الدكتورة القطرية هلا السعيد تكرم باختيارها الأم المثالية علي مستوي دوله قطر


الدكتورة القطرية هلا  السعيد  تكرم باختيارها الأم  المثالية علي مستوي دوله قطر

 

الدوحة – حياة جميلة

 

شكر خاص من الدكتورة لكل من رشحها  وخاصة المكتب التنفيذي للجمعية الخليجية.

 

وهذه قصة صاحبة لقب الأم المثالية الدكتورة هلا السعيد

 

أعياها التعب لكثرة ما حفرت وردمت ومع ذلك لم يشعرها باليأس، هي ترسم للغد صورة أجمل وهي تشق بين الصخور دربها الأوسع وما يهون الأمر أنها مؤمنة بالله تعالي وانها تعرف تماماً طريقها للنجاح.. هي أم اختبرها رب العباد باعز ما تملك بمن هم قطعة منها هي أم امنت برب العباد أمنت بقضاء الله وقدره رضت بما وهبها من نعمه واختبار كانت بعمر الزهور سته عشر سنة لكنها قريبة جدا من خالقها كانت بارة لوالديها تزوجت بعمر صغير زوج وهبها حياته واسمه وقلبه وهي عاهدته علي أن تكون نصفه الثاني، تعبت وتحملت 

أول اختبار لها كان بمولدها الأول لكنها تعودت أن تخوض جميع الإختبارات بايمان ونشاط وهمه واجتهاد وهي مبتسمة تكرر عبارة الحمد الله، و تكررعند الامتحان يكرم المرء أو يهان جلست سنوات مع وليدها الأول من مستشفي  بقطر لمستشفي بلندن وحكم عليها أن تكون وحيدة مع ابنها ببلد الغربة، لكنها استطاعت أن تخوض الاختبار وأن تبقي معه سنوات وسنوات وقتها أخذت دورة تمريض لكي تهتم به ودرست اللغة الانجليزية. 

ثم عادت لبلدها اعطت ابنها حياتها وأيضا لم تتوقف حياتها الخاصة استمرت بطموحها العلمي؛ أرادت ان تثبت للجميع أن أي مشكلة نمر بها لن توقف طموح انسان. 

درست  جامعة انتساب أاصبحت دكتورة نفسية لم تعمل وفضلت البقاء مع ابنها  تخدمه بكل ما أوتيت من قوة متحلية بالصبر والعزيمة، تخرج ابنها من الجامعة، جائها وهو مسرور وقال لها "ماما ماما حققت حلمك بنجاحي وتخرجي" وانهالت دموع الفرح من أمه التي قامت وتوضت وركعت شكر لرب العباد علي هذه الهبه، حيث أصبح إبنها مهندس  كهرباء  وعمل كمهندس بقناه الجزيرة

وبعد ان أخذت أنفاسها وبدأت تضحك لها الدنيا وهي لا تعلم أن الاختبارات مازالت تنتظرها واعتقدت انها ستعيش حياتها سعيدة، اختبرها الله للمرة الثانية بابنتها التي تعاني  من إعاقة سمعية وهي الرابعة بين أبنائها

  لم تقصر معها بل زاد ايمانها برب العباد  وذاد عطائها لأولادها، لم تقصر يوماً وكان هدفها رضا الله وأبنائها، هنا أصرت علي ألا تستسلم للاختبار واستكمال مسيرتها العلمية والعملية، استكملت دراستها وفتحت مركز الدوحة العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة، حصلت علي  دبلومة بالتربية الخاصة، وماجستير بالتوحد ودكتوراه بالدمج.

  و أصبحت أستاذ دكتور بالتربية الخاصة حاليا بدرجة، وهي الأن أيضاً استشارية بالتوحد والتعليم الخاص واستشارية نفسية ومعالج نفسي ولديها استشارات اسرية، وتخدم أسر وأطفال كثيرة وصاحبة ثمانية مؤلفات بالتربية الخاص. ولديها العديد من الشهادات في دورات متخصصة.

 

   وبمثابرتها وجدها واجتهادها وايمانها بالله تعالي استطاعت ان تنطق ابنتها هنا جائت فكرة المركز لتوصيل رساله لكل أم وأب رزقهم الله بطفل من ذوي الاعاقة، بأن الايمان بالله والرضا والقبول أول خطوات النجاح والوصول لعملية التكيف، ومن ثم مساعدتهم علي عمليه الاكتساب والتعلم، ورسالتها الثانية للطفل من ذوي الاعاقه بتعليمه وتدريبه ودمجه اجتماعيا ومجتمعيا للوصول للدمج التعليمي. 

أصبحت ابنتها رفيقه دربها، وصلت دانيا الي مرحلة الثانوية العامه وحصلت علي معدل ٨٠٪ووهبها الله موهبه الرسم، وشجعتها أمها علي أن تنمي هذه الموهبة عملت لها المعارض الداخلية والخارجية، وهي تشجعها وتبث الأمل والتفاؤل بروح ابنتها وبنفس الوقت تساعد كل شخص يدق باب مركزها تشعر بسعادة عندما ترسم البسمة علي وجه أي شخص،  وفي الوقت الذي كانت فيه بقمة سعادتها بأنها استطاعت أن تتحدي اعاقه ابنتها، جاءها الاختبار الثالث بوفاة  ابنها الحنون بكرها جزء من قلبها، حيث توفي وهي تحتضنه بعد أن تحدي الصعاب،

وهي تكرر عبارة الحمد الله، واليوم دولتها تكرمها وتختارها الأم المثاليه علي مستوي قطر.

 

وهي توجه الشكر  لكل من دعمها  وتخص المكتب التنفيذي للجمعية الخليجية بقطر، والذي له الفضل في ترشيحها لهذا اللقب، وتقول الدكتورة هلا السعيد أنها لم تفعل ما فعلته من أجل أن يقال أنها أم مثالية، هي فعلت أقل القليل لأبنائها من أجلهم لأنهم فلذات أكبادها ومن أجل أن يفتخروا بها ويرفعوا رأسهم كونها أمهم. 

وتضيف: لن أنسي رفيق دربي له مني كل الحب والتقدير الفضل بوقوفه بجانبي وبحانب ابنائي، هو من ثقل شخصيتي وعمل الدكتورة هلا السعيد، حبه غمرني وعطفه رواني وحنيته أعطتني طاقه كبيرة، له مني كل الحب والاخلاص والاحترام،  وأهدي تكريمي وهذا اللقب لكل أم امتحنها الله بأعز  ما لديها وتضيف من جد وجد ولن يضيع الله عمل انسان كان الهدف منه مرضاة رب العباد

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *