التقاعد تطلق استبياناً لقياس رغبة المتقاعدين بالعودة إلى العمل


التقاعد تطلق استبياناً لقياس رغبة المتقاعدين بالعودة إلى العمل

الدوحة – حياة جميلة

أطلقت الهيئة العامة للتقاعد والتأمينات الاجتماعية اليوم الأحد 19 مارس 2017، استبياناً شاملاً لقياس مدى رغبة السادة المتقاعدين الكرام في العودة إلى العمل مجدداً، من منطلق سعيها لإجراء دراسات نوعية تطبيقية لتعزيز التواصل مع كافة الأطراف ذات العلاقة خاصة المجتمع المحلي بكافة أطيافه.

الاستبيان يعد الأول من نوعه، وهدفه تحديد احتياجات المتقاعد ومبرراته للعودة للعمل، والوقوف على المعوقات والتحديات التي قد تواجهه، وتحليل وضعه العام، وبناء شراكة مع الجهات المعنية في معالجة أوضاع الراغبين منهم بالعودة للعمل.

ويترجم تحمل الهيئة لمسؤولياتها تجاه المتقاعدين كنوع من المشاركة المجتمعية، ويعكس مدى حرصها على رفع احتياجاتهم ومطالبهم لهذه الجهات، رغم إن ذلك ليس من ضمن نطاق اختصاصها.

الدراسة، تستهدف عموم المتقاعدين الخاضعين لأنظمة التقاعد والمعاشات، بما فيهم المحالين إلى التقاعد قبل صدور القانون، وتتكون من 20 سؤالاً تدور حول أسباب انتهاء الخدمة ومدتها، وموقف المتقاعد من العمل فيما لو عرضت عليه وظيفة، وما إذا كان قد حصل على مساعدة أو توجيه بشأن حقوقه قبل إحالته للتقاعد، وكيف يُقيّم وضعه بعد التقاعد؟، وهل المعاش يكفيه؟، وما هي الأولويات بالنسبة له لتحسين وضعه؟، وغيرها من الأسئلة.

وتدعو الهيئة السادة المتقاعدين إلى التعاون معها لإنجاح الاستطلاع الهادف إلى خدمتهم، والوقوف على احتياجاتهم وقضاياهم المختلفة، واقتراح الحلول المناسبة لها، علماً أن بيانات المشاركين في الاستبيان ستعامل بسرية تامة، وستستخدم فقط لأغراض الدراسة، ولن تستغرق المشاركة فيه سوى 10 دقائق.

ويمكن للمتقاعد الوصول إلى الاستبيان من خلال الرابط التالي: https://survs.com/survey/lkbwwgkz6q، حيث سيكون متاحاً على مدار أسبوعين، من 19 مارس الجاري ولغاية الأول من أبريل المقبل.

وتهيب الهيئة بمن لديه أي استفسار حوله التواصل معها عبر البريد الإلكتروني surveys@grsia.gov.qa، أو مراجعة مقرها خلال ساعات الدوام الرسمي.

وتتطلع الهيئة إلى أن تكون نتائج هذا الاستطلاع ذات أثر مباشر على تعديل القانون الحالي وتحسين وضع المتقاعد، وستسهم نتائجه في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للهيئة خلال السنوات المقبلة، لاسيما وأنه يرمي إلى إشراك المتقاعدين في إعداد الدراسة، وتوعيتهم بطبيعة علاقتهم بالهيئة، وحدود مسؤوليتها في موضوع إيجاد فرص وظيفية لهم.

 

 

 

 

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *