مشاركة بملتقى (تمكين المرأة العربية الصماء) في الكويت


مشاركة  بملتقى (تمكين المرأة العربية الصماء) في الكويت

الدوحة- حياة جميلة

اختتمت فعاليات ملتقى تمكين المرأة العربية الصماء في الحياة العامة تحت شعار (قلوبنا تسمعكم) الذي نظمه مؤخرا معهد المرأة للتنمية والسلام بدولة الكويت، بمشاركة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وبحضور الوفد القطري والذي ترأسته أ/اليازي الكواري مديرة المركز الثقافي لذوي الاحتياجات الخاصة، عفراء إبراهيم الكعبي/ مصممة أزياء للمناسبات الشعبية والوطنية، الفنانة التشكيلية عايدة علي الملا/ وزارة موظف بوزارة المالية، كوثر إبراهيم السادة/ معلمة رياضيات مبتكرة جدول الضرب الإرشادي، شيخة إبراهيم الملا/ المجلس الأعلى للتعليم، ومنى حسن الملا/ موظف إدارة الشؤون القانونية.

 

سماع احتياجات المرأة الصماء

ويهدف الملتقي بعد التشاور وعقد اجتماع لوضع اهم التوصيات بعد سماع احتياجات ومطالب أصحاب القضية أنفسهن فئة المرأة الصماء، ومن ثم العمل من خلال فريق متخصص على رصد العديد من التوصيات التي تم عرضها من خلال اوراق العمل التي عرضت ايام الملتقي والتي انبثقت عن عمل دؤوب لكل من الخبراء والمختصين، وصاحبات القضية أنفسهن بأشراف من الأستاذة كوثر الجوعان وهي التوصيات التي راعت مبدأ عدم تجزئة حقوق النساء ذوات الإعاقة استنادا إلى منهجية الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

 

اهم توصيات ملتقى تمكين المرآه الصماء

 ونستعرض اهم التوصيات التي خرج بها ملتقى تمكين المرأة الصماء:


1 - نطالب بعمل ميثاق عربي حول مناصرة حقوق المرأة الصماء وهو ميثاق عربي غير مسبوق من قبل. يعمل على توحيد الرؤية، وحماية المرآه ومتابعه تطبيق توصيات المؤتمرات والملتقيات العلمية التي تختص بالمرأة الصماء.

2. الحث على الاهتمام بتقديم البحوث والدراسات التي تهتم بالمرآه الصماء لما يعود بالفائدة عليهن.

3. قيام مؤسسات وأجهزة الدولة الحكومية وغير الحكومية بما فيها منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص بتوفير فرص عمل مناسبة تتاح للمرآه الصماء بما يتناسب مع قدراتها ومؤهلاتها الدراسية.

 4. تعزيز ادوار المرآه الصماء بالمجتمع ودعمها للوصول للمراكز القيادية دون تمييز.

 5. -انشاء جهات متخصصة تعمل على تدريب وتأهيل وتثقيف المرأة الصماء مسبقا ما قبل الزواج، بحيث تدخل المراءة الصماء مضمار الحياة وهي مستعدة لمواجهة صعاب الحياة وتحدياتها.

 6. توفير لغة الاشارة في كافة المؤسسات الخدماتية التي تعمل على تسهيل الامور لدي المراءة الصماء.

7. توجيه وسائل الإعلام وقنواته المسموعة والمرئية والمقروءة والاعلام الرقمي إلى ابراز احتياجات المرأة الصماء ومطالبها، والقضايا التي تعاني منها بما يستجيب لحقها المشروع في الحياة الكريمة داخل المجتمع وفي المحيط الأسري.
 8. توجيه الإعلام لإظهار جانب التفوق والابداع عند المرأة الصماء لتكون دافع ايجابي يدفع كل امرأة صماء الى التحدي لإعاقتها.

 9. استحداث أقسام في بعض الجامعات لإعداد مترجمين بالإشارة مؤهلين لتعليم وتدريب الطالبات من الصم على القراءة والكتابة وكذلك لغة الإشارة بحرفية وتقنية عالية الكفاءة والجودة.

 10. نوصي المؤسسات التربوية والتعليمية المعنية بالدولة على ضرورة وضع دليل للتوجيه التربوي والمهني للطالبات اللاتي يعانون من الصمم من المتخرجين في مراحل التعليم العام والتعليم الجامعي حول مجالات العمل والوظائف التي يمكن أن يتقدموا من خلالها بطلبات الالتحاق بها والتوظيف فيها وعلى نحو يتناسب مع رغباتهم وميولهم وطبيعة مؤهلاتهم.

11. جعل لغة الاشارة مادة اساسية تدرس بمدارس التعليم العام. لتسهيل عملية الدمج ولنشر ثقافة المساواة بين الطلاب.

 12. تسهيل العمليات البنكية للمرآه الصماء بحيث التعامل بأريحيه دون اللجوء لمترجم يطلع على خصوصياتهم.

 13. تدريب المرآه الصماء على التكنولوجيا (وسائل التواصل الاجتماعية) وطريقة استخدامها لتسهيل عملية التواصل للمرأة الصماء مع المجتمع الخارجي، ودوره في تذليل المصاعب "كتابة التوصيات دكتورة هلا السعيد مدير مركز الدوحة العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة".


الشكر والامتنان للسفارة القطرية بدولة الكويت

وفي نهاية الملتقي توجه الوفد القطري بتقديم الهدايا واللوحات الفنية،
وأخيرا تقدمت رئيسة الوفد القطري اليازي الكوراي مدير المركز الثقافي لذوي الاحتياجات الخاصة التابع للجمعية القطرية لتأهيل خالص الشكر والتقدير لحسن لدولة الكويت وجميع القائمين علي إعداد الملتقي حيث أن الملتقي ناقش قضية مهمة، وهي تمكين المرأة ذات الإعاقة السمعية في الحياة العامة، لمنع تهميش واستبعاد هؤلاء الأشخاص عن مسار الحياة الطبيعية والحد من مشاركتهم ووضع العقبات والموانع الاجتماعية والبيئية التي تحول دون تفاعلهم مع المجتمع والنظرة السلبية المسبقة إليهم وعدم توفير التسهيلات والخدمات اللازمة لهم ... فتسعي الجمعية القطرية لتأهيل لكي تتضافر كل الجهود المخلصة للقضاء نهائياً على هذه النظرة السلبية القاصرة التي لا ترى الآخر ولا تتقبل الاختلافات ، تهدف الجمعية لتوفير أكبر قدر من الرعاية الاجتماعية والنفسية والصحية والمادية والتعليمية والتأهيلية لأبنائها ذوي الإعاقة المسجلين فيها من قطريين ومقيمين على أرض  قطر دون النظر لأي فوارق في اللون أو الجنسية أو الديانة أو المستوى الاجتماعية أو المادي، كما نتقدم بالشكر والامتنان إلى  السفارة القطرية بدولة الكويت لدورها الفعال بدعم الوفد القطري، وحرصها الشديد على حضور فعاليات ملتقي تمكين المرأة الصماء في الحياة العامة.

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *