في حال كان شريكك مفرط الحساسية Over Sensitive People حساسية النفس الزائدة؟ كيف يمكن التخلص منها؟


في حال كان شريكك مفرط الحساسية Over Sensitive People حساسية النفس الزائدة؟ كيف يمكن التخلص منها؟
في حال كان شريكك مفرط الحساسية Over Sensitive People حساسية النفس الزائدة؟ كيف يمكن التخلص منها؟

إذا‭ ‬كانت‭ ‬الحساسية‭ ‬تعني‭ ‬الحفاظ‭ ‬المعقول‭ ‬على‭ ‬مشاعر‭ ‬الآخرين،‭ ‬فهذا‭ ‬أمر‭ ‬طيب‭ ‬يحث‭ ‬عليه‭ ‬الدين‭ ‬والعقل،‭ ‬أما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬مفهوم‭ ‬الحساسية‭ ‬هو‭ ‬المبالغة‭ ‬في‭ ‬ردود‭ ‬الأفعال‭ ‬وتقييم‭ ‬الأمور‭ ‬للأشخاص‭ ‬المحيطين‭ ‬بنا‭ ‬من‭ ‬أقوال‭ ‬أو‭ ‬أفعال،‭ ‬والتأثر‭ ‬الزائد‭ ‬بكلمة‭ ‬أوما‭ ‬ينتج‭ ‬عنها،‭ ‬ربما‭ ‬تجنبا‭ ‬لهذا‭ ‬الشخص‭ ‬حتى‭ ‬نتحاشى‭ ‬او‭ ‬نتفادى‭  ‬نقده‭! ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬موضوع‭ ‬التحقيق‭. ‬حساسية‭ ‬النفس‭ ‬الزائدة‭ ‬عند‭ ‬بعض‭ ‬الأشخاص‭ ‬أصبحت‭ ‬كابوساً‭ ‬يعطل‭ ‬نجاحهم‭ ‬وتقدمهم‭ ‬في‭ ‬الحياة،‭ ‬فنجد‭ ‬شخصا‭ ‬يشكو‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬تقبل‭ ‬نقد‭ ‬الآخرين،‭ ‬حتى‭ ‬ولو‭ ‬كان‭ ‬نقدا‭ ‬بناءً‭ ‬يصب‭ ‬في‭ ‬مصلحته‭ ‬الشخصية،‭ ‬وآخر‭ ‬يعطي‭ ‬الأمور‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬حجمها‭ ‬ويتأثر‭ ‬كثيراً‭ ‬بالمواقف‭ ‬التي‭ ‬تبدو‭ ‬عادية‭ ‬بالنسبة‭ ‬لأشخاص‭ ‬آخرين،‭ ‬ويحمل‭ ‬نفسه‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬طاقته،‭ ‬وأحدهم‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يهتم‭ ‬به‭ ‬وينشغل‭ ‬بأموره،‭ ‬فهل‭ ‬هذه‭ ‬مؤشرات‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬صاحبها‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬الحساسية‭ ‬الزائدة‭ ‬للنفس؟‭  ‬وهل‭ ‬تجعل‭ ‬منه‭ ‬شخصا‭ ‬غير‭ ‬اجتماعي‭ ‬يفضل‭ ‬العزلة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يصطدم‭ ‬بسلوكيات‭ ‬وآراء‭ ‬وأفكار‭ ‬الآخرين؟‭ ‬فما‭ ‬حقيقة‭ ‬الحساسية‭ ‬المفرطة؟‭ ‬وما‭ ‬أسبابها؟‭ ‬وكيف‭ ‬يمكن‭ ‬التخلص‭ ‬منها؟

إليكم‭ ‬بعض‭ ‬الآراء‭ ‬حول‭ ‬موضوع‭ ‬حساسية‭ ‬النفس‭ ‬الزائدة‭...‬


محمد كريم: قيد للنفس...

يقول محمد كريم- مسؤول مخازن ومشتريات عامة: أعتبر نفسي شخصا حساسا، حيث أتعامل مع بعض المواقف التي تبدو عادية لمعظم الناس بحساسية، وأحياناً أتأثر بها كثيراً. ويزيد: أنا من مواليد برج العذراء، وهو بطبيعته برج مرهف الحس. فدائماً أصدق إحساسي وأتبعه، وليس عقلي، فلا أستطيع أن أفعل شيئا دون أن أصدقه وأشعر به. ولكن من جانب آخر أتقبل نقد الآخرين سواء كان سلبيا أم إيجابيا، ولكن إذا كان رأي ذلك الشخص المعلق غير صحيح، فعلى الفور أقوم بتصحيح معلوماته، ولكن بهدوء ودون عصبية، ومن الجدير بالذكر أن الإحساس المرهف يؤدي بالشخص إلى التفكير الزائد وتفسير كل ما يحدث من أقوال أو أفعال، وذلك بدوره يعطل الشخص عن تحقيق أهدافه، وطموحاته. بالإضافة إلى أن الحساسية المفرطة تعد قيدا للنفس وقضبانا وراء المشاعر السلبية التي يشعر بها الفرد حيال كل موقف حتى ولو كان بسيطا.

جوزيف: مزعجة أحياناً..

بينما يقول جوزيف: بطبيعة عملي أنا مسؤول عن أشخاص كثيرين، ويعتبرون حساسيتي ميزة بالنسبة إليهم لتفهمي المواقف، وشعوري بوجوب الحكم بينهم بالعدل، والتأثر بمن حولي سواء كان جيد أو سيء المزاج. ومن جهة أخرى أرى أن حساسية الشخص الزائدة مزعجة أحياناً، وخاصة عند الرجال، حيث أتأثر كثيراً بالمواقف وأحياناً لا أستطيع إخفاء دموعي أو أثر المزاج السيئ حتى على ملامح وجهي، فالحساسية فاضحة لصاحبها في كل الأحوال.

عمرو حسن: للحساسية درجات..

يرى عمرو حسن- مندوب بالتسويق العقاري- أن موضوع الحساسية الزائدة للنفس، يدخل ضمن إطار الفروق الفردية أي أنها قدرات تختلف من شخص لآخر، حتى الحساسية نفسها بدرجات متفاوتة حسب طبيعة الشخص، وثقافته ومفاهيمه الحياتية بشكل عام، وتحدث عن نفسه قائلاأنا أعتبر نفسي شخصا حساسا جداً حتى أنني إذا رأيت مشهدا مؤثرا في مسلسل تليفزيوني تدمع عيناي، وهذه الحساسية أمر مزعج في بعض الأحيان حتى أنني لا أستطيع إخفاء شعوري إذا شعرت بإحراج من موقف ما، وغالباً أعطي الأمور أكبر من حجمها الطبيعي، ويقول لي الآخرون إن الأمر لا يستدعي كل تلك المضايقة، ولكني لا أستطيع السيطرة على مشاعري، مما يجعلني دائماً ضحية لتلك المشاعر السلبية الناتجة عن الحساسية المفرطة».

 

سحر: سلاح ذو حدين..

تقول سحر، وهي ربة منزل: أعتبر الحساسية سلاحا ذا حدين، فأحياناً تكون سببا في حب الآخرين لنا، حيث يعشقون شعورنا الزائد بهم، ومعانقة آلامهم، ومشاركتهم لحظات السعادة، وفي بعض الأحيان ينفر الآخرون من ذلك الشخص ويعتبرونهمريضا نفسيابسبب تلك المواقف المحرجة التي يتعرض لها الشخص الحساس. كما أن المجتمع دائماً على طبيعته سواء كنت حساسا أو لا، فالآخرون لا يفكرون في أن هذا الشخص مرهف الحس فهو يحتاج إلى معاملة خاصة، أبداً فهم يتعاملون بطبيعتهم والأثر النفسي السيئ بداخل ذلك الشخص الذي يحمل على عاتقه كل الآلام، ويحمل نفسه فوق طاقتها، ويحول كل قول أو فعل إلى مقصد ومعنى آخر.

 

ذرى: دبلوماسية الاعتدال.. 

تقول ذرى (ربة منزل)، أنا والحمد لله معتدلة في مشاعري إلى حد بعيد، وأرى أن الاعتدال يعد دبلوماسية حياتية، فلا يتطلب أن أكون مرهفة الحس فأعاني في حياتي من ضجيج سلوكيات الآخرين، أو أن أتمسك باللامبالاة المرضية، وأنا ناجحة في ذلك وأرى نفسي في حدود الوسط والاعتدال. ولكن لا يمكننا أن ننكر أن الحساسية غالباً ما تكون طبيعة فطرية، ترهق صاحبها ويرى منها ما لا يرضيه طوال حياته، وترهق المقربين منه أيضاً، ولا أدري هل توجد طريقة للتخلص منها أم لا؟ فإذا لم أكن أنا شخصا حساسا فلن تخلو الحياة من شخص حساس أتعامل معه، وأضطر أن أتحمل حساسيته المفرطة.


عبدالعزيز‭ ‬اليوسف‭: ‬نسبة‭ ‬وتناسب‭ ‬

ويؤكد‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬اليوسف‭-‬‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬البيئة،‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يرى‭ ‬نفسه‭ ‬شخصا‭ ‬حساسا‭. ‬ويزيد‭ ‬‮«‬أرى‭ ‬أن‭ ‬ردود‭ ‬أفعالي‭ ‬منطقية،‭ ‬وتتناسب‭ ‬مع‭ ‬أفعال‭ ‬الآخرين،‭ ‬فما‭ ‬هي‭ ‬إلا‭ ‬نسبة‭ ‬وتناسب،‭ ‬فإذا‭ ‬تناسب‭ ‬رد‭ ‬فعلي‭ ‬مع‭ ‬أفعال‭ ‬الآخرين‭ ‬فأنا‭ ‬لست‭ ‬بشخص‭ ‬حساس”‭.‬

ويردف‭ ‬قائلا‭: ‬لكن‭ ‬من‭ ‬حولي‭ ‬يقولون‭ ‬لي‭ ‬إني‭ ‬شخص‭ ‬حساس،‭ ‬فلا‭ ‬أدري‭ ‬حقاً‭. ‬ولكن‭ ‬الأكيد‭ ‬أن‭ ‬الأشخاص‭ ‬أصحاب‭ ‬الحساسية‭ ‬المفرطة‭ ‬هم‭ ‬ضحايا‭ ‬أفكارهم‭ ‬ومشاعرهم‭ ‬السلبية،‭ ‬والصور‭ ‬التي‭ ‬يخيلها‭ ‬إليهم‭ ‬عقلهم‭ ‬في‭ ‬تضخيم‭ ‬الأمور‭ ‬وإعطائها‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬حجمها،‭ ‬وإرجاع‭ ‬كل‭ ‬انفعال‭ ‬وتهور‭ ‬في‭ ‬رد‭ ‬الفعل‭ ‬إلى‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬‮«‬الكرامة‮»‬،‭ ‬وأنا‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬شخص‭ ‬ضبط‭ ‬انفعالاته،‭ ‬خاصة‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬راشداً‭ ‬وعاقلاً،‭ ‬فهو‭ ‬مسؤول‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬تصرفاته‭ ‬وسلوكياته‭.‬

 

محمد‭ ‬الرميحي‭: ‬اختلاف‭ ‬الثقافات

يقول‭ ‬محمد‭ ‬مبارك‭ ‬الرميحي،‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬التداول‭ ‬الخارجي‭ ‬في‭ ‬البورصة‭: ‬كثيراً‭ ‬ما‭ ‬أتعرض‭ ‬لمضايقات‭ ‬من‭ ‬أسباب‭ ‬يعتبرها‭ ‬الآخرون‭ ‬بسيطة،‭ ‬ولكنها‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬كبيرة،‭ ‬مع‭ ‬ذلك‭ ‬فأنا‭ ‬لا‭ ‬أعتبر‭ ‬ذلك‭ ‬حساسية‭ ‬مفرطة،‭ ‬لأن‭ ‬الحساسية‭ ‬المفرطة‭ ‬لها‭ ‬معنى‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬وجهة‭ ‬نظري‭. ‬مثل‭ ‬أن‭ ‬أنزعج‭ ‬ولا‭ ‬أستطيع‭ ‬تحمل‭ ‬الأصوات‭ ‬العالية،‭ ‬أو‭ ‬لا‭ ‬أستطيع‭ ‬التحكم‭ ‬في‭ ‬انفعالاتي‭ ‬وردود‭ ‬أفعالي،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬أظل‭ ‬حزينا‭ ‬لفترة‭ ‬طويلة‭ ‬بسبب‭ ‬كلمة‭ ‬بسيطة‭. ‬ولكن‭ ‬لكل‭ ‬إنسان‭ ‬طبعه‭ ‬أو‭ ‬طباعه‭ ‬الخاصة؛‭ ‬فمن‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يغضبني‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يغضب‭ ‬الآخر‭.. ‬فليس‭ ‬معنى‭ ‬ذلك‭ ‬أنني‭ ‬شخص‭ ‬حساس‭!‬‭ ‬بل‭ ‬يكون‭ ‬فقط‭ ‬اختلافا‭ ‬في‭ ‬الطباع‭ ‬والثقافات‭ ‬والبيئة،‭ ‬فمثلاً‭ ‬كلنا‭ ‬نعلم‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬الفضيلة‭ ‬في‭ ‬مجتمع‭ ‬ما،‭ ‬رذيلة‭ ‬في‭ ‬مجتمع‭ ‬آخر،‭ ‬فالمجتمع‭ ‬الذي‭ ‬كره‭ ‬ذلك‭ ‬السلوك‭ ‬ليس‭ ‬بحساس،‭ ‬ولكنه‭ ‬يمتلك‭ ‬ثقافة‭ ‬مختلفة،‭ ‬ولكن‭ ‬إذا‭ ‬تمسك‭ ‬الشخص‭ ‬بالحزن‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬كبيرة‭ ‬صغيرة‭ ‬ضاع‭ ‬عمره‭ ‬حسرة‭.‬

 

 

حمد‭ ‬الهاجري‭: ‬عثرة‭ ‬وعائق‭ ‬للتقدم‭..‬

ويبين‭ ‬حمد‭ ‬سالم‭ ‬الهاجري،‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬البيئة،‭ ‬قبولي‭ ‬أو‭ ‬رفضي‭ ‬للنقد‭ ‬في‭ ‬شخصيتي،‭ ‬يتوقف‭ ‬على‭ ‬عدة‭ ‬عوامل‭ ‬أهمها‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬يتكلم‭ ‬بها‭ ‬الناقد،‭ ‬فإذا‭ ‬كانت‭ ‬طريقة‭ ‬لائقة‭ ‬هادئة‭ ‬فأنا‭ ‬أتقبل‭ ‬النقد،‭ ‬أما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬غير‭ ‬ذلك‭ ‬فأعتبرها‭ ‬جرأة‭ ‬عليَّ،‭ ‬أيضاً‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬نقدا‭ ‬بناءً‭ ‬وشعرت‭ ‬أن‭ ‬غرض‭ ‬الناقد‭ ‬هو‭ ‬النصيحة‭ ‬فلمَ‭ ‬لا‭ ‬أتقبل‭ ‬النقد؟،‭ ‬ومن‭ ‬أهم‭ ‬العوامل‭ ‬أيضاً‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬مدى‭ ‬قرب‭ ‬الناقد‭ ‬مني،‭ ‬فإذا‭ ‬كان‭ ‬قريبا‭ ‬مني‭ ‬فأنا‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬أتقبل‭ ‬النقد‭. ‬فمن‭ ‬الصعب‭ ‬الحكم‭ ‬على‭ ‬الشخص‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬مرهف‭ ‬الحس‭ ‬أو‭ ‬لا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقبله‭ ‬للنقد،‭ ‬لأن‭ ‬للنقد‭ ‬أيضاً‭ ‬أوضاعا‭ ‬وأحوالا‭. ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬لحساسية‭ ‬النفس‭ ‬الزائدة‭ ‬فأنا‭ ‬أعتبرها‭ ‬عثرة‭ ‬وعائقا‭  ‬للتقدم،‭ ‬لأن‭ ‬صاحبها‭ ‬يفكر‭ ‬ملياً‭ ‬بالأحداث‭ ‬غير‭ ‬الهامة‭ ‬وينشغل‭ ‬بها‭ ‬عن‭ ‬أهدافه‭ ‬وطموحاته‭.‬

 

 

 

 

Comments

    No Comments

Post your comments

Your email address will not be published. Required fields are marked *