نخبة لاعبات الجولف يشاركن في بطولة قطر المفتوحة للسيدات


نخبة لاعبات الجولف يشاركن في بطولة قطر المفتوحة للسيدات
نخبة لاعبات الجولف يشاركن في بطولة قطر المفتوحة للسيدات
نخبة لاعبات الجولف يشاركن في بطولة قطر المفتوحة للسيدات
نخبة لاعبات الجولف يشاركن في بطولة قطر المفتوحة للسيدات
نخبة لاعبات الجولف يشاركن في بطولة قطر المفتوحة للسيدات

الدوحة- حياة جميلة

 أعلن الاتحاد القطري للجولف اليوم، عن مجموعة من اللاعبات المشاركات في بطولة قطر المفتوحة للسيدات في الجولف، والتي ستقام خلال الفترة من 23 وحتى 26 من شهر نوفمبر الجاري، على ملاعب نادي الدوحة للجولف.

وتضم القائمة عدداً من نجمات الجولف العالميات، من بينهم أنا كويرستز مادسن، وكارلي بووث، وأديتي أشوك، وآنا نوردفيسك، وتريش جونسون، وديم لورلا دافيس، وكايلي وولكر، نوريا إتوريوس، والأخوتين مارتا وباتريشا سانز باريو، نانا كويرتز، وإيملي كريستي بيديرسن، وأني فان دام، ويوتينغ شي، ,إيزابيل بوينيو، وغولديز نوريسرا، ,ديم لورلا، وتريش جونسون.

وتعليقاً على القائمة، قال حسن ناصر النعيمي رئيس الاتحاد القطري للجولف:"نحن متحمسون لاستضافة الجولة الأوروبية للسيدات في الدوحة، والتي من شأنها أن تستقطب الآلاف من سكان العاصمة القطرية لتقدم لهم مزيج من المتعة والتشويق في ملعب المتميز، إلى جانب الأنشطة والفعاليات المصاحبة خارج الملعب التي ستشهدها قرية البطولة".

وأضاف: "نسعى من خلال جذب عدد من اللاعبات المحترفات العالميات، اللاتي شاركن في منافسات الألعاب الأولمبية في ريو ديجانيرو البرازيلية هذا العام، إلى تشجيع الشباب والشابات على تعلم لعبة الجولف وممارستها".

وأكدت النجمة السويدية آنا نوردفيسك، المصنفة 13 ضمن جدول ترتيب لاعبات الجولف العالمي، استعدادها للمشاركة في البطولة مصرحة: "إنه وقت مناسب جداً من العام للمنافسة خاصة في هذا المكان الجميل، وأنا أتطلع للفوز من الجولة الأولى".

أما النجمة المحببة كارلي بوث التي فازت بلقبين ضمن الجولة الأوربية فستطمح إلى إضافة لقبها الثالث هذا العام، في حين ستتطلع النجمة الهندية أديتي أشوك صاحبة الـ18 عاماً، والتي تعتبر أصغر لاعبة تفوز في بطولة "لالا عايشة" ضمن الجولة الأوربية وأفضل لاعبة مبتدئة ضمن الجولة الأوروبية العام الماضي، إلى ترك بصمة مميزة لها في منطقة الشرق الأوسط.

وبهذا الصدد، صرحت أشوك: "تعتبر مشاركتي في هذه البطولة فرصة كبيرة لي، ليس لمنافسة أفضل اللاعبات حول العالم فحسب، وإنما لكونها مكان مثالي لصقل مهاراتي وتطويرها. كما أنني اتطلع لزيارة الدوحة وأماكنها التراثية والسياحية فيها ومن ثم التعرف على ملعب الدوحة للجولف الشهير قبل انطلاق البطولة."

وسترفع كل من اللاعبة المغربية مها هديوي وزميلتها لينا بيلماتي العلم المغربي وعلم الجولف العربي، فخراً بمشاركتهم في هذه البطولة، وأكدت هديوي ذات 30 عاماُ على أهمية مشاركتها وتمثيل بلادها في هذه البطولة العالمية، وساعية إلى إلهام السيدات العربيات بتعلم وممارسة هذه الرياضة الرائعة."

من جانبها، ستسعى اللاعبة الإسبانية نوريا إتوريوس التي تملك من العمر 20 عاماً، إلى استكمال أدائها القوي، الذي مكنها من الفوز ببطولة "لالا مريم" في المغرب هذا العام، وستكمل اللاعبة الدنماركية نانا كويرتز ذات 21 عاماً، استعراض مواهبها بالجولف في الدوحة، حيث انهت الجولة الأوروبية للمبتدئات 2015 ضمن المراكز العشرة خلال 16 جولة وفائزة ببطولة "تريب جولف ماسترز" هذا العام.

لمحة عن الجولة الأوروبية لجولف السيدات

تضم الجولة الأوروبية لجولف السيدات 315 لاعبة من أفضل لاعبات الجولف من 42 دولة، وتنظم الجولة 20 بطولة في خمس قارات، لتكون بذلك إحدى أهم البطولات العالمية، وذلك لاستقطابها جمهوراً متنوعاً من المحترفين والهواة والسيّاح في كل دولة تستضيف البطولة، وتحقيقها تغطية إعلامية واسعة عبر مختلف الوسائل الإعلامية والتي تتمتع بأعلى تقنيات البث التلفزيوني المباشر، فضلاً عن تقديمها لجمهورها ومتابعيها مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة الممتعة. وتسعى الجولة الأوربية لجولف السيدات إلى تعزيز حضورها العالمي وزيادة قاعدة متابعيها، والذي يأتي بالتزامن مع إعادة إدراج لعبة الجولف ضمن منافسات الألعاب الأولمبية لعام 2016 والتي جرى تنظيمها في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

 

لمحة عن نادي الدوحة للجولف

يحتوي الملعب الرئيسي في نادي الدوحة للجولف على 18 حفرة، وملعب النادي الأكاديمي على9 حفر، وعلى مسارات طويلة للضربات البعيدة، ويتميز بكونه واحة خضراء في وسط الصحراء، حيث يضم ثمانية من البحيرات الاصطناعية، إلى جانب المساحات التجميلية والمناظر الطبيعية الخلابة بالإضافة إلى مبنى النادي الجميل والذي تم تصميمه على الطراز العربي التقليدي القديم. ويتميز النادي بموقعه الساحر في أعلى القمم في الملعب.

وأشرف بيتر هارادين، أشهر مصممي ميادين الجولف في العالم، على تصميم الملعب الرئيسي الفريد الذي سيستضيف بطولة قطر المفتوحة للسيدات في نوفمبر إضافة إلى بطولة البنك التجاري القطري ماسترز للجولف في الجولة الأوروبية في يناير. وتم تحسين هذا الموقع الاستثنائي الذي يمتد على مساحة150 هكتار من خلال الحفاظ على هوية الملعب، إذ يحتوي الملعب على بحيرات اصطناعية التي تزيد من المزايا الجمالية، كما تمت زراعة ما يقرب من5000 شجيرة و6000 شجرة و1000 من أشجار الصبار العملاقة المستوردة خصيصاً من أريزونا لتجسيد البيئة الطبيعية في الملعب.

 

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *