعم وتشغل أكثر من 40 مطعم في مختلف أرجاء منطقة الخليج.

نبذة عن "جلي لحلول الضيافة"

علامة تجارية متخصصة بابتكار وتطوير وتشغيل مفاهيم مبتكرة للمطاعم في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي ومقرها بدبي، وتمثل اندماجًا بين خبراء صناعة الضيافة وأصحاب التجارب والخبرات في تطوير وتشغيل المطاعم.

يتكون فريق العمل من مجموعة من المستشارين والمشغلين والمساهمين من العديد من العلامات المختلفة المتخصصة في مجال المأكولات والمشروبات على مستوى المنطقة. كما تمتلك جلي لحلول الضيافة فهمًا وإدراكًا عميقين لأحوال السوق على المستوى العالمي، وتمتلك خبرة تزيد على 30 عاماً من العمل المتواصل في مجال إدارة المطاعم والضيافة.

ومع الوصول إلى العام السابع في العمل، فإن جلي أطلقت أكثر من 30 مفهومًا مبتكرًا، و40 مطعمًا، كما تدير فريق يتضمن أكثر من 400 موظف إضافة إلى العديد من مفاهيم المطاعم المبتكرة والتي ما تزال في مرحلة التطوير.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *