المهندسة جيلان الحسيني: عشقت التصميم بسبب والدي.. وهذه أحدث صيحات الديكور


المهندسة جيلان الحسيني: عشقت التصميم بسبب والدي.. وهذه أحدث صيحات الديكور
المهندسة جيلان الحسيني: عشقت التصميم بسبب والدي.. وهذه أحدث صيحات الديكور
المهندسة جيلان الحسيني: عشقت التصميم بسبب والدي.. وهذه أحدث صيحات الديكور

القاهرة- شريف نادي

 

اختارت مهندسة الديكور والتصميمات الراقية جيلان الحسيني مجالاً عشقته منذ طفولتها وورثته عن والدها، كما عشقت كل ما له صلة به، فتوسعت في هذا المجال الذي أحبته وأبدعت فيه حتى صار لها خطها الخاص وأسلوبها المميز، ولأنها تتدخل في أدق التفاصيل الخاصة بعملها وكل ما يرتبط بها، أصبح عملها متكاملاً من كل النواحي وبمختلف تفاصيله مما ساهم في نجاحها، خصوصاً أنها عملت طيلة حياتها المهنية على تطوير نفسها، وشاركت في معارض عالمية ومحلية مختلفة مرتبطة بالديكور، ودرست في كليتين مختلفتين لتكون على علم شامل وكامل بكل أسراره.

عن بداياتها ومسيرتها في عالم الديكور كان لنا مع مصممة الديكور وصاحبة مكتب "عالمفتاح" المهندسة جيلان الحسيني هذا الحوار والذي كشفت من خلاله بعض من أسرار التصميم وأحدث الصيحات حالياً للديكور العصري.

 

- لديك باع كبير في عالم تصميم الديكور فماذا يمثل عالم التصميم الداخلي لك ؟

عشقت الفن من والدي الذي كان أستاذا بكلية الفنون الجميلة، ونشأت على حب كل ما هو جميل، حيث درست في كليتين مختلفتين الأولى كانت "التربية الفنية" والتي أثقلت حسي الفني والإحساس بالمكان والتصوير وعلمتني كيف أشعر بالمكان الذي سوف أعمل به وأحب أركانه وتوظيفه للاستمتاع به فمن الممكن أن أقوم بتصميم 6 منازل في عمارة واحدة لكن لكل منزل شكل وإحساس خاص به ومختلف عن الآخر.

ثم أكملت دراستي في كلية "الفنون الجميلة" وهي التي علمتني كيف أكون محترفة بمعنى أنني من خلال الدراسة بها تعلمت الشغل الحرفي مثل كيفية إدخال الإضاءة والكهرباء.

وأخيراً درست علم الطاقة وتأثيره على الديكور المنزلي وكيف نستغل التصميم في جلب الطاقة الإيجابية والابتعاد عن الطاقة السلبية.

 

- إذن أنت ممن يرفعون شعار "الموهبة وحدها لا تكفي" ؟

بالطبع، الموهبة مهمة لكنها وحدها لا تكفي فالدراسة تثقل الموهبة وتجعلك أكثر احترافية.

 

-  في كل تصميم جديد كيف توظفين خبرتك في إثراء العمل؟

أهم شيء لدي هي فكرة الاستمتاع، بمعنى أنني أفكر كيف أجعل صاحب المنزل يستمتع به، ففي البداية  أجلس معهم وإذا كانوا أسرة وليس فرد واحد أقوم بتقريب وجهات النظر بينهم لتكون كل الأطراف راضية وأتعرف على الشخصيات وذوقها ورغباتها واحتياجاتها الشخصية والأسرية للمنزل، بعد ذلك انطلق في التصميم لأدمج العلم مع الخبرة وأترجم رغباتي.

 

- فكرة إرضاء جميع الأطراف أمر ليس بالسهل كيف تقومين بها وهل يتطلب ذلك وقت كبير؟

دوري كمصممة هو توظيف خبرتي وإسداء النصائح واطلاع العميل على ما يناسبه وأيضا كل ما هو جديد أو مستهلك في المجتمع والعالم، وأوظف رغباتهم عن طريق دمج ما يريده جميع الأطراف في مكان بمعنى أخصص ركن معين لشخص ما يجد فيها ما يحبه، أنسق الألوان لغرفة كل شخص، كما أنه من الموهبة إقناع العميل بما هو مناسب، وهو بالفعل أمر يتطلب وقت كبير لكن يجب أن يتحلى مصمم الديكور بالصبر فأنا أحياناً أظل في فترة الإعداد والرسم فقط 4 شهور ليكون العميل راضياً تماماً قبل التنفيذ.

- هل تتبعين خط معين في أعمالك ؟

برأيي مهندس الديكور الناجح ليس لديه خط معين لكنه لديه فكر محدد، فمصمم الديكور يجب أن يكون لديه علم بكل الأشكال والأنواع الحديثة والقديمة ومطلع دائماً.

 

- في رأيك كيف يمكن تصميم ديكور منزلي حالياً بسعر مناسب ؟

في البداية تصنيع الأثاث يوفر كثيراً في التكلفة عن شراءه جاهزاً من المعارض، لأن المعارض تضع تكلفة إيجاره أو استهلاكها من الكهرباء والعمالة وضرائب على حساب العميل، وكذلك البحث عن الخصومات، فمثلاً أنا لدي خصومات كبيرة في بعض معارض السيراميك والكهرباء دائماً ما استغلها لصالح عملائي.

 

- لديك فريق عمل متكامل وورش خاصة بك فكيف تختارين العاملين معك ؟

بالفعل فأنا لدي فريق متكامل وورش نجارة وعماله مختلفة في السباكة والكهرباء، فالعاملين معي أقوم باختبارهم لمدة وأرى عملهم وأضعهم تحت الاختبار لفترة من الزمن، كما أنني أتابعهم جميعاُ في فترة العمل.

 

- برأيك كيف نتجنب بعض الأخطاء عند تجهيز المنزل ؟

دائماً ما أنصح أنه إذا لم يتسلم المنزلي مهندس ديكور يجب على الأقل أخذ رأيه كاستشاري حتى لا يقع في يد بعض العمال الغير محترفين، فمهندس الديكور سيعطي رأيه الصحيح الناتج عن الخبرة والدراسة مثلا في كيفية توزيع نقاط الكهرباء وفي توصيل السباكة والأساسيات التي يبنى عليها المنزل بأمان حتى لا يواجه مشكلة كبيرة بعد فترة من انتهاء التشطيبات.

 

- درست علم "الطاقة" فكيف تستغليها في التصميم؟

علم "الطاقة" من الأمور المهمة للغاية والتي أدركنا أهميتها مؤخراً، فمن خلال دراسي تعلمت كيف استغلال طاقات المكان من حيث الألوان وتوزيع الأثاث واختيار المنزل وموقع دخول الشمس، وعلى سبيل المثال من الخطأ استخدام الألوان الحرارية كالأحمر في غرف الأطفال، أو عدم وضع السرير في ظهر الحمام.

-  ما هي أحدث الصيحات حالياً في تصميم الديكور العصري؟

حالياً الاتجاه للألوان الفاتحة والبعد عن الغامقة التي بدأت تتلاشى، كما أن ورق الحائط عاد بأشكال رائعة وخامات ممتازة تتمتع بلصق قوي وبوسترات للحوائط 3D، الأرضيات HDF والتي يتم وضعها على الأرضيات دون كسر، ومن الصيحات الجديدة أيضاً هي حفر CNC على الخشب والأسقف الساقطة مع اللعب بالإضاءة وتوزيعها، كما يوجد المطابخ الـpull out والتي من مميزاتها استخدامها في المطابخ صغيرة الحجم وهي أن نجد عدة أدراج في مكان واحد.

 

- هل هنالك أي نصائح تقدمينها للمرأة التي تود تصميم منزلها؟ وما هي الطرق المتبعة لتأثيث المنزل بطريقة عملية ؟

نصيحتي للمرأة التي تود تأثيث منزلها أن تتبع الخطوات الصحيحة، فتقوم مثلا بتوزيع أثاثها على مخطط منزلها لدى مصمم داخلي ثم تبدأ بشراء أو تصنيع هذا الأثاث وليس العكس كما يحدث مع الكثيرات، كذلك أنصحها أن تستشير أهل الاختصاص وليس الباعة في معارض المفروشات الذين لا هم لهم إلا أن يبيعون بضائعهم،سواء كانت تناسب منزلها أم لا، إضافة إلى ذلك أدعو السيدات إلى الابتعاد عن التقليد فمنزلها لابد أن يعكس احتياجاتها حتى تستطيع العيش به وهي مرتاحة، كما يجب عليها الانتباه إلى أنه ليس كل ثمين بالضرورة سيكون جميلا، فالقطعة أهميتها بوظيفتها وانسجامها مع باقي قطع الأثاث وليس بسعرها، وأخيرا، تهمل العديد من السيدات الأمور المعمارية لمنزلها لتفاجأ في النهاية أنها بشعة ولا تتناسب مع متطلباتها، لذا فمن الضروري أن تولي سيدة المنزل لهذه النقطة أهمية كبرى لاسيما عند وضع الرسومات الأولية لبناء المنزل.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *