برنامج "لكل ربيع زهرة" يدعو إلى حماية البيئة والاحتفال بـ "ساعة الأرض"


برنامج "لكل ربيع زهرة" يدعو إلى حماية البيئة والاحتفال بـ "ساعة الأرض"

الدوحة – حياة جميلة

نظم برنامج "لكل ربيع زهرة" رحلته البرية الثالثة عشرة بمقره في رأس مطبخ بمنطقة الخور، حيث يحتفي بنبتة "الخبيز " إحدى نباتات البيئة القطرية بعد اختيارها شعارا لهذا الربيع.

ونوه الدكتور سيف الحجري رئيس البرنامج بالمشاركين في الرحلة ومنهم عدد من طلبة مركز الشفلح للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، ما يؤكد حرصهم على حماية بيئة قطر والحفاظ على عناصرها المختلفة.

وأهاب بجميع المشاركين مراعاة التعامل الحميد والسليم تجاه البيئة واتباع السلوك الإيجابي فيما يخص ترشيد الماء والطاقة والنظافة العامة وتعزيز الوعي البيئي ونشره في المجتمع.

وردد المشاركون في الرحلة قسم البيئة الذي يؤكد على أهمية المحافظة على البيئة والانتفاع والاستمتاع بها من دون الإساءة إليها، والعمل على تنمية الموارد الطبيعية دون إفسادها، فضلا عن تعهد الجميع بالعمل الصادق وبأقصى جهد لتنمية البيئة والحفاظ عليها جميلة ونظيفة وآمنة للأجيال الحاضرة والمقبلة.

وقد تمثلت رسالة هذه الرحلة في التوعية بما يعرف بـ "ساعة الأرض" التي يحتفل بها العالم يوم 25 مارس الجاري (آخر يوم سبت من شهر مارس كل عام)، وهي مبادرة بيئية وحدثٌ عالمي سنوي، ينظمه الصندوق العالمي للطبيعة، لتشجيع الأفراد والمجتمعات والشركات على إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة من الساعة الثامنة والنصف وحتى التاسعة والنصف مساء، حسب التوقيت المحلي لكل دولة.

ودعا البرنامج الجميع إلى الاحتفال بهذه المناسبة، بهدف تأكيد ورفع الوعي بالأخطار البيئية وبالأخص خطر التغير المناخي. 

يأتي برنامج لكل ربيع زهرة، الذي ترعاه صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، في إطار الاهتمام الذي توليه سموها نحو قضايا المجتمع والوطن وربط الأبناء بتراثهم الطبيعي.

يهدف البرنامج الذي انطلقت فعالياته لأول مرة عام 1999، أيضا إلى زيادة وعي المجتمع بأهمية الغطاء النباتي في الحفاظ على البيئة من التدهور والتصحر، وإضفاء المزيد من مظاهر البهجة والجمال على البيئة، والتعريف بالفوائد الاقتصادية والطبية للنباتات، والحث على حسن استغلالها، وبناء سلوك إيجابي تجاه البيئة الطبيعية لدى النشء، وتنمية القدرات الابتكارية والإبداعية في مجالات التنمية البيئية، خصوصا لدى الأطفال، وتشجيع الأنشطة الصناعية على استغلال مظاهر الجمال التي يتمتع بها النبات في تزيين المنتجات الصناعية، وذلك تكريسا للاهتمام بالبيئة النباتية، وجمع وتوثيق المعلومات العلمية عن نباتات البيئة القطرية في قاعدة بيانات، وإثراء هذه القاعدة من خلال تشجيع البحث العلمي.

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *