porno tv

5 طرق بمثابة هدية أثناء خلافاتكما الزوجية...


5 طرق بمثابة هدية أثناء خلافاتكما الزوجية...

 

حياة جميلة- سندس سلامة

يحدث الخلاف مع الشريك كثيرا، ويلقي بظلاله السلبية علينا، من الناحية النفسية والجسدية على حد سواء. وقد توصلت نتائج أبحاث أجرتها جامعة كاليفورنيا أن "الخلافات والجدال لهما أثار سلبية على الصحة". فالخلافات التي تتبعها نوبات من الغضب، قد تحدث مشاكل في القلب والأوعية الدموية. وأظهرت الأبحاث أيضا، "أن استمرار الخلافات قد يؤدي إلى أمراض العضلات"، مثل آلام الظهر أو تصلب العضلات.

ومع أن الخلافات جزء من طبيعة الحياة، لكن المهم هو طريقة التعامل مع اللحظات العصيبة. ولحسن الحظ هناك خمس ممارسات نقوم بها أثناء الخلافات، تمكننا من تجاوزها، وإنهائها بشكل ودي.

1- المنطق في التعاطي مع الأمر

الوعي والتعامل مع المواقف بمنطق، يعد من الأمور المهمة جدا في مواجهتها، خصوصا المتعلقة بالمشاعر، فعندما ندرك ونستوعب ما يحدث معنا، ستكون ردة فعلنا متريثة ومنطقية. فعند الشعور بالاستفزاز، خذ نفسا عميقا، وعد للعشرة لتهدأ. بعدها تفهم ما يحدث داخلك، وتتحكم بمشاعرك، فكلما وصلت إلى مرحلة أكبر من الهدوء استطعت السيطرة على ردود أفعالك أكثر. فعندما تتأنى وتمنح نفسك الوقت، ستفعل الشيء ذاته مع الشريك، وتكون أكثر قدرة على الاستماع له، وفهم وجهة نظره.

2- تقبل فكرة كونك مخطأ

في العلاقات بشكل عام يجب فهم أن وجهة نظرك، ليست صائبة أو خاطئة، لكن مختلفة. فمثلا إذا حدث أن الشريك ذهب في رحلة بعيدة، ولم يقم بالاتصال بك، ستشعر بالألم. وتبدأ بوضع أفكار سلبية عن الموضوع، وعند عودته إلى المنزل، ستهيئ نفسك للشجار معه..!  ولكن تمهل... فربما لديه أسباب منطقية لعدم الحديث معك!. فإذا عبرت له عن وجهة نظرك بدون عتب أو لوم، سيتفهمك الشريك ويقدر مشاعرك. ووقتها تستطيع الاستماع إليه بهدوء لاستيعابه.

3- فهم سبب الشعور بالغضب

عند شعورك بالغضب فإن دماغك تكون مليئة بالأفكار السلبية، مما يجعلك أكثر استعدادا للشجار، وإشعال الخلاف. لكن عند التروي فإنك تفهم ما يحدث لمشاعرك وإحساسيك، وكل الأفكار التي جعلتك تشعر بالغضب والألم، وبالتالي تقبل الآخر بشكل أفضل.

عند الشعور بالغيظ وعدم الراحة تتفاقم المشاعر السلبية لديك، تحكم بمشاعرك وأفهمها جيدا، واحذر العودة إلى الماضي، لئلا تتعقد الأمور، وتصبح ردود أفعالك غير متناسبة مع الموقف.

4- الاستماع إلى الشريك

يجب عليك التوقف عن إحداث المشاكل، وفهم الشريك بشكل عميق، ومعرفته كما هو فعلا. استمع ما يقوله الشريك وافهمه جيدا، ولا تفسر ما يقوله حسب ما تراه أنت فقط. بل افترض حسن النية ولا تدع الأفكار السلبية تتغلب على الجيدة. ولا تتصور أنك تدرك تماما ما بداخله. اطرح عليه الأسئلة، ودعه يشرح لك وجهة نظره بهدوء. وهذا لا يعني أن تقبل كل ما يقوله، لكن دعه ينهي حديثه، وافهم الأمر جيدا، وبعدها اتخذ القرار المناسب.

5 - ابق هادئا.. واشرح وجهة نظرك

عند الاستماع إلى شريكك أظهر الاهتمام والتعاطف معه، وهذا يخفف من توتره، ويجعله أكثر تقبلا لك. وأيضا يمكنك من التحكم في مشاعرك والتعبير عن وجهة نظرك بدون إلقاء اللوم. وهو ما يجعله أكثر احساسا بك.

عند الحديث مع شريكك انتبه إلى كلماتك، وإلى لغة جسدك حتى يفهمك الشريك، ولا تسعى لاستفزازه، ولا تعتمد أسلوب الشكوى، ولا تلعب دور الضحية.

كل ذلك سيجعل شريكك يتعاطف معك، ويشعر بك تماما، ويتحول الخلاف إلى حالة من المحبة والود، وبذلك تعطي نفسك وشريكك هدية عظيمة تجعل حياتكما أفضل.

 

المصدر:

 https://www.psychologytoday.com/blog/compassion-matters/201608/5-ways-stay-close-your-partner-even-when-you-fight

 

 

 

 

 

 

 

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *