porno tv

BOTTEGA VENETA


BOTTEGA VENETA
BOTTEGA VENETA
BOTTEGA VENETA
BOTTEGA VENETA
BOTTEGA VENETA

يتوقف الآن في بوتيك بوتيغا ڤينيتا فيلاجيو مول/ الدوحة

BOTTEGA VENETA  تقيم معرض "حقيبة ذا نوت: لمحة من الماضي" في قطر

تقيم دار بوتيغا ڤينيتا معرض "حقيبة ذا نوت: لمحة من الماضي" وهو معرض متنقل يحتفي بإحدى أكثر حقائب الدار شهرةً، حقيبة كلتش "ذا نوت". انطلق المعرض للمرة الأولى في شهر إبريل من عام ٢٠٠٨ في ميلانو، وهو يتألق بأكثر من ١٠٠ نموذج من الحقيبة الأيقونية. يتابع المعرض رحلته حول العالم، حيث يتوقف الآن في بوتيك بوتيغا ڤينيتا فيلاجيو مول، الدوحة، قطر منذ 16 نوفمبر 2016.

 

تعتبر حقيبة "ذا نوت" من أكثر حقائب بوتيغا ڤينيتا شهرةً، كما أنها الحقيبة التي تحظى بأكبر قدر من الحب، وهي مثال على الحرفية الاستثنائية التي تميز دار بوتيغا ڤينيتا. أدرك توماس ماير، فور توليه لمنصب المدير الفني في عام ٢٠٠١، المزايا الخاصة التي تتفرد بها الحقيبة الصغيرة ذات الشكل الدائري الدقيق، والتي ظهرت لأول مرة في ثمانينات القرن الماضي. قدم ماير الحقيبة بشكل جديد مزين بشريط جلدي مجدول وفق تصميم الإنتريشياتو، ومنحها اسمها المتميز.

 

ومنذ ذلك الحين، تم إطلاق عدة نماذج من حقيبة ذا نوت، لتظهر متألقة في كل مجموعة من مجموعات أزياء بوتيغا ڤينيتا. تحول شكلها المثالي وميزتها العملية إلى مجال انطلق فيه عنان إبداع توماس ماير وفنانو بوتيغا ڤينيتا. تراوحت النماذج الحديثة للحقيبة من الكلاسيكية الأنيقة إلى التصاميم المرحة المتفردة، بما في ذلك حقيبة إليس نوت، المزينة بالسلاسل المعدنية المثبتة بشكل بيضاوي، وحقيبة نوت بتصميم الإنتريشياتو من جلد التمساح الطري المنسوج يدوياً بشكل كامل، وحقيبة نوت بتصميم الإنتريشياتو أرجنتو أنتيك، المنسوجة يدوياً لتبرز بشكلها الجلدي المجدول، وحقيبة نوت المرصعة بآلاف الحجارة الملونة، وحقيبة نوت ذات اللون الفضي المؤكسد بتفاصيلها المعدنية المنقوشة، وحقيبة نوت من جلد التمساح بتصميم الإنتريشياتو أرجنتو أنتيك، وحقيبة نوت من جلد ماغيور المنسوج يدوياً من الكاروج المطرز، وحقيبة نوت المزينة بحجارة مصقولة والمثبتة في تصميم فريد، وحقيبة نوت بتصميم الإنتريشياتو فينس بومبيه المتفردة بأناقة استثنائية.

 

تمت صناعة نماذج مختارة من حقيبة ذا نوت في مجموعات محدودة، لا يتعدى بعضها خمساً وعشرين قطعة، ويرتبط ذلك بتوقيت الإنتاج وتوفر المواد النادرة والنفيسة المستخدمة في صناعتها.

 

أحد أكبر التحديات التي واجهها توماس ماير كان عملية التنظيم الأولية للمعرض وإيجاد نماذج من الحقيبة تعود إلى ثمانينات وتسعينات القرن الماضي. وحول ذلك، يقول ماير "لم تحتفظ الشركة بأي أرشيف، ولذلك كان علينا أن نعيد بناء تاريخ حقيبة نوت. بحثنا في متاجر الملابس الكلاسيكية القديمة وفي المجموعات الخاصة. كان الأمر أشبه بالبحث عن كنز." يرى ماير أن حقيبة ذا نوت تمتلك أهمية تاريخية وإبداعية، حيث يقول "إنها ترمز لدار بوتيغا ڤينيتا، وهي حلقة وصل بين تاريخ الدار وابتكاراتها المستقبلية. هذه الحقيبة الصغيرة التي تحاكي شكل العلبة، المحددة بشكلها ووظيفتها، شبيهة باللوحة البيضاء التي تتسع لما لا يعد ولا يحصى من الخيارات والإمكانيات".

 

 

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *