ماتيو يزور باري جاليري الدوحة ويعلن عن عطر Dylan Blue


ماتيو يزور باري جاليري الدوحة ويعلن عن عطر Dylan Blue
ماتيو يزور باري جاليري الدوحة ويعلن عن عطر Dylan Blue
ماتيو يزور باري جاليري الدوحة ويعلن عن عطر Dylan Blue
ماتيو يزور باري جاليري الدوحة ويعلن عن عطر Dylan Blue

قام (Matteo Sgariboldi) أبن مؤسس الماركة فيرساتشي (Giovanni Sgaribold) مؤخرا بزيارة إلى الدوحة على مدار يومين، لإطلاق العطر الجديد فيرساتشي (Dylan Blue) للرجال في فرع (باري غاليري) في (حياة بلازا)، برفقة (KashIf Shehzaad)، المدير العام لـ (Al Fahim Italia)، وتركزت محادثات  ماتيو مع  السيد/ سلمان عبد الرحيم، المدير العام لباري غاليري، على إمكانية تطوير حضور فيرساتشي في الدوحة من خلال منصات فروع باري غاليري في الدوحة.

عطر فرزاتشي Dylan Blue​

وأعلن بحضوره عن وصول عطر فرزاتشي الرجالي Dylan Blue، والذي يعد خلاصة رجل "فيرساتشي" Versace العصري. إنّه عطر ذو شخصيّة قوية وتفرّد، وهو تعبير عن قوّة الرجل وجاذبيّته. أحبّ كيفيّة تحوّل درجاته ونكهاته العطريّة التقليدية إلى عطر حديث ونضر بالكامل يتوجّه إلى كلّ من الحاضر والمستقبل".

وهو عطر سرخسيّ. إنه شديد التميّز مع نكهة ذكيّة غنيّة بعطر الأخشاب تقوم على الخصائص العطريّة الفريدة لمكوّنات طبيعيّة ثمينة وأحدث جيل من الجزيئيّات.

 

تندمج الخصائص الجديدة والفاخرة للأحماض الطبيعية والبرغموت والغريبفروت مع لمسات حديثة من أوراق التين لمنح نضارة متوسطيّة. وتمنح الدرجات المائيّة عمقاً واكتمالاً لأثر الفاكهة الحمضيّة. وتقوم أوراق البنفسج مع لمسة من الفلفل الأسود بإضافة بُعدٍ رجوليّ للعطر.

أما الدرجات المتأنّقة والابتكاريّة الغنيّة بعطر الأخشاب من الأمبروكسول والبردي والبتشول العضوي، فتشكّل الدرجة الوسطى القويّة والنابضة للعطر. ويبعث كلّ من حبوب التونكا والزعفران الثمين ولمحات البخور إرهافاً دافئاً. وأخيراً، يقوم المسك العالي الجودة مع درجات معدنيّة بإبراز الطابع الكثيف والساحر لهذا العطر.

القارورة تعيد ترجمة اللون الأزرق

وقارورة العطر أبديّة تمزج الدقّة البصريّة مع اللون الأزرق الزاهي والذهبي. وهي تقوم بحماية العطر الجديد من خلال تجميع كافّة درجاته الحيويّة. وتتميّز خطوطها بقصّة ناعمة وبالرمز الأيقوني لدار "فيرساتشي" Versace: رأس المدوسة يعتمد التصميم زجاجاً مطليّاً يُعيد ترجمة اللون الأزرق. ومرّة جديدة، تكون الإشارة واضحة إلى البحر المتوسّط وثقافته: فهو حديث، ومنعش، وحادّ، وكثيف، وعميق، ومرهف.

ماتيو وعلاقته بالعطر

ويستذكر ماتيو علاقته بالعطر، مذ كان طفلا، وكيف كان والده يحضر العينات -كونها شركة عائلية- ليأخذ راي افراد الاسرة فيها، وهو ممتن لهه الطفولة التي علمته أهمية هذه الصناعة، وصار الرجل الثاني فيها بعد حصوله على درجة التسويق الأعمال العالمية من جامعة ريجنت لندن، وعلى الرغم من أن عمره الان 29 عاما، الا انه يعترف بحماسه في منصبه الجديد، والذي يسهم في صناعة الجمال، مؤكدا أنه يسعى لتطوير المنتج، ويستمتع بتبادل الأفكار والخروج بأفكار جديدة حول كيفية تحسين تصميم والتعبئة والتغليف، والترويج للمنتجات. رؤية العطر الجديد يأتي الى الحياة يدهشني. أنا أحب التنوع، وبالتالي أنا أتطلع إلى التعرف على مناطق مختلفة من الأعمال التجارية، وغمر نفسي في الأسواق المختلفة، واللحاق بالركب على اتجاهات السوق الديناميكية لصناعة العطور العالمية.

 

سيكون لي بصمتي الخاصة

ويختتم بالقول: "أنا أحب أن يكون لي بصمتي الخاصة، جنبا إلى جنب مع إخوتي، لنكمل ما بدأه والدنا عام 1978. وهذا يجعلني أتوقع الكثير من نفسي. أريد أن أتحلى بصفات وشجاعة ابي".

فيرساتشي ولدت سنة 1978

ويذكر أن فيرساتشي منذ أسّسها والد ماتيو سنة 1978، أصبحت من أهمّ الماركات العالميّة التي تصمّم الملابس، الأحذية، النظارات الشمسيّة، العطور والأكسسوارات، افتتح أوّل متجر لفيرساتشي في ميلانو، هذا المتجر الذي حصد شهرة واسعة على الفور، لتتطوّر ماركة فيرساتشي وتصبح داراً سنة 1994، وذلك بفضل الفستان الأسود الشهير الذي ارتدته إليزابيت هيرلي.

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *