المتحف العربي للفن الحديث يستضيف أعمال للفنان باسم مجدي لأول مرة في قطر


المتحف العربي للفن الحديث يستضيف أعمال للفنان باسم مجدي لأول مرة في قطر

الدوحة- حياة جميلة

 

تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، تنظم متاحف قطر معرضًا للفنان المرموق باسم مجدي بفضاء المشاريع في متحف: المتحف العربي للفن الحديث والذي افتتح 14 مارس الجاري، ويستمر حتى 16 مايو المقبل. 

 

يُقام المعرض تحت عنوان "بدأ كل شيء بخريطة وصورة لبيوت متناثرة"، وهو عبارة عن سلسلة مكونة من 4 أفلام أنتجها الفنان باسم مجدي بين عامي 2012 و2016 وهي: "لا شهب، لا أمنيات" (2016) و"تفريخ القرود كطقس يومي للعزلة"(2014) "الإنبعاجية" و"الوقت يسخر منك بدوره مثل السفينة الغارقة" (2012).

 

وتمتاز الأفلام بطابعها العاطفيّ ولغتها الشاعرية الحالمة، وسردها لأغوار العزلة والإرادة الجماعية، متقصيةً التبادل بين العلاقات الإنسانية والرؤى الطوباوية والزمن والإدراك والذاكرة. ويعالج الفنان بتوظيف عدساته المتعددة مفهوم التصالح مع العادات والشعائر في إطار مُضيّنا قُدمًا في أرجاء العالم نحو تيارات مستقبلية تصنيعية من الوجود، وذلك عبر تلاعبه بخصائص الفيلم المادية وتنقّله بين الصور التشخيصية والإشارة التماثلية والنظام الرقمي.  

 

ويعد هذا هو المعرض الأول لأعمال الفنان باسم مجدي في قطر، وهو ما علّق عليه عبدالله كروم، مدير متحف المتحف العربي للفن الحديث قائلًا: "يسعدنا أن نعرض في متحف أعمالًا فنية من إبداع باسم مجدي أحد الفنانين المعاصرين المرموقين. ويسرنا أن نقدم أعماله في فضاء المشاريع بمتحف المخصص لدعم الفنانين الصاعدين وعرض الاتجاهات والتجارب الجديدة في الإنتاج الفني والممارسات المتحفية".

 

ويوظف الفنان باسم مجدي في إنتاج أعماله الصباغة والرسم والنص والتصوير الفوتوغرافي والفيلم كوسيلة.  ونجد في سرده الأثيري غموض على حكايات خيالية وأخرى واقعية لتجارب إما عاشها أو تخيّلها وتوثق تلك الحالات الشاعرية المتسلسلة من الرغبة والخيبة في إطار المحاولات البشرية لإعادة رسم الأنظمة والبنيات المجتمعية.

 

وإيذانًا بافتتاح المعرض، سيقوم الفنان باسم مجدي بإجراء نقاش مع لورا بارلو، أمينة المعرض، في متحف الساعة 5:30 مساء يوم الثلاثاء 13 مارس، وذلك في إطار البرنامج العام بمتحف "حديث متحف".

 

 

 عن الفنان باسم مجدي

 

 يعد باسم مجدي أحد رواد جيله. وتشمل المعارض المنفردة التي أقامها مؤخرًا " The Stars Were Aligned for a Century of New Beginnings" في شيكاغو 2016، وفي روما 2016، وفي برلين 2016، ومعرض No Shooting Stars, في باريس 2016 و An Absent Population Laughs في نيويورك 2014. وقُدمت أعماله ضمن بينالي ومعارض جماعية في مؤسسات عالمية منها بينالي الشرقة عام 2013 و2017ـ وبومبيدو في باريس 2017، ومعرض وايتشابل في لندن 2016، ومتحف الفن الحديث "موما" في نيويورك 2015 إلى غير ذلك من مؤسسات فنية. وقد حصل الفنان على جائزة أفضل فنان لعام 2016 من بنك دوتشيه وفاز بجائر أبراج للفنون في دبي 2014. يعيش مجدي ويعمل في بازل بسويسرا وفي القاهرة بمصر.

 

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *