لاعبات عالميات يقاطعن الشطرنج بسبب فرض الحجاب!


لاعبات عالميات يقاطعن الشطرنج بسبب فرض الحجاب!
لاعبات عالميات يقاطعن الشطرنج بسبب فرض الحجاب!
لاعبات عالميات يقاطعن الشطرنج بسبب فرض الحجاب!

ولاعبات يمنعن من اللعب بسبب ارتدائهن الحجاب!

 

اعداد: هلا الخطيب - بيروت

دعت بطلة الشطرنج النسائية الأمريكية، نازي بايكيدز لمقاطعة بطولة العالم للشطرنج، والمقرر عقدها في شهر نوفمبر 2017، وذلك بسبب مخاوف من اضطرار اللاعبات الاجنبيات للامتثال لقانون ارتداء الحجاب في الجمهورية الإسلامية الايرانية.

معتبرة انها رغم احترامها للثقافات المختلفة الا انه "من غير المقبول أبداً أن تقام واحدة من أهم البطولات النسائية في مكان يفرض فيه على النساء، حتى هذا اليوم، أن يرتدين الحجاب". وغرّدت انها تشعر بالأسف لاضطرارها عدم المشاركة في البطولة.

في الوقت ذاته تحذر الحكومة الاميركية رعاياها من السفر الى إيران خوفا من خطفهم.

في حين طالبت نايجل شورت، وهي بريطانية حاصلة على اللقب في الاتحاد الدولي للشطرنج (فايد) بإيجاد مكان آخر لإجراء المنافسة. قائلة: ان المشاركين ليسوا من ديانة واحدة، قد يكونوا مسيحيين او ملحدين". وتساءلت: "إذا كنت مسيحية في العمق لماذا عليك ارتداء رمز الاسلام؟"

وقالت سوزان بولغار الاميركية الولودة في هنغاريا والمسؤولة في (فايد)، انه على النساء احترام اختلاف الثقافات، مضيفة: "سافرت الى أكثر من 60 بلدا، من حضارات متباينة، وأحب ان أظهر احترامي لثقافة كل بلد من خلال ارتداء ثيابه التقليدية، من دون ان يطلب مني أحد ذلك، لقد فعلت هذا بدافع الاحترام".

 

وتتصاعد الدعوات لمقاطعة اهم حدث رياضي بسبب الحجاب الاجباري. في حين ان اصواتا اخرى تدعو لعدم المقاطعة لما ستسببه سلبا على النساء الايرانيات. وتسبب بالتالي عزلة لهن. وبحسب الغارديان قالت الايرانية ميترا هيجازيبور، 23 عاما، الحاصلة على اللقب، والتي فازت ببطولة القارة الآسيوية للنساء، ان المقاطعة ستكون خطأ، مما سيؤثر سلبا على الجهود التي بذلت لتشجيع الرياضة في إيران. واضافت:" سوف تكون تلك البطولة أكبر حدث رياضي في إيران على الإطلاق، لم يكن باستطاعتنا استضافة أي بطولة عالمية في الميادين الرياضية الأخرى للنساء في الماضي، هذه الألعاب مهمة للنساء في إيران. هذه فرصة لنا لنظهر قوتنا". وناشدت زميلاتها أن يزرن بلدها بالرغم من القانون.

في حين اعتبرت غوناشي غافامي، البريطانية - الإيرانية والتي أمضت 5 سنوات في السجن في إيران بسبب حملة أقامتها للسماح للنساء بمشاهدة مباريات الكرة الطائرة في الملاعب، انه "ينبغي للعالم أن يسمع الأصوات الإصلاحية للناس من داخل إيران، وألا يتجاهلوا تلك المناشدات عن طريق عزل البلاد". وقالت إن دعوات مقاطعة البلاد سوف تؤدي فقط إلى إيذاء النساء في إيران.

اما الصحافية الإيرانية المتخصصة في الشؤون الرياضية والمقيمة في تركيا إلهام يازديها فقالت: "من المؤسف أن الرياضيات الإيرانيات اللواتي يواجهن بالفعل قيوداً داخل إيران، يواجهن قيوداً إضافية خارجها. فقد منعت لاعبات كرة السلة الإيرانيات من قبل الهيئات الدولية من اللعب في الأحداث العالمية بسبب ارتدائهن الحجاب".

 

 

 

 

 

 

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *